منع سيارات الإسعاف من إنقاذ الجرحى وضرب 4 مسعفين

المسعفون يحاولون إسعاف امرأة أغمي عليها خلال الاعتصام أمام الطوارئ
المسعفون يحاولون إسعاف امرأة أغمي عليها خلال الاعتصام أمام الطوارئ

أكد عدد من المسعفين أن قوات الأمن والجيش منعتهم من الوصول إلى الجرحى الذين كانوا في دوار اللؤلؤة بعد اقتحام القوات لهم فجر أمس.

وقالوا إن 5 سيارات إسعاف توجهت فجر أمس نحو دوار اللؤلؤة، إلا أنهم فوجئوا بنحو 5 من رجال الجيش ومكافحة الشغب يعترضون طريقهم، وفتحوا باب السيارات وأنزلوا من فيها وقاموا بضربهم من دون اكتراث لكونهم مسعفين.

وذكروا أن هناك أوامر من جهات عليا في الوزارة، بمنع خروج سيارات الإسعاف، واستمر ذلك المنع عدة ساعات، وبعد أن تم السماح للإسعاف بالخروج، كانت قوات مكافحة الشغب ترافق سيارة الإسعاف، إلى المواقع التي سقط فيها الجرحى.

وأشاروا إلى أنه «عندما سمح لنا بالذهاب إلى دوار اللؤلؤة، لم نر أي جرحى، وهذا ما أثار استغرابنا، وعليه طلبنا من الشرطة السماح لنا بالكشف عن السيارات المبردة (الثلاجة)، التي تتوقف بالقرب من دوار اللؤلؤة، للتأكد من عدم وجود أي جرحى فيها، إلا أنهم لم يسمحوا لنا بذلك».

وأفاد المسعف جليل عبدالله في حديثه لـ «الوسط»، «كنا متوجهين إلى دوار اللؤلؤة، وقبل أن نصل بالقرب من الدوار، وقف أمامنا رجال شرطة، وأنزلونا من السيارات، وضربونا بالهراوات، ولمدة 5 دقائق كانوا يضربوننا».

وقال: «تعرضت إلى كسر في يدي اليسرى وجروح في الرأس، إضافة إلى رضوض في مختلف أنحاء الجسم».

وأضاف «رأينا بأعيننا أشخاصاً مكبلين ومرميين على الأرض بالقرب من دوار اللؤلؤة».


مسعف يرقد في السلمانية بعد أن ضُرب من قوات مكافحة الشغب

يرقد في مجمع السلمانية الطبي أحد المسعفين الذين تعرضوا إلى الاعتداء من قبل قوات الجيش ومكافحة الشغب.

وأكدت مصادر طبية أن قوات الجيش ومكافحة الشغب برروا قيامهم بإنزال المسعفين من سيارات الإسعاف، بأن هناك معتصمين سرقوا سيارة إسعاف، وهربوا بها. وقالت المصادر إن أحد المسعفين تعرض للضرب مرتين، الأولى عندما ذهب إلى دوار اللؤلؤة، والأخرى بعد رفع المنع عند ذهاب سيارات الإسعاف لإنقاذ الجرحى.

العدد 3087 - الجمعة 18 فبراير 2011م الموافق 15 ربيع الاول 1432هـ

التعليقات (7)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم