ولي العهد يطلق مبادرة للتهدئة والحوار مع الجميع

سمو ولي العهد مخاطباً الجميع في حديث تلفزيوني مباشر أمس
سمو ولي العهد مخاطباً الجميع في حديث تلفزيوني مباشر أمس

في تطور ملموس مساء أمس، بادر ولي العهد نائب القائد الأعلى سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة للتحدث مباشرة إلى شعب البحرين بجميع فئاته من دون استثناء في زيارة مفاجئة وبث لحوار انطلق من القلب، متوجهاً إلى الجميع بمبادرة نوعية تتضمن إعلان التهدئة، وبعد ذلك مباشرة الجلوس على طاولة الحوار مع الجميع ومن دون استثناءات.

وكلل عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مبادرة ولي العهد بإصدار «أمر ملكي» أمس الجمعة (18 فبراير/ شباط 2011) كلف من خلاله ولي العهد بـ «الحوار مع جميع الأطراف والفئات في مملكة البحرين».

وكان سمو ولي العهد قد ذكر في حديث مباشر على «تلفزيون البحرين» مساء أمس «إن الذي جرى في البحرين أمر طارئ وخارج عن مألوف أخلاقنا وطباعنا وقيمنا ومبادئنا»، معتبراً « أن أي مواطن بحريني لا يأخذ موقفاً إيجابياً مع وطنه في هذه اللحظة يعتبر غير وفيٍّ لوطنه وشعبه ومبادئه».

وناشد «الجميع إتاحة الفرصة للعقل البحريني الجماعي كي يعود إلى معنى المواطنة الكاملة للجميع لأن هذا الوطن ليس لفئة دون أخرى ولا لطائفة على حساب سواها»، مشدداً سموه على أنه «مواطن بحريني مسلم غايته تنفيذ إرادة القيادة ممثلة في عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظ البحرين ويحميها وجلالة الملك من كل مكروه».

وحث سموه الجمعيات السياسية وقادتها من دون تمييز على الرجوع إلى طاولة الحوار الوطني والتهدئة.

وقال سموه: «أقدم التعازي لكل شعب البحرين على هذه الأيام الأليمة التي نعيشها، وأريد أن أوجه رسالة للجميع للتهدئة، نحتاج فترة أن نقيم ما صار ونلم الشمل ونستعيد إنسانيتنا وحضارتنا ومستقبلنا... نحن اليوم على مفترق طريق، أبناء يخرجون وهم يعتقدون أن ليس لهم مستقبل في البلد، وآخرون يخرجون من محبة ومن حرص على مكتسبات الوطن، لكن هذا الوطن للجميع ليس لفئة على فئة، لا هو للسنة ولا هو للشيعة هو للبحرين وللبحرينيين، وفي هذه اللحظات يجب من كل إنسان مخلص أن يقول كفاية... ما خسرناه في هذه الأيام صعب استعادته، لكن أنا مقتنع بعمل المخلصين».

وأضاف «نحن قادرون، فنحن نعرف كل سير الأيام هذه التي مرت والأحداث التي صارت، ولكن علينا ان نتمنى لكل شخص الآن - وأنا أتكلم في هذا الاستوديو - يسعى مساعي طيبة أن يتوفق لأني لم أشعر ولا توقعت أننا نحن في البحرين سنكون في هذا الوضع» .

وأكد على وجوب «ضبط النفس من جميع الأطراف في هذا الوقت، من القوات المسلحة ورجال الأمن، والمواطنين».... و«أن نبدأ بخطوات بناء الثقة، وفوراً، لا نستطيع أن نعيش أياماً متتالية بهذه الطريقة وننزل في هذه الفوضى».


أمر ملكي بتكليف ولي العهد الحوار مع جميع الأطراف

المنامة - بنا

صدر عن عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة أمس الجمعة (18 فبراير/ شباط 2011) أمر ملكي بتكليف ولي العهد نائب القائد الأعلى سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بالحوار مع جميع الأطراف والفئات في مملكة البحرين.

وجاء في القرار: «على إثر مبادرة ولي العهد نائب القائد الأعلى سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة الصادقة والصريحة والنابعة من قلب مواطن بحريني صادق أصيل والتي أعلنها في تلفزيون البحرين هذا المساء (أمس)، وأيمانا منا بعزيمة الشباب، فقد أمرنا بتكليفه بالحوار مع جميع الأطراف والفئات في مملكتنا الحبيبة من دون استثناء وأعطيناه جميع الصلاحيات اللازمة لتحقيق الآمال والتطلعات التي يصبو إليها المواطنون الكرام بكافة أطيافهم، مناشداً جميع أبنائي أبناء البحرين الحبيبة التعاون معه بكل محبة وإخلاص، موقناً أن البحرين وبإذن الله ستخرج أعز وأقوى بعزيمة أبنائها. سائلاً المولي عز وجل أن يوفق الجميع حباً وكرامة لهذا الوطن».


ولي العهد يهيب بالمواطنين التزام الهدوء لبدء حوار وطني شامل

المنامة - بنا

أهاب ولي العهد نائب القائد الأعلى سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بكل مواطن شريف في هذا البلد الكريم التزام الهدوء والسكينة وتغليب العقل وتحكيم ضميره الوطني كي تتمكن البحرين من استرداد روحها التي جرحتها الأحداث الأخيرة وأن تحظى بفسحة للتفكير الهادئ لبدء حوار وطني شامل يعيد للبحرين حضارتها ووحدتها وعزيمتها.

وقال سمو ولي العهد في مقابلة عفوية أجرتها الصحافية سوسن الشاعر أثناء برنامجها الخاص على تلفزيون البحرين مساء أمس الجمعة (18 فبراير/ شباط 2011): «إن الذي جرى في البحرين أمر طارئ وخارج عن مألوف أخلاقنا وطباعنا وقيمنا ومبادئنا»، معتبراً سموه أن أي مواطن بحريني لا يأخذ موقفاً إيجابياً مع وطنه في هذه اللحظة يعتبر غير وفي لوطنه وشعبه ومبادئه.

وناشد سموه الجميع إتاحة الفرصة للعقل البحريني الجماعي كي يعود إلى معنى المواطنة الكاملة للجميع لأن هذا الوطن ليس لفئة دون أخرى ولا لطائفة على حساب سواها، مشدداً سموه على أنه مواطن بحريني مسلم غايته تنفيذ إرادة القيادة ممثلة في عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظ البحرين ويحميها من كل مكروه كلها وجلالة الملك.

وحث سموه الجمعيات السياسية وقادتها من دون تمييز على الرجوع إلى طاولة الحوار الوطني والتهدئة، معتبراً سموه أن استرداد أخلاق البحرين القائمة على التسامح والأخوة والمحبة أولويتنا القصوى في هذه اللحظة وتأتي قبل كل شيء.

وشدد سموه على أن الإصلاح مستمر كما قال جلالة الملك وإن كل القضايا الوطنية يمكن تناولها بالتفصيل ومناقشتها في نطاق ما عرف عن البحرين من خلق هادئ وما مثلته البحرين وما ستمثله من نقطة مضيئة في دول مجلس التعاون الخليجي ونشاطها في نطاق المحافل الدولية كافة.

استهل سموه حديثه التلفزيوني المتسم بالجرأة والهدوء والوضوح والانفتاح بالترحم على الشهداء كافة واعتبارهم أبناء البحرين كلهم، واعداً سموه بالرجوع إلى الحياة الطبيعية وتخطي هذه المحنة غير المعهودة في حياة البحرين والجديدة على ثقافتها.

وفيما يلي نص اللقاء:

المذيعة سوسن الشاعر: رجعنا لكم بمفاجأة كبيرة لا أحد يتوقعها حيث من كثرة الأحداث أن تصير في هذه اللحظة معنا وفجأة دخل علينا من دون مقدمات سمو ولي العهد.

- سمو ولي العهد: السلام عليكم وأقدم التعازي لكل شعب البحرين على هذه الأيام الاليمة التي نعيشها، وأريد أن أوجه رسالة مواطن أو رسالة رجال للجميع للتهدئة، نحتاج فترة أن نقيم ما صار ونعيد اللم والشمل ونستعيد إنسانيتنا وحضارتنا ومستقبلنا.

نحن اليوم على مفترق طريق، أبناء يخرجون وهم يعتقدون أن ليس لهم مستقبل في البلد، وآخرون يخرجون من محبة ومن حرص على مكتسبات الوطن، لكن هذا الوطن للجميع ليس لفئة على فئة، لا هو للسنة ولا هو للشيعة هو للبحرين وللبحرينيين، وفي هذه اللحظات يجب من كل إنسان مخلص أن يقول كفاية.

ما خسرناه في هذه الأيام صعب استعادته، لكن أنا مقتنع بعمل المخلصين.

نحن قادرون، فنحن نعرف كل سير الايام هذه التي مرت والاحداث التي صارت، ولكن علينا ان نتمنى لكل شخص الآن وانا اتكلم في هذا الاستوديو يسعى مساعي طيبة ان يتوفق لان انا لم اشعر ان نحن في البحرين، ولا توقعت ان نحن في البحرين سنكون في هذا الوضع.

يجب ان تسود الاخلاق وضبط النفس من جميع الاطراف في هذا الوقت، من القوات المسلحة ورجال الامن، والمواطنين، وهذه دعوة مفتوحة وعفوية، لم اكتب كلمة، ولا فكرت ماذا سأقول قبل ان ابدأ بالكلام، ولكن هذا الكلام يخرج من القلب، احب هذا البلد واعرف انكم تحبونها، وهذا البلد موجود للجميع، وكرامتكم يا مواطني البحرين مهمة لي، وثقتكم في بعضكم البعض اهم، فلازم ان نبدأ بخطوات بناء الثقة، وفوراً، لا نستطيع ان نعيش اياما متتالية بهذه الطريقة وننزل في هذه الفوضى.

سوسن الشاعر: هل هناك سقف للتضحيات هنا؟ وهل هذا ممنوع وهذا مسموح؟ وهل الحوار مفتوح؟

- سمو ولي العهد: الحوار دائماً مفتوح والاصلاح مستمر.

سوسن الشاعر: هل العجلة بطيئة كما تراها؟ وما استدعى لها؟

- سمو ولي العهد: طبعاً بطيئة ولو ما كانت بطيئة لما وصلنا إلى هذا الوضع، فيجب ان نراجع انفسنا، ونسأل انفسنا ماذا سنفعل لتفادي وضع مثل هذا، وان يحدث مرة ثانية الله لا يقول.

- عضو مجلس الشورى إبراهيم بشمي: نسمع نحن في الاستوديو عن احداث تجري في الشارع، وفي ناس تطلع تتظاهر، في المقابل كيف نستطيع ان نوقف هذا الامر الان في هذا الوضع؟

سوسن الشاعر: وما هي الأولوية؟ وماذا تأمر طال عمرك الآن؟

- سمو ولي العهد: الهدوء من جميع الاطراف.

سوسن الشاعر: هل سيتم سحب القوات من الشارع؟

- سمو ولي العهد: اللي بيرمي من حصاة الى الرجل الذي سيطلق رصاصة، وقفوا، وقفوا، هذا لا يخدم احد.

سوسن الشاعر: هل صدر أمر بسحب القوات الامنية من الشارع؟

- سمو ولي العهد: القوات الامنية، الآن نحن نتكلم عن كيفية ضبط الامور، الفوضى ما تسمح لقرارات عفوية، لكن انا اعاهدكم، اعاهدكم بالهدوء وترجع الامور على طبيعتها ودعنا نجلس ونتحاور.

سوسن الشاعر: ما عرض الحوار هذا من قبل؟

- سمو ولي العهد: والله، ليس بهذه الطريقة، عني اليوم شفنا الحدود التي الكل مستعد ان يوصلها، وترى دول كثيرة دخلت حروب اهلية، ودول كثيرة تفككت من الداخل لانه لم يقف العقلاء وقالوا كفاية، في نوايا من جميع الاطراف.

سوسن الشاعر: طال عمرك ليش الحوار ثنائيا كان؟

- سمو ولي العهد: جماعي لازم يكون، جماعي.

سوسن الشاعر: هذا الذي نحن نريد قوله، البلد فيها ناس بعد، ما تتكلم ليس لها صوت، هل في خطه محددة أو تصور معين في بالك؟ مؤتمر وطني مثلاً يعقد؟

- سمو ولي العهد: ليس هناك خطة لحد الان نحن في وضع غير طبيعي، الان وقت الهدوء، كفاية الارواح.

سوسن الشاعر: هؤلاء عيالنا بعد جميعهم، ونحن لا نرضى، هل في كلمة اللي يحسون انهم مستهدفين او مضطهدين او ان هذا الامن موجه لهم هم فقط، شنو تقول لهم؟

- سمو ولي العهد: طبعا عيالنا، لا والله بنرجع الكل اللي بيعتدى على الثاني بنرجعه، انا ما عندي طائفه، انا عندي انسان بحريني مسلم لله الحمد، ما افرق بين سني ولا شيعي، لكن اليوم البحرين انقسمت، ناس اصدقاء سنين ما يتكلمون مع بعضهم البعض بسبب احداث وتصعيد كلنا غنيين عنه، نحن جزء من مجلس تعاون جزء من العالم المنفتح على بعضه البعض، البحرين ما عمرها شافت روحها كدولة بوليسية، صارت اخطاء، صارت مزايدات، صلحنا انفسنا، اليوم نحن على مفترق طريق، لا اقبل ابدا ان ابناء الوطن يتحاربون بين بعضهم البعض.

- ابراهيم بشمي: انا اعتقد ان هذه المبادرة الذاتية التي جعلتك تأتي الى هنا، انا اعتقد ان هذه المبادرة لهؤلاء المواطنين جميعا، واعتقد ان المواطنين يتفاءلون بك خيرا من اجل ايقاف الذي يحدث في هذا الشارع الان، هذا النداء الذي وجهته.

سوسن الشاعر: ما هي الضمانات انت دائما سيقولون هذه وعود وماذا ستقدم لهم من ضمانات؟

- سمو ولي العهد: انا والله لم اكذب قط، واني طول عمري ما خدمت غير هذا البلد، وسأستمر في خدمة هذا البلد سنة وشيعة وغيرهم.

سوسن الشاعر: اذا تم توجيه نداء بسحب كل المتواجدين بالشارع؟

- سمو ولي العهد: التهدئة اعطونا فرصة نفكر.

سوسن الشاعر: متى؟

- سمو ولي العهد: من الان، من الليلة اذا في شيء، اذا نقدر من الليلة، عطونا وقت، الله سبحانه وتعالى خلق العالم في سبعة ايام، ما نقدر نحن في ساعات نحل مشكلة صار لها سنين وهي تخلق.

سوسن الشاعر: هل في سقف للتحاور؟

- سمو ولي العهد: السقف هو قبول الجميع، السقف سيحدد باحترام آراء الآخر، نحن لسنا بلد فقط سنة نقدر ان نحصل ما نريد ولا بلد شيعة نقدر نحصل ما نريد نحن بلد بحرينيين الكل لازم يحترم الثاني.

سوسن الشاعر: في وجود لاطراف عدة في هذا البلد، مع احترامي انا واجلالي لجلالة الملك ولسموك وسمو رئيس الوزراء ولكل العائلة بس هناك اطراف وايد في هذا البلد، الوفاق تتصرف وكأنها هي موجودة لوحدها والاجتماعات تعقد بهذه الثنائية؟

- سمو ولي العهد: لا اريد ان الوم اي احد، انا احترم الوفاق كما احترم الاخرين، اليوم وقت الجلوس والحوار وليس الكفاح.

سوسن الشاعر: الطاولة متسعة للجميع فيها متسع هذه البلد متسع للكل، هناك خير للكل، سمو ولي العهد الناس تريد كلمة منكم تريد تسمع منكم، تبي تسمع منكم تبي تسمع ان في امل حق عيالنا وحق مستقبلنا؟

- سمو ولي العهد: ونحن وش نبي له.

- إبراهيم بشمي: نحن لا نريد ان نستنسخ تجارب الاخرين.

- سمو ولي العهد: لا احنا تجربتنا ستكون لنا.

- ابراهيم بشمي: ويجب البحث الان عن الهدوء لايقاف ما يجري في الشارع.

- سمو ولي العهد: خل نرد على عاداتنا وتقاليدنا ونتزاور ونتواصل.

سوسن الشاعر: والله الناس فيهم خير، والناس فيهم امل، اننا نناشد العقلاء الان من جميع الاطراف، ماذا تقول لكل من يصعد من كل طرف؟ اللي قاعد يقول انا باراويك فيهم من هذي ولا من ذي، شنو ينقال له؟

- سمو ولي العهد: الطرفين غلطانين وانا اعتبرها خيانة للوطن، اليوم الكل يجب ان يهدئ، ومن لم يأخذ الموقف الان ما عمره بياخذ موقف، لان هذا اصعب يوم يمر علينا، وهذه كلمتي وانشاء الله ان يوفق الجميع

سوسن الشاعر: جيتك يا سمو ولي العهد اتصور انها اكبر ضمان، التلقائية التي تصرفت فيها والعفوية التي جيت فيها واحساسك هذا مسنا كلنا وما اظن ان اي انسان في هذا البلد الحين ما حس من داخله ومن مشاعره باننا في يد امينه وانشاء الله ما تأخرنا يا رب انشاء الله في وقت، والبحرين ترى مرت في اصعب من جذي.

- سمو ولي العهد: لا عاد مو في وقتنا.

سوسن الشاعر: انشاء الله هذه اخر الاحزان يا ربي واحنا تعازينا لكل ضحية راحت، لكن الحي ابقى، واحنا نبي نورث لعيالنا بلد آمن، نعطيهم عيالنا، وخلنا نتعض باللي صار حوالينا وفي الدير الثانية، انا شاكرة لك ومهما قلت شاكرة لك.

- سمو ولي العهد: لا شكر على واجب، وهذا واجب كل مواطن مخلص سنة وشيعة، وانا اريد ان ارى جميع الاخوان هنا الليلة كلكم، والله اذا كان هناك احد عنده حس وطني تعالوا تكلموا ولا احد يخاف.

سوسن الشاعر: ما هو التواصل الان يا طويل العمر.

- سمو ولي العهد: انا خلاص الحقيقية ما بحدده اليوم انا اعطيت رسالتي ويتصور لي.

سوسن الشاعر: الانسحاب من الشارع الان والكل رجاءً والهدوء، ونحن انشاء الله كلنا الا بنوصل لنقاط مشتركة.

- سمو ولي العهد: انشاء الله امين... شكراً

- إبراهيم بشمي: مشكور.

سوسن الشاعر: مشكور.

العدد 3088 - السبت 19 فبراير 2011م الموافق 16 ربيع الاول 1432هـ

التعليقات (19)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً