العدد 3118 - الإثنين 21 مارس 2011م الموافق 16 ربيع الثاني 1432هـ

طلقة نارية في الرأس تُنهي حياة «بهية العرادي» سريرياً

اختفت منذ الثلثاء الماضي وسط ظروف غامضة حتى أمس... وأدخلت المستشفى باسم مستعار

أنهت طلقة نارية مساء الثلثاء ( 15 مارس/ آذار 2011) الماضي حياة سيدة تدعى بهية عبدالرسول العرادي (51 عاماً)، وجعلتها «ميتة سريرياً» بعد أن اخترقت الرصاصة رأسها من الأمام.

واختفت المصابة منذ مساء يوم الثلثاء الماضي، الذي شهد التدخل العسكري والأمني لفض اعتصام دوار اللؤلؤة ومرفأ البحرين المالي، لحين اكتشاف وجودها في المستشفى العسكري بناء على اتصال ورد من جهة مجهولة لمنزل أسرتها أفاد بإصابتها وإدخالها للمستشفى.

وتعاني المصابة حالياً من «تلف شديد في الدماغ» إثر الطلقة النارية وسط حالة صحية حرجة للغاية، إذ يعتمد بقاؤها على قيد الحياة حالياً (ميتة سريرياً) على التنفس والأجهزة فقط، وبذلك تعتبر هي أول امرأة تصاب بصورة قاتلة منذ بدء الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية واسعة في البلاد في (14 فبراير/ شباط 2011).

وفي تفاصيل أكثر عن ظروف وملابسات إصابة السيدة العرادي بالطلق الناري، سرد ذووها لـ «الوسط» التفاصيل كما الآتي: «كانت المصابة موجودة في العاصمة (المنامة) بمنزل والدها مساء يوم الثلثاء الماضي، وعند نحو الساعة السادسة والنصف مساءً خرجت بسيارتها متوجهة إلى مدينة عيسى حيث تقطن هناك، بيد أنها أرادت التزود بالوقود قبل بلوغها مدينة عيسى، ولم تحصل في المنطقة المحيطة بالمنامة أية محطة مفتوحة أو يتوافر فيها البنزين نظراً للإضراب العمالي حينها بسبب تداعيات التوتر الأمني في البلاد».

وأضافوا «بحسب الاتصالات التي كانت تجرى معها للاطمئنان على سلامتها، كانت عدة شوارع حيوية ورئيسية مغلقة حينها، ووصل بها المطاف إلى منطقة الرفاع حيث تزودت بالوقود من محطة قريبة هناك، وسعت إلى العودة لمنزلها فور ذلك، إلا أنه ومع التحويلات المرورية العسكرية وجدت نفسها بالقرب من منطقة سوق واقف القريبة من بوري، ثم تحويل آخر للشارع المؤدي إلى معسكر الضلع نحو منطقة الهملة والجسرة حتى أن وصلت لشارع البديع».

وتابع ذوو المصابة: «كنا على اتصال أخير مع بهية حين دخلت شارع البديع وانقطعت أنباؤها بعد ذلك نهائياً، حيث لم تجب على هاتفها بعدها».

وذكروا أن «شهود عيان من قرية القدم نقلوا إلينا عبر اتصال هاتفي أن بهية وصلت حتى بداية شارع البديع وتحديداً عند دوار قرية القدم، وقد تم إطلاق النار عليها مباشرةً من قبل القوات الموجود جزء منها بأعلى الجسر العلوي للدوار من دون أي سابق إنذار. وعند محاولة الأهالي إنقاذ المصابة تفاجأوا أيضاً بوابل من الرصاص الحي الذي فرقهم، علماً أن السيدة تعرضت لإطلاق نار مباشر قبل توقفها أو وصولها للدوار حيث توجد القوات العسكرية».

وبين ذوو المصابة أن «أهالي قرية القدم اكتشفوا وجود سيارة مركونة على حافة الطريق هناك بعد انسحاب قوات الجيش صباحاً، حيث بدت آثار الطلقات النارية عليها التي اخترقت حتى مقعد السائق التي كانت تجلس عليه المصابة، وتم التعرف عليها من خلال معاينة إثباتات ملكية السيارة التي تعود لصديقتها وكذلك البطاقات الشخصية الموجودة في محفظتها».

وأردفوا أن «بهية بقيت مختفية ضمن ظروف غامضة على رغم ورود الاتصال المجهول للمنزل الذي أفاد بوجودها في المستشفى العسكري، والتعرف على سيارتها التي بدت عليها آثار الطلق الناري، وقمنا بمراجعة المستشفى العسكري بعد يومين من اختفائها، إلا أنه تم رفض حتى دخولنا من البوابة الرئيسية. وفي اليوم الثاني تمكنا من الدخول للمستشفى عبر البوابة الخلفية له، وعند الاستفسار عن المصابة في الاستقبال اتضح أنها أدخلت باسم مستعار هو فهيمة العرادي وليس بهية».

وواصل ذوو المصابة «موظفو الاستقبال أبلغوا حينها إحدى الجهات الأمنية في المستشفى بوجودنا للاستفسار عن المريضة، وحضر فردان بعد ذلك اصطحبانا إلى البوابة الرئيسية التي أبلغت بعدم وجود أي مريض باسم المصابة في المستشفى، وطلبت الرحيل حالاً. إلا أننا تمكنا من الدخول للمستشفى في محاولة ثالثة أمس الأحد (20 مارس الجاري)، وتأكدنا من وجود بهية في وحدة العناية القصوى».

وقالوا: «تم إبلاغنا بأن حالة المصابة حرجة للغاية، وأنها ميتة سريرياً بسبب طلقة رصاصة اخترقت رأسها من الأمام، وأنه لا يمكن إنقاذها حالياً إلا من خلال رفع الأجهزة عنها وتسليم أمرها له سبحانه».

يشار إلى أنه تم الاشتباه في بداية الأمر بإصابة الطبيبة سلوى الدرازي بطلق الرصاص لأن إثباتات ملكية السيارة التي كانت تستقلها المصابة كانت تشير إلى أنها تعود لامرأة تدعى سلوى الدرازي، إلا أن ذلك غير صحيح وشابه اللبس، فالمصابة بهية العرادي كانت تستقل سيارة صديقتها التي تدعى سلوى الدرازي، وهي ليست الطبيبة كما اعتقدت الأنباء التي تم تداولها

العدد 3118 - الإثنين 21 مارس 2011م الموافق 16 ربيع الثاني 1432هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 161 | 1:51 ص

      كلمة حب الى الوطن

      لقد نلتي الشهادة السعيدة و الأبدية بدون حساب ولا إ
      كتاب ,, هنيئا لكي يا بهية
      لقد متي في وطنك الغالي وأنت تتمنين الشهادة بلبسكي الكفن في كل مسيرة
      هنيئا لك .... هنيئا لك

    • زائر 158 | 12:45 ص

      هنيئا لها الشهادة

      الله يلحقنا بهم

    • زائر 154 | 12:12 ص

      الله يرحمها ويرحم الشرطي الشهيد الي دهس

      الله يرحمها ويرحم الشرطي الي تنكل بجثه انا مستغرب على الي داسه شلون ينام

    • زائر 147 | 8:49 م

      وين الامن

      يا ناس ما نبي مطالب نبي الامن يرجع للديرة
      كفاية شهداء

    • زائر 139 | 7:10 م

      يا صريخ المستصرخين يارب

      قلبي يؤلمني كل ليلة في هذا التوقيت بالذات آه ه ه ه ه ه يا وطني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كل يوم نبكي شهيداً....

    • زائر 137 | 6:55 م

      امزهراء

      يا رب ارحم شهداء الثورة

    • زائر 136 | 6:47 م

      اذا كشف عن جميع الشهداء في وقت مبكر ستكون ردة الفعل العالمية مؤثرة

      ولذلك تم منع تسليم الشهداء في وقت واحد اللهم ارحمهم جميعا وادخلهم عندك يارب العالمين

    • زائر 134 | 6:42 م

      لا تنسى العدسة الالهية

      إن كانت عيون الناس غافلة فعين الله لا تنام ,والفصصاص الالهي عدل عدل عدل ,وان لم تاخذوه اليوم فلويل لكم من يوم لا مفر منه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم

    • زائر 122 | 3:25 م

      زائر 20 و21

      ولأي سبب يطلق عليها النار ممكن تقولون لي؟؟ وليش هل الشعب البحريني يستحق هذا كله هل نحن ارهابيون لهذه الدرجة شسوت فيهم المسكينة حتى لو مثلا قالوا ليها وقفي وما وقفت هل هذا مبرر ان يطلقون عليها رصاص حي؟؟؟ خلوا عندكم ضمير شوي في ألف طريقة وطريقة ممكن يجيبونها فيها اذا هي ما وقفت أبسطها رقم السيارة يقدرون يدلون بيتها وبيت أهلها كلهم... ما أقول إلا حسبي الله على الظالم.

    • زائر 121 | 3:22 م

      لا شعية ولا سنية بل شعب يطلب حرية

      المشكلة للحين في ناس موقادرة التصدق هالتصرفات يعني هالشباب والشياب لماتوا شكانو مسوين بسكم عاد قعدو يا أهل البحرين 21 شهيد وكم مفقود ومعتقل والياي أكثر للحين ما تبون تصدقون لازم انموت كلنا عشان تقتنعون الله يسامحكم على هالكلام الله يسامحكم ولا يراويكم هذه الحرات في حبيب عليكم وبعد وبنظل انحبكم وما نرضى عليكم
      ياوسط خاطري اشوف مشاركاتي وين تروح

    • زائر 120 | 3:16 م

      لماذا

      انه اعمل في بيت التجار واليوم تعرضت الى نقطة تفتيش

    • زائر 118 | 2:41 م

      الزائر 21

      اتقو الله في انفسكم انا ما دخلت الا انها من اهلي واعرفها زين انسانه مسالمة ولا لها في السياسية المسكينة نصيبها وداها هناك الله يصبر قلب امها واهلها

    • زائر 117 | 2:39 م

      حسبي الله و نعم الوكيل

      حسبي الله و نعم الوكيل
      حسبي الله و نعم الوكيل
      حسبي الله ونعم الوكيل
      الله يساعد اهلها

    • زائر 114 | 2:04 م

      الزائرة ليش المبالغة

      بصراحة مادري تتكلمين بأي حس انساني أو ضمير حسو شوي عاد بأي شكل من لا الاشكال شسوت لهم يعني عشان يطلقون عليها رمتهم بحجر يعني ؟؟ أو مولتوف ؟؟ المرأة 51 سنة شتقدر تسوي ؟؟ مافي سبب يخليهم يقتلون روح والا حتى الروح ماتهمكم سبحان الله الرحمة خلت من قلوبكم الحمدلله اللي الله عافانا مما ابتلاكم هذا بلاء فيكم مرض فزادكم الله مرضا اتقوا الله

    • زائر 113 | 1:55 م

      حسبنا اللة ونعم الوكيل

      الى رحمت اللة الواسعة , وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين .
      أقول لكم يا مؤمنين وأقول لنفسي قبلكم عليكم بصلاة الليل والدعاء بعدها بقلب محترق ونية خالصة فاءن فية الفرج انشاء اللة , والتحسب على الظالمين .
      وقرائة القرآن على أرواح الذين مضوا في ذمت اللة .
      *انشري ياوسط*

    • عـسـل | 1:48 م

      ..

      لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
      الله يرحمها ويصبر اهلها
      وينتقم من قتلتها الظالمين

    • زائر 107 | 1:33 م

      ليش المبالغه!!!

      ليش المبالغه؟؟؟ ليش تقولون انها اطلقو عليها النار بدون سبب؟؟ انا كنت اطوف يوميا على هالقوات وماجوف احد اطلق علي النار!!!!
      الله يرحمها

    • زائر 101 | 1:11 م

      الضمير الحي

      اولا رحمها الله وغفر لها، ولكن يا وسط كيف عرفت ان تم اطلاق النار عليها بدون سابق انذار، ولا اعتقد ان الجيش بطلق النار عشوائي، وعلى كل حال اذا كان ما تدعونه صحيح ان شاء الله تأخذ حقها ويتحاسب المجرم، لانه انا متأكد انه كل مجرو سيحاسب حسب القانون.

    • زائر 99 | 1:04 م

      ليش القسوة

      دبحوهــــــــا المسكينة

    • زائر 92 | 12:48 م

      تمنيت أكون أول شهيدة

      سبقتني بهية وعقبالي يااااااااااااااااارب

    • زائر 73 | 11:18 ص

      الى جنان الخلد

      هدي بعد طالعة على القانون ؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل

    • زائر 72 | 11:15 ص

      ام محمود

      رحمك الله يا شهيدة الوطن

    • زائر 70 | 11:10 ص

      ؟؟؟؟؟؟؟

      انة اشك انة ذلين عندهم قلوب عاد مرة يستقون عليهة !!! او ماقول غير حسبي الله ونعم الوكيل

    • زائر 69 | 11:04 ص

      حسبنا الله ونعم الوكيل

      شلت ايادي كل من ارانا بسوء يارب وارحم شهدائنا الابرار ولن تزيدنا هذة الا عزما وثباتا وصبرا وقوة

    • زائر 62 | 10:52 ص

      هل نملك قلبآ من حديد لنتحمل كل هذا ؟!!

      هنيئاً لك الشهادة..!
      وحق الشهيد ما يضيييييييييييييع

    • زائر 44 | 9:45 ص

      وآزينباه

      السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور

    • زائر 33 | 9:19 ص

      هل نحن في البحرين أم في نيويورك!!

      ويريدوننا أن نداوم بشكل طبيعي !!!
      الذي لن يضرب دعما للحركة سيضرب خوفا على نفسه

    • زائر 31 | 9:17 ص

      هدا من العار

      من العار علي الجنديه و العسكريه ان تقتل النساء العزل اهده الرجوله و المفخره لكن التاريخ لا يرحم

    • زائر 30 | 9:11 ص

      الى جنة الخلد

      ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

    • زائر 27 | 8:56 ص

      هنيئا لكِ الشهادة ..

      وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ,,والعاقبة للمتقين ..

    • زائر 25 | 8:50 ص

      الله اكبر

      الله ام يا ذو الجلالة يا ناصر المظلوم ياباعث من في القبور انا نشتكي لك بمصابنا الجلل وتكالب الدنيا علينا الا ان ترسل علينا ما انت اهله يا من تقدست اسمائك وعنت الوجوه لقدرتك يا من لا يرضي بظلم العباد يا واحد احد

    • زائر 21 | 8:28 ص

      من اجل شهدائنا يجب ان يستمر الاضراب

      فان رجعنا لاعمالنا سنموت او نعيش بدل وعار لا يحتمله انسان شريف

    • زائر 8 | 7:10 ص

      الله يصبر ذويها

      الله يصبر ذويها عليها وحسبى الله ونعم الوكيل

    • زائر 5 | 6:40 ص

      الى الجنان انشاء اللة

      الى رحمت اللة الواسعة.............

    • زائر 3 | 6:32 ص

      بأي ذنب قتلت ؟؟

      من المسؤول وراء هذه الإنتهاكات و الجرائم ؟؟
      هل ستُشكل لجان تحقيق ؟؟
      الكل يعرف المسؤول و الكل يعرف من المجرم

    • زائر 2 | 6:21 ص

      حسبي الله ونعم الوكيل

      لا حول ولا قوة الا الله العلي العظيم

    • زائر 1 | 5:56 ص

      هنيئاً لك الشهادة..!

      أول شهيدة في حركة المطالبة بالحقوق..!
      إلهي.. ضاق قلبي شوقاً إلى اللحاق

اقرأ ايضاً