إصابة في العنق تنهي حياة فتى آخر

البحرين تطوي العام 2011 على وقع المناوشات

أنهت البحرين العام 2011 على وقع مناوشات ساخنة شهدتها عدة مناطق أمس السبت (31 ديسمبر/ كانون الأول 2011)، وأودت هذه الأحداث بحياة الشاب سيدهاشم سعيد (من مواليد العام 1996) في منطقة سترة، إثر تهتك بالأوعية الدموية ونزيف نتيجة إصابة بالعنق بحسب ما أشار التقرير الطبي.

من جهته، قال محمد علي (خال الفقيد): «إن سيدهاشم الذي يسكن في الدوار العاشر بمدينة حمد، كان يزور منزل جده في سترة أمس، وخلال المناوشات الأمنية التي شهدتها سترة تعرض إلى طلقتين من الغازات المسيلة للدموع إحداهما في الرقبة والأخرى في الصدر، وعلى الفور تم نقله بسيارة خاصة إلى مركز سترة الصحي، وهناك باشر المسعفون محاولة إنعاشه، وفي ظل تردي حالته الصحية تم نقله بسيارة إسعاف إلى مجمع السلمانية الطبي، إذ فارق الحياة بمجرد وصوله إلى هناك».

وكانت سترة، ومناطق أخرى في البحرين بينها الدراز، بني جمرة، كرانة، أبوصيبع، المقشع، السنابس، الديه، جدحفص، عالي، بوري، والبلاد القديم، قد شهدت مناوشات أمنية ساخنة بين قوات الأمن وأعداد من المحتجين الذين خرجوا للشوارع عصر أمس، إثر دعوات للاحتجاج تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك وتويتر).


البحرين تُنهي 2011 على وقع مناوشات ساخنة

أحداث نهاية العام تودي بحياة سيدهاشم في سترة

سترة - حسين الوسطي

أنهت البحرين العام 2011 على وقع مناوشات ساخنة شهدتها عدة مناطق أمس السبت (31 ديسمبر/ كانون الأول 2011)، وأودت هذه الأحداث بحياة الشاب سيدهاشم سعيد (من مواليد العام 1996) في منطقة سترة.

من جهته، قال محمد علي (خال الفقيد): «إن سيدهاشم سعيد الذي يسكن في الدوار العاشر بمدينة حمد، كان يزور منزل جده في سترة أمس، وخلال المناوشات الأمنية التي شهدتها سترة تعرض إلى طلقتين من الغازات المسيلة للدموع إحداهما في الرقبة والأخرى في الصدر، وعلى الفور تم نقله بسيارة خاصة إلى مركز سترة الصحي، وهناك باشر المسعفون محاولة إنعاشه، وفي ظل تردي حالته الصحية تم نقله بسيارة إسعاف إلى مجمع السلمانية الطبي، إذ فارق الحياة بمجرد وصوله إلى هناك».

إلى ذلك، أشار التقرير الطبي إلى أن سبب الوفاة يعود إلى تهتكات بالأوعية الدموية ونزيف نتيجة إصابة بالعنق.

من جهتها، قالت المحامية حنان العرادي: «تم منعي وكذلك المحامية زهراء مسعود من التواجد أثناء تشريح جثة المتوفى السيدهاشم بمشرحة مجمع السلمانية الطبي»، وأضافت «نستغرب هذا المنع على رغم أنه يحق لنا الحضور».

وأفادت العرادي بأن عائلة المتوفى لم تحصل مساء أمس على تقرير الطبيب الشرعي، إذ تم إبلاغها أن تفاصيل الوفاة ستسلم للعائلة لاحقاً.

وكانت سترة، ومناطق عديدة أخرى في البحرين شهدت مناوشات أمنية ساخنة بين قوات الأمن وأعداد من المحتجين الذين خرجوا للشوارع عصر أمس (السبت)، إثر دعوات للاحتجاج تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك وتويتر).

وعمدت قوات الأمن إلى استخدام الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين، واشتكى الأهالي في عدة مناطق من تسرب الروائح إلى داخل المنازل، كما شُوهد تحليقٌ منخفضٌ للطائرة العمودية في أجواء المناطق التي شهدت الاضطرابات.


النيابة: التحقيقات جارية... الداخلية: مسيل الدموع لا يسبب هذه الحروق

صرح رئيس النيابة الكلية نواف عبدالله حمزة بأن النيابة فتحت تحقيقاً في ملابسات وفاة سيد هاشم سعيد الذي توفي في سترة أمس السبت (31 ديسمبر/ كانون الأول 2011).

وقال رئيس النيابة في بيان صدر فجر اليوم (الأحد) الطبيب الشرعي في تقرير الفحص المبدئي ذكر وجود إصابات في الجثة عبارة عن إصابة بالعنق أسفل الأذن اليسرى وحروق بأسفل الصدر من الناحية اليسرى وكذا بالساعد الأيسر، وأن الوفاة قد نشأت عن الإصابة بالعنق وما أحدثته من تهتكات بالأوعية الدموية ونزيف دموي.

من جهتها أصدرت وزارة الداخلية بيانين قالت في أحدهما إن مجموعات من المخربين قامت مساء أمس (السبت) بأعمال شغب وتخريب وإغلاق للشوارع وإلقاء الحجارة بعدة مناطق في سترة، كما قامت بالهجوم على مركز شرطة سترة من عدة جهات وحاولوا حرقه باستخدام الزجاجات الحارقة (المولوتوف) الأمر الذي استدعى تدخل قوات حفظ النظام لتفريقهم وذلك باستخدام طلقات الغاز المسيل للدموع.

موضحةً أن طلقة مسيل الدموع لا تسبب مثل هذه الحروق التي شوهدت على جسم المتوفى، وطلبت الوزارة من النيابة العامة التحقق من أسباب حدوثها.

وقالت في البيان الثاني «إن مجاميع من المخربين ارتكبوا العديد من المخالفات، وأخلوا بالأمن والنظام العام من خلال التجمهر والقيام بأعمال شغب وتخريب والخروج في مظاهرات ومسيرات وتجمعات غير قانونية استهدفت التعرض لعدد من المنشآت التابعة لوزارة الداخلية وتعطيل الحياة العامة بمناطق مختلفـة بالمملكة».


النيابة: وفاة شخص لإصابته بالعنق والتحقيقات جارية

المنامة - بنا

صرح رئيس النيابة الكلية نواف عبدالله حمزة بأن النيابة تلقت أمس السبت (31 ديسمبر/ كانون الأول 2011) بلاغاً من مديرية شرطة المحافظة الوسطى بوصول أحد الأشخاص مصاباً إلى مركز سترة الصحي، وقد تم نقله إلى مستشفى السلمانية حيث تبين وفاته.

وأضاف أن النيابة قد بادرت بالتحقيق في الواقعة، حيث أجرت مناظرة للجثة وتبين وجود إصابة أسفل الأذن اليسرى وحروق أسفل الصدر بالجهة ذاتها وأخرى بالذراع اليسرى، كما استمعت إلى أقوال الطبيب المختص بمستشفى السلمانية، فيما انتدبت الطبيب الشرعي لتوقيع الكشف على الجثة لبيان ما بها من إصابات وسبب وكيفية وتاريخ حدوثها، وقد أثبت الطبيب الشرعي في تقرير الفحص المبدئي وجود إصابات في الجثة عبارة عن إصابة بالعنق أسفل الأذن اليسرى وحروق بأسفل الصدر من الناحية اليسرى وكذا بالساعد الأيسر، وأن الوفاة قد نشأت عن الإصابة بالعنق وما أحدثته من تهتكات بالأوعية الدموية ونزيف دموي.

هذا ومازالت التحقيقات جارية للوقوف على ظروف وملابسات الواقعة وورود تقرير الطب الشرعي النهائي.


«الداخلية»: مظاهرات ومسيرات وتجمعات غير قانونية حاولت الإخلال بالأمن

المنامة - وزارة الداخلية

قالت وزارة الداخلية في بيان لها أمس السبت (31 ديسمبر/ كانون الأول 2011): «في إطار حرص وزارة الداخلية، على إطلاع الرأي العام على كافة الحقائق التي تتعلق بالأحداث الأمنية وإحاطته علماً بالوضع الأمني الراهن. فإن وزارة الداخلية تنوه إلى أنه على إثر دعوات تحريضية، دأبت على بثها في الفترة الأخيرة، بعض المنابر الدينية وعدد من مواقع التواصل الاجتماعي، قامت مجاميع من المشاغبين والمخربين أمس بارتكاب العديد من المخالفات القانونية، ومحاولة الإخلال بالأمن والنظام العام من خلال التجمهر والقيام بأعمال شغب وتخريب والخروج في مظاهرات ومسيرات وتجمعات غير قانونية استهدفت التعرض لعدد من المنشآت التابعة لوزارة الداخلية وتعطيل الحياة العامة بمناطق مختلفة بالمملكة والتي صاحبها وقوع اعتداءات عنيفة على قوات الأمن باستخدام المواد الحارقة وقنابل المولوتوف والأسياخ الحديدية والحجارة، الأمر الذي استوجب اتخاذ الإجراءات اللازمة من جانب قوات الشرطة وفق الضوابط القانونية المتعارف عليها في مثل هذه الحالات، من أجل إعادة الوضع إلى طبيعته وفتح الطرق أمام المواطنين والمقيمين، وإشاعة الاستقرار الأمني المطلوب والحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة».

وأضافت «وإذ تستنكر وزارة الداخلية مثل تلك المحاولات التي استهدفت الإخلال بالأمن العام وترويع المواطنين والمقيمين وإشاعة الفوضى، فإنها تؤكد على أنها سوف تتعامل مع أي محاولات للخروج على القانون بكل حزم وذلك في إطار الصلاحيات القانونية».


«الداخلية»: طلقة مسيل الدموع لا تسبب مثل حروق سيدهاشم

المنامة - وزارة الداخلية

صرح مدير عام مديرية شرطة المحافظة الوسطى بأن قامت مجموعات من المخربين مساء أمس (السبت) بأعمال شغب وتخريب وإغلاق للشوارع وإلقاء الحجارة بعدة مناطق في سترة، كما قامت بالهجوم على مركز شرطة سترة من عدة جهات وحاولوا حرقه باستخدام الزجاجات الحارقة (المولوتوف) الأمر الذي استدعى تدخل قوات حفظ النظام لتفريقهم وذلك باستخدام طلقات الغاز المسيل للدموع.

وأضاف أن غرفة العمليات الرئيسية تلقت بلاغاً بوجود شخص متوفى بعد نقله من مركز سترة الصحي إلى مجمع السلمانية الطبي ويدعى سيدهاشم سعيد عيسى (16 عاماً) وبه حروق شديدة في أنحاء متفرقة من جسمه وإصابة في رقبته، وتوجهت على إثره الأجهزة المختصة إلى المستشفى، مؤكداً أن التحريات الأولية أشارت إلى أن المتوفى من ضمن المشاركين بالاعتداءات على قوات الأمن بإلقائه للزجاجات الحارقة (المولوتوف)، موضحاً أن طلقة مسيل الدموع لا تسبب مثل هذه الحروق التي شوهدت على جسم المتوفى، وطلبت الوزارة من النيابة العامة التحقق من أسباب حدوثها

العدد 3403 - الأحد 01 يناير 2012م الموافق 07 صفر 1433هـ

التعليقات (78)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم