فيروس تجسس يصيب الهواتف الجوالة في البحرين وقطر والإمارات

الوسط - محرر الشئون المحلية 

02 سبتمبر 2012

أشارت صحيفة «نيويورك تايمز» إلى كشف خبير تقني لفيروس فن سباي FinSpy يستهدف الهاتف الجوال سبق أن باعت نسخ منه شركة بريطانية لمصر، حيث يستخدم كأداة مراقبة من قبل بعض الحكومات وجهات في دول عربية أخرى، وأن الفيروس يصيب هواتف نقالة في كل من البحرين وقطر والإمارات.

ونسبت «أريبيان بزنس» عن «نيويورك تايمز» نفي الشركة علمها باستخدام برنامجها المخصص لمراقبة الجوال في كل من البحرين أو غيرها من دول الشرق الأوسط.

وتمكن باحثان في أمن المعلومات يعملان لدى «غوغل»، من إيجاد أدلة أن برنامج التجسس الذي تبيعه شركة غاما البريطانية Gamma International يستخدم في بعض دول الشرق الأوسط.

وتحرى خبير أمني لدى «غوغل»، هو مورغان ماركيز بوار، وبيل مرزاك وهو طالب في جامعة بيركلي، فيروساً وجداه في ملف مرفق ببريد إلكتروني أرسل إلى شاب بحريني ونشطاء آخرين. ولا يقتصر عمل الفيروس التجسسي على الهواتف الجوالة الذكية بأنواعها فقط بل يصيب الكمبيوترات أيضاً.

وبحسب ما نقلت الصحيفة كذلك، يمكن للفيروس مراقبة المكالمات والتبليغ عن تفاصيلها مع تحديد المواقع الجغرافية لحامل الجهاز وتسجيل جلسات مكالمات سكايب وما تتم طباعته بلوحة المفاتيح والتحكم بالكاميرا ومكبر الصوت.

ويعد فن سباي FinSpy منتجاً تجارياً يباع لتحريات الشرطة ضد العمليات الإجرامية وقد طورته شركة ألمانية هي «غاما غروب» ضمن عدة كاملة تتضمن أدوات أخرى اسمها FinFisher. وأصدر فرع الشركة البريطانية بياناً ينفي بيعه لدول عربية.

وقالت الصحيفة إن تقصي نشاط الفيروس أظهر أن برامج التحكم به توجد في كل من قطر والإمارات والبحرين والولايات المتحدة ولا يؤكد ذلك قيام جهة محددة باستخدامه ويمكن أن يتحكم به شخص أو جهة ما، وكشفت بيانات الفيروس ارتباطه بالشركة البريطانية التي سبق أن باعت منه للمخابرات المصرية قبل سنوات.

وأصبحت سوق أنظمة وبرامج التجسس سوقاً رائجة سارعت لتلبيتها عشرات الشركات الجديدة التي أصبح عددها يتجاوز 150 شركة لم تكن معظمها موجودة قبل سنوات قليلة وتبلغ مبيعاتها قرابة 3 مليارات جنيه استرليني سنويا بحسب مؤسسة حماية الخصوصية (برايفاسي انترناشونال).

العدد 3648 - الأحد 02 سبتمبر 2012م الموافق 15 شوال 1433هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 4 | 2012-09-02 | 12:10 مساءً

      التجسس

      هذه التجسسات لن تفيد الحكومات العربية ولا ترعب الشعوب بل تزيدهم أصراراَ .

    • زائر 2 | 2012-09-02 | 9:29 صباحاً

      يزيدون الانفاق على التجسس بدل زيادة الانفاق على التنمية

      لو دفعوا هذه الأموال للتنمية بدل دفعها للتجسس و القمع لما احتاجوا لأدوات القمع و لا برامج التجسس

    • زائر 1 | 2012-09-02 | 8:46 صباحاً

      صحيح

      هذا الي فالحين فيه العرب تجسس خوف ورعب
      اهناك يدفعون إلى شعوبهم إلى الإختراعات والتطوير
      واهني يدفعون إلى اهناك عشان تراقب شعوبها وتدعس على راسه

اقرأ ايضاً