«الداخلية»: إحالة الشرطة المعتدين على شاب بني جمرة للشئون القانونية

مقطع من فيديو يظهر واقعة اعتقال الشاب في بني جمرة
مقطع من فيديو يظهر واقعة اعتقال الشاب في بني جمرة

المنامة، الوسط - وزارة الداخلية، أماني المسقطي 

قال رئيس الأمن العام على موقع وزارة الداخلية عبر «تويتر» إنه: «على إثر الفيديو الذي تم بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن الواقعة بمنطقة بني جمرة، فإنه تمت إحالة المتسببين إلى الشئون القانونية لاتخاذ الإجراءات اللازمة». وسبق الإعلان عن القرار، الإفراج عن الشاب حسن محمد (27 عاماً)، الذي نشرت «الوسط» يوم أمس الأحد (11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012)، صوراً لمقاطع فيديو تبين اعتقاله من مقبرة بني جمرة، يوم الجمعة الماضي، من قبل نحو تسعة رجال أمن.

ونفى المفرج عنه في حديثه إلى «الوسط»، ما تردد عن إهانته أو سبّه لرجال الأمن أثناء اعتقاله.


«الداخلية» تحيل المعتدين على شاب بني جمرة للتحقيق وتفرج عنه

المنامة، الوسط - وزارة الداخلية، أماني المسقطي

قال رئيس الأمن العام على موقع وزارة الداخلية عبر «تويتر» انه: «على اثر الفيديو الذي تم بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن الواقعة بمنطقة بني جمرة، فإنه تم إحالة المتسببين إلى الشئون القانونية لاتخاذ الإجراءات اللازمة».

وسبق ذلك التصريح، الإفراج عن الشاب حسن محمد (27 عاماً)، الذي نشرت «الوسط» يوم أمس الأحد (11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012)، صوراً لمقاطع فيديو تبين اعتقاله من مقبرة بني جمرة، يوم الجمعة الماضي، من قبل نحو تسعة رجال أمن، والذين تناوب بعضهم على ركله وضربه وسحله على الأرض قبل أن يتم إركابه دورية الشرطة، ونقله لمركز شرطة البديع.

ونفى المفرج عنه في حديثه لـ «الوسط»، ما تردد عن إهانته أو سبه لرجال الأمن اثناء اعتقاله، مؤكدا أنه لم يقاومهم على رغم استمرار ضربهم له، وإنما كان يكرر لهم أنه يود الذهاب للصلاة في جامع الإمام الصادق بالدراز.

وقال: «كنت ورفاقي نحاول الذهاب لصلاة الجمعة في جامع الدراز منذ الصباح، إلا أننا لم نتمكن من الذهاب إلى هناك بسبب التواجد الأمني المكثف آنذاك، واستخدام الغازات المسيلة للدموع بكثافة. وفي الساعة الواحدة ظهرا، بدأت قوات الأمن بمغادرة المنطقة، وكنت حينها أتمشى بالقرب من المقبرة، ولكني فوجئت بدوريات أمن مسرعة باتجاهي، وحينها شعرت بخوف شديد، ولا شعورياً دخلت المقبرة».

وأضاف: «فوجئت برجال الأمن يعتقلونني من المقبرة، من دون أي مبرر، رغم أني أقسمت لهم بأني كنت أود الذهاب للصلاة لا شيء آخر، ولم أقاومهم أو أسبهم، حتى تتم معاملتي بكل هذا العنف».

وأشار إلى أنه تم نقله بعد اعتقاله إلى مركز البديع، حيث وُجهت له تهمة الاعتداء على دورية الأمن، وهي التهمة التي نفاها، وقال: «أنا ملتزم بأداء صلاتي فلا أعتدي على الآخرين، وقلت لهم اثناء التحقيق معي، إحبسوني إن ثبت تعرضي لدورية الأمن».

ونفى حسن تعرضه لسوء معاملة طوال فترة اعتقاله، إلا أنه أكد أن آثار الاعتداء عليه اثناء اعتقاله، مازالت واضحة بالقرب من عينه، ناهيك عن استمرار شعوره بالآلام في مختلف أعضاء جسمه.

العدد 3719 - الإثنين 12 نوفمبر 2012م الموافق 27 ذي الحجة 1433هـ

التعليقات (98)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم