«الوفاق» و«تجمع الوحدة» يشاركان في ورش عمل للمصالحة الوطنية في جنوب إفريقيا

الوسط - محرر الشئون المحلية 

رغم نفي سابق للحكومة عن وجود تنسيق مع مؤسسة يديرها رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير لتقريب وجهات النظر، يستعد وفد من جمعية الوفاق للتوجه إلى جنوب إفريقيا في نهاية الشهر الجاري (فبراير/ شباط 2013) للمشاركة في ورش عمل ولقاءات أعدت من قبل المؤسسة المذكورة، وذلك بهدف إطلاع المتحاورين على كيفية المصالحة الوطنية بصورة مشابهة لما حدث في جنوب إفريقيا. وتأتي هذه الزيارة بعد أن سبقتها زيارة مشابهة لوفد من جمعية تجمع الوحدة الوطنية مطلع الشهر الجاري (فبراير 2013).

وقد نظمت المؤسسة برامج ولقاءات مماثلة في شمال أيرلندا في العام الماضي (2012)، وشارك في تلك النشاطات، وفود من جمعية الوفاق، وتجمع الوحدة الوطنية وعدد من المسئولين الحكوميين، وذلك ضمن خدمات تقدمها هذه المؤسسة التي تعمل في هذا المجال بعلم الجهات الرسمية في البحرين.

وكانت وزيرة شئون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة سميرة رجب قد نفت العام الماضي، أن البحرين تستعين بهذه المؤسسة من أجل التوسط وتسهيل الحوارات بين أطراف النزاع في البحرين.


«الوفاق» و«تجمع الوحدة» يشاركان في ورش عمل للمصالحة الوطنية في جنوب إفريقيا

الوسط - محرر الشئون المحلية

رغم نفي سابق للحكومة عن وجود تنسيق مع مؤسسة يديرها رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير لتقريب وجهات النظر، يستعد وفد من جمعية الوفاق للتوجه إلى جنوب إفريقيا في نهاية الشهر الجاري (فبراير / شباط 2013) للمشاركة في ورش عمل ولقاءات أعدت من قبل المؤسسة المذكورة، وذلك بهدف إطلاع المتحاورين على كيفية المصالحة الوطنية بصورة مشابهة لما حدث في جنوب إفريقيا. وتأتي هذه الزيارة بعد أن سبقتها زيارة مشابهة لوفد من جمعية تجمع الوحدة الوطنية مطلع الشهو الجاري (فبراير 2013).

وقد نظمت المؤسسة برامج ولقاءات مماثلة في شمال أيرلندا في العام الماضي (2012)، وشارك في تلك النشاطات، وفود من جمعية الوفاق، وتجمع الوحدة الوطنية وعدد من المسئولين الحكوميين، وذلك ضمن خدمات تقدمها هذه المؤسسة التي تعمل في هذا المجال بعلم الجهات الرسمية في البحرين.

وكانت وزيرة شئون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة سميرة رجب قد نفت العام الماضي، أن البحرين تستعين بهذه المؤسسة من أجل التوسط وتسهيل الحوارات بين أطراف النزاع في البحرين. وقالت الوزيرة رجب في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، إن ما نشر في صحيفة «الغارديان» البريطانية بشأن تقديم أطراف خاصة المشورة للحكومة والمعارضة في البحرين بشأن تقنيات التفاوض وحل النزاعات وتطبيق الدروس المستوحاة من صراعات الآخرين، أمر عارٍ من الصحّة.

وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية قد ذكرت بأن رئيس موظفي رئيس الوزراء السابق طوني بلير، جوناثن باول، يقدم المشورة للحكومة والمعارضة في البحرين، بشأن تقنيات التفاوض وحل النزاعات وتطبيق الدروس المستوحاة من الصراع في إيرلندا الشمالية.

وقالت الصحيفة إن باول الذي يدير حالياً منظمة لحل النزاعات تحمل إسم «إنترميديات» نظم سلسلة من الاجتماعات السرية في لندن وإيرلندا الشمالية بين مسئولين حكوميين وشخصيات معارضة من البحرين للاستفادة من دروسها في مجال تجاوز الفجوة الطائفية.

ووفق لصحيفة الغارديان فإن باول الذي لعب دوراً أساسياً في تأمين «اتفاق الجمعة العظيمة» في إيرلندا الشمالية عام 1998، تم تكليفه بهذه المهمة حين طلبت البحرين من الخارجية البريطانية المساعدة بتنفيذ توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق حول الاضطرابات التي شهدتها البلاد في 2011.

ومن جانبها، كانت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في مجلس اللوردات البريطاني البارونة وارسي (وهي وزيرة في مجلس الوزراء) قد ردت على سؤال تقدم به اللورد باتن بتاريخ 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2012 عن المبادرات الجديدة من أجل تعزيز حقوق الإنسان والحريات في البحرين، قائلة«إن حكومة البحرين أكدت التزامها بتحسين سجل حقوق الإنسان، وأنها وافقت على معظم توصيات مجلس حقوق الإنسان بجنيف، وذلك عندما أعلنت قبولها 145 توصية بعد إكمال الاستعراض الدوري الشامل، وأن المملكة المتحدة لا تزال ملتزمة بمساعدة البحرين في هذا المجال، كما ستستمر الحكومة البريطانية في إثارة أي مخاوف بشأن حقوق الإنسان مع السلطات البحرينية عندما يكون ذلك ضرورياً».

وأضافت وارسي «زار وزير العدل البحريني بريطانيا شهر يوليو/ تموز 2012، وتقدم بطلبات محددة للمساعدة، ونحن نعمل لدعم البحرين على العدالة وحقوق الإنسان، بما في ذلك من خلال الزيارة التي قام بها المفتش البريطاني للسجون لمساعدة البحرينيين لتثبيت نظام للرصد المستقل في مراكز الاحتجاز وتوفير استشارات بشأن إصلاح النظام القانوني. هذا وستحصل البحرين على دعم من مشروع الشراكة العربي لتطوير المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية فيما يتعلق بالإصلاح وحرية التعبير».

العدد 3818 - الثلثاء 19 فبراير 2013م الموافق 08 ربيع الثاني 1434هـ

التعليقات (18)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم