تقلص المساحات الزراعية في البحرين من 6400 إلى 2400 هكتار

مزارع تستخدم طريقة الزراعة دون تربة بداخل محميات توفيراً للجهد والمياه والمساحة-تصوير عقيل الفردان
مزارع تستخدم طريقة الزراعة دون تربة بداخل محميات توفيراً للجهد والمياه والمساحة-تصوير عقيل الفردان

قال وكيل وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني لشئون الزراعة والثروة البحرية، الشيخ خليفة بن عيسى آل خليفة لـ «الوسط»، إن «مساحات الأراضي الصالحة للزراعة في البحرين تقلصت من 6400 هكتار إلى 2400 فقط».

من جانب آخر، اشتكى عدد من المزارعين من غياب الدعم الحكومي لهذا القطاع، وفي الوقت نفسه عبَّروا عن قلقهم لعدم توافر الأمن الوظيفي لهم.


خطة لاستملاك أراضٍ زراعية والمحافظة عليها تنتظر الموازنات الكافية

خليفة بن عيسى: تقلص المساحات الزراعية من 6400 إلى 2400 هكتار

البديع - صادق الحلواجي

قال وكيل وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني لشئون الزراعة والثروة البحرية، الشيخ خليفة بن عيسى آل خليفة لـ «الوسط»، إن «مساحات الأراضي الصالحة للزراعة في مملكة البحرين تقلصت من 6400 هكتار إلى 2400 فقط».

وأرجع الشيخ خليفة بن عيسى السبب إلى «الزحف العمراني على الأراضي الصالحة للزراعة خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، بالإضافة إلى استغلال وزارة الإسكان مساحات شاسعة منها لصالح المشروعات الإسكانية التي تنفذها ضمن خططها الاستراتيجية وسط شح ومحدودية الأراضي غير الزراعية».

وأضاف وكيل الوزارة «كانت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في مملكة البحرين 6400 هكتار، والمستغل منها زراعيا لا يتجاوز 4400 هكتار، أي ما نسبته 69 في المئة من إجمالي الأراضي الزراعية في البلاد، إلا أن هذه الأرقام تراجعت، ولم يتبقَ إلا المساحات المحدودة التي تستغل زراعياً، والتي هي 2400 هكتار على الأقل».

وعن توجه شئون الزراعة نحو استملاك أراض للتنمية الزراعية وتخصيصها للاستفادة من قبل المزارعين البحرينيين، علق الشيخ خليفة بن عيسى بأن «شئون الزراعة رفعت من جانبها للوزارة خطة متكاملة لاستملاكات مساحات خضراء، إلا أنه لا جديد في هذا الأمر لحين توافر الموازنات».

وأفاد وكيل الوزارة أن «هدف الوزارة من هذا التوجه هو خفض شيء من الكلفة التي يعاني منها المزارع البحريني في ظل غلاء أسعار الأراضي وإيجارات الموجود منها مقارنة بحجم الفائدة التي يحققها من محاصيله الزراعية سواء شهرياً أو سنوياً، ولاسيما أن الوزارة تأخذ بعين الاعتبار حجم التحديات التي يواجهها المزارع البحريني وهي تلك المتمثلة في وفرة الأراضي الزراعية والدعم ووجود سوق مخصصة له لتسويق منتوجاته».

وتابع الشيخ خليفة بن عيسى: «نسعى جاهدين لتحقيق الأمن الغذائي بناء على المحاذير العالمية المطروحة وفقاً لشح موارد الطاقة على صعيد الزراعة والثروة البحرية والدواجن واللحوم، ولذلك نعمل على مستوى البحرين في زيادة الحاضنات الزراعية وتهيئة بيئة أفضل للمربين لزيادة قدرة الإنتاج اليومي من الطيور والمواشي في ظل النمو السكاني المتسارع»، منبهاً إلى أن «الوزارة طرحت مؤخراً أراضي زراعية للاستثمار من أجل استخدام أسلوب الزراعة دون تربة لتحسين الإنتاجية في أقل مساحة وبأقل كلفة».

وشدد وكيل الوزارة على أهمية الاطلاع على التقنيات والأساليب الحديثة للزراعة عوضاً عن الطرق التقليدية، معلقا بأنه «لو ان أحد المزارعين لجأ إلى استخدام أسلوب ومعدات متطورة على صعيد الزراعة التقليدية أو المستحدثة، والتي تصب أغلبيتها في توفير السماحة والمياه والطاقة، فإنه بذلك سيوفر قدرا كبيرا من المياه والطاقة المستنزفة على الزراعة حالياً على سبيل المثال، وبالتالي سيكون قد خفف عبئا كبيرا على الدولة مقارنة بحجم الذي تنفقه في تحلية المياه وإنتاج الطاقة الكهربائية يومياً. وبذلك، فإن الحديث عن المردود المالي والاستثماري يكمن في هذا الاتجاه. وهناك الكثير من المزارعين في البحرين عملوا بالطرق والتقنيات الحديثة في الزراعة وتلمسوا نتائج كبيرة».

وختم الشيخ خليفة بن عيسى حديثه بأن «أسواقا كبرى وشركات مطاعم معروفة أبرمت عقودا أو اتفاقيات مع عدد من المزارعين البحرينيين بعد أن تعرفوا على محصولهم من المنتوجات الزراعية عبر سوق المزارعين البحرينيين المنظم حالياً في حديقة البديع ضمن نسخته الثانية، وذلك لأنهم استخدموا تقنيات وأساليب حديثة في الزراعة ووفروا منتوجات ذات جودة عالية. ولذلك نحن نعول على التعريف بالطرق والأساليب الحديثة للزراعة لسببين؛ الأول لحماية الثروة المائية والمصادر الطبيعية، والثاني لتحقيق الأمن الغذائي أو الاكتفاء الذاتي على الأقل على صعيد هذا القطاع، فالبحرين تستورد نحو 80 في المئة من الخضراوات الورقية تحديداً المستهلكة يومياً، وهذه نسبة كبيرة يجب خفضها من خلال توفير المحصول المحلي».

المزارع البحرينية تعاني من غياب الدعم الحكومي لها-تصوير عقيل الفردان
المزارع البحرينية تعاني من غياب الدعم الحكومي لها-تصوير عقيل الفردان
وكيل وزارة البلديات لشئون الزراعة والثروة البحرية الشيخ خليفة بن عيسى آل خليفة متحدثاً إلى «الوسط»
وكيل وزارة البلديات لشئون الزراعة والثروة البحرية الشيخ خليفة بن عيسى آل خليفة متحدثاً إلى «الوسط»
تجهيز البصل المزروع في كرانة للبيع في السوق-تصوير عقيل الفردان
تجهيز البصل المزروع في كرانة للبيع في السوق-تصوير عقيل الفردان

العدد 4120 - الأربعاء 18 ديسمبر 2013م الموافق 15 صفر 1435هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 22 | 2014-03-04 | 8:56 مساءً

      م نواف العبدالله

      السلام عليكم ورحمة الله انا خبير زراعي سوري وين اتقدم للعمل على ادارة احد المشاريع في السودان 00967738559127 yemenkin2010@gmail .com

    • زائر 21 | 2013-12-18 | 3:56 مساءً

      قال مزارعين

      شنو تزرع يالحبيب بقل ورويد

    • زائر 18 | 2013-12-18 | 11:28 صباحاً

      يردد أغنيتي عذاري

      عذاري وين الماي وينا برا بحرا هم جوا مصروفات وش بقى للشعب

    • زائر 15 | 2013-12-18 | 10:11 صباحاً

      الي زائر 5

      المياه المعالجه هي الحل

    • زائر 14 | 2013-12-18 | 8:41 صباحاً

      اذا دخل الفقر من الباب خرج الحب من الشباك

      الحلوة الاسكان تقول للقمر الزراعة قوم انا اقعد مكانك .

    • زائر 11 | 2013-12-18 | 8:35 صباحاً

      الللي ضكرتوني بالول في زرايع الفسلة وي الشياب والنارجيلة والتمر والقهوة و الدفئ

      والدبان والعصيدة ام ادهن بقر تسوي الدنيه وما فيها ده في لشته .

    • زائر 8 | 2013-12-18 | 8:25 صباحاً

      نهاية الزراعه

      الي قلص الزراعه سبب واضح جدا وهي أستملاك هذي الأراضي الزراعيه من قبل تجار وتحويلها لوحدات سكنيه وانا عن نفسي تضمنت خمس مزراع تحولت إلى وحدات سكنية فيجب على وزاره الزراعه على الأقل أن لا تعطي تصريح لتحويل هذي المزراع إلى وحدات سكنيه.

    • زائر 6 | 2013-12-18 | 7:25 صباحاً

      هدر في المياه

      انتو وفرو اراضي او حددو المناطق لمشاريع الزراعية وتربية الدواجن علشان الواحد يقدر يشتغل، مو تقولون لنا اختارو مناطق بعيدة عن المناطق الصناعية وهذي المناطق البعيدة مافيها لا ماي ولا كهرباء، بلا عليك اشلون نشتغل بلا ماي وبلا كهرباء.

    • زائر 5 | 2013-12-18 | 7:15 صباحاً

      هدر في المياه

      المزارعين يهدرون المياه الجوفية لاجل زراعة الخضروات

    • زائر 12 زائر 5 | 2013-12-18 | 8:40 صباحاً

      ألم تسمع؟

      أولم تسمع عن الزراعة بدون تربة والتي يعتمد فيها أساليب حديثة ومتطورة لتنظيم كمية المياه المستخدمه؟
      ابحث عن الهيدروبونيك (Hydroponics) يا أخي الكريم
      رغم انني لا أشجع الأعتماد على الهيدروبونيك كبديل لأن المنتج النهائي لا يحتوي على كمية المعادن والفيتامينات الكافية كما هو الحال في المنتج النهائي للزراعة التقليدية, لكن قد تكون تقنية الهيدروبونيك تقنية مساعده لتوفير الأمن الغذائي والعمل للمزارعين.
      وكذلك لعلمك, الزراعة في البحرين تستهلك 30% من الماء, و أكثر من 60% يستهلك من قبل المواطنين في البيوت

    • زائر 4 | 2013-12-18 | 7:11 صباحاً

      ضياع الاراضي المدفونة بسبب عدم الاهتمام

      ليش حكومتنا بدل ما تدفن وتسوي قرى سياحية تسوي اراضي زراعية بالدفان صراحة اغلب ناطق الدفان لا يستفيد منها المواطن وكلما والاقتصاد البحريني في تراجع مستمر يعني هذه المشاريع غير مجدية للمواطن ولكن ان قامت حكومتنا بعمل اراضي زراعية في المناطق المدفونه اقلها ستخف تكلفة الخضروات عن كاهل المواطن ... شي نستفيد منه

    • زائر 16 زائر 4 | 2013-12-18 | 10:48 صباحاً

      هههههههههه

      كفاية تقلص المساحات الزراعية و الاستحواذ على اغلب سواحلنا و بحارنا ، الغلط لا يعالج بغلط ، لو ضرسك يعورك بتكسر رجولك علشان المها يشغلك عن الم ضرسك ؟؟؟!!!

    • زائر 17 زائر 4 | 2013-12-18 | 10:50 صباحاً

      !!

      هي مو الاراضي الصالحة للزراعة تقلصت بل هي في كل مكان الي تقلص هو المساحة المتوفرة من هالاراضي بعدما تم سرقة و نهب اغلبها للمتنفذين

    • زائر 1 | 2013-12-18 | 4:35 صباحاً

      سمعنا والله اعلم

      ان الصين والهند يمرون بأزمه غذائيه ويرجعون السبب تقلص الاراضي الزراعيه في البحرين

    • زائر 9 زائر 1 | 2013-12-18 | 8:26 صباحاً

      بو جعفر

      هاذي مهنكم التى تم جلب ابائكم لها للبحرين انتم ابخص باحتياجات الهند والصين الزراعيه

اقرأ ايضاً