العدد 4202 - الإثنين 10 مارس 2014م الموافق 09 جمادى الأولى 1435هـ

«النيابة»: متهمو «تفجير الديه» مرتبطون بسرايا الأشتر... وعقوبتهم قد تصل للإعدام

الأجهزة الأمنية فرضت طوقاً أمنياً في موقع التفجير
الأجهزة الأمنية فرضت طوقاً أمنياً في موقع التفجير

المنامة - حسن المدحوب 

10 مارس 2014

قال رئيس النيابة العامة الكلية وائل بوعلاي إن «اعترافات المتهمين في حادثة تفجير الديه أكدت أنهم يعملون بتوجيهات من بعض العناصر الإرهابية في الخارج، كما بينت علاقتهم بسرايا الأشتر».

وذكر بوعلاي في مؤتمر صحافي عقده في مقر النيابة العامة في المنطقة الدبلوماسية في المنامة، عصر أمس الأحد (9 مارس/ آذار 2014)، أن «تحريات الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية أسفرت عن أن عدداً من العناصر الإرهابية ضالعون في تلك الجريمة، حيث شكلوا وآخرون فيما بينهم جماعة إرهابية بغرض إحداث التفجيرات والإخلال بالأمن العام والتعدي على رجال الأمن»، مشيراً إلى أن «عقوبة جرائمهم تصل فيها إلى الإعدام، فضلاً عن الحكم وجوباً بإسقاط الجنسية».


عقوباتهم تصل للإعدام وإسقاط الجنسية...

«النيابة»: متهمو تفجير الديه لهم علاقة بسرايا الأشتر وموجهون خارجياً

المنامة - حسن المدحوب

قال رئيس النيابة العامة الكلية وائل بوعلاي ان «اعترافات المتهمين في حادثة تفجير الديه أكدت علاقتهم بسرايا الاشتر، وأنهم يعملون بتوجيهات من بعض العناصر الإرهابية في الخارج».

وذكر بوعلاي في مؤتمر صحافي عقده في مقر النيابة العامة في المنطقة الدبلوماسية في المنامة، عصر أمس الأحد (9 مارس/ آذار 2014)، أن «النيابة العامة تلقت مساء يوم الاثنين الماضي الموافق 3 مارس 2014 بلاغاً من الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية بانفجار عبوة بمنطقة الديه أسفرت عن استشهاد ضابط شرطة وشرطيين، وإصابة عشرة من أفراد الشرطة ومدني واحد، وعلى اثر ذلك انتقلت النيابة إلى مكان الواقعة حيث قامت بمعاينته، وأمرت برفع الآثار المشاهدة به، وانتدبت خبراء المختبر الجنائي لفحصها، وصولاً من ذلك لبيان طبيعة ومكونات العبوة المفرقعة المستخدمة في الجريمة ومكوناتها ومداها الانفجاري، وما قد يفيد في التوصل إلى الجناة».

وأضاف «كما انتقلت إلى المستشفى حيث استمعت إلى شهادة عدد من المصابين ممن سمحت حالتهم بسؤالهم، فيما انتدبت الطبيب الشرعي لتوقيع الكشف على جثث المجني عليهم المتوفين وكذلك للكشف على الضحايا المصابين وكان من بينهم مصور صحافي، كما أمرت النيابة بإجراء التحريات المكثفة وصولاً للفاعل».

وأردف «وقد أسفرت تحريات الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية عن أن عددا من العناصر الإرهابية ضالعون في تلك الجريمة، حيث شكلوا مع آخرين فيما بينهم جماعة إرهابية بغرض إحداث التفجيرات والإخلال بالأمن العام والتعدي على رجال الأمن، وقد خططوا لارتكاب جريمتهم قبل فترة، حيث قاموا بتصنيع العبوة المستخدمة، وبزرعها في مكان الواقعة، ثم كمنوا لقوات الأمن في اليوم المحدد لتنفيذ مخططهم إلى أن بلغت مكانها فقام المتهمون بتفجيرها عن بُعد».

وتابع بوعلاي «وبناء على ما توصلت إليه التحريات، أصدرت النيابة العامة إذناً بضبط وتفتيش أشخاص ومساكن المتهمين، وذلك لضبط ما يحوزونه من أسلحة ومتفجرات، وأية أشياء تتصل بنشاطهم الإجرامي، وتنفيذاً لإذن النيابة، فقد تم ضبط المتهمين: سامي ميرزا أحمد مشيمع، عباس جميل طاهر السميع، علي جميل طاهر محمد السميع، طاهر يوسف أحمد محمد السميع».

وأكمل «وقد قامت النيابة باستجواب أولئك المتهمين فور القبض عليهم، حيث اعترفوا بارتكابهم الواقعة بالاشتراك مع آخرين، وفصّلوا ذلك باتفاقهم المُسبق على ارتكابها، وبقيامهم تنفيذاً لذلك بتصنيع العبوة المتفجرة؛ المُعدة للتفجير عن بُعد بواسطة هاتف نقال، وبزرعها بالطريق العام في المكان الذي انفجرت فيه، وبقيامهم ـ تحقيقاً لمقصدهم ـ بإحداث أعمال شغب بالمنطقة إلى أن تمكنوا من استدراج قوات الشرطة إلى المكان الذي زُرعت فيه العبوة، والتي ما ان بلغتها القوات حتى قام أحد المتهمين بتفجيرها».

وأوضح أنه «وفقاً لاعترافات المتهمين؛ فقد ثبت قيامهم مع آخرين بتصنيع عدة عبوات متفجرة من بينها المستخدمة في الجريمة، وقد زرعوا تلك العبوة في الليلةِ السابقةِ على تفجيرِها، وأنهم كانوا على اتصالٍ يوم ارتكاب الجريمة لغرض رصد قوات الأمن واستهدافها، وذلك من خلال برنامج اتصال تِقَني مُثبت على هواتفهم النقالة».

وتابع «وقد أوضح أحد المتهمين في التحقيق كيفية استخدامهم ذلك البرنامج في تبادل المعلومات والرصد ونقل التكليفات، في حين اشتملت اعترافاتهم على شروح تفصيلية لكيفية تصنيع العبوة المتفجرة، كما ثبت من أقوالهم كذلك؛ ومما كشفت عنه الاستدلالات والتحقيقات أنهم يعملون بتوجيهات من بعض العناصر الإرهابية في الخارج».

وأشار إلى أن «النيابة أمرت بحبس المتهمين المستجوبين احتياطياً على ذمة التحقيق بعد أن وجهت إليهم تهم تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام القوانين ومنع سلطات الدولة من ممارسة أعمالها وقتل رجال الأمن والإخلال بالأمن العام، وكذلك قتل المجني عليهم المتوفين والشروع في قتل المصابين مع سبق الإصرار والترصد أثناء وبسبب تأديتهم لوظيفتهم ولغرض إرهابي، وكذا تصنيع وحيازة وإحراز مفرقعات ومواد مما تستخدم في تصنيعها بقصد استعمالها في أغراض مخلة بالأمن العام وتحقيقاً لغرض إرهابي، وبإحداثهم مع آخرين تفجيراً تنفيذاً لغرض إرهابي نشأ عنه موت وإصابة المجني عليهم. وهي الجرائم المؤثمة بالمواد 333 من قانون العقوبات والمواد 1، 2، 3، 6، 10 من القانون رقم 58 لسنة 2006 بشأن حماية المجتمع من الأعمال الإرهابية، والمواد 1، 3، 18 من المرسوم بقانون رقم 16 لسنة 1976 في شأن المفرقعات والأسلحة والذخائر، والتي تصل العقوبة فيها إلى الإعدام، فضلاً عن الحكم وجوباً بإسقاط الجنسية».

وواصل «كما أمرت كذلك بسرعة ضبط وإحضار المتهمين الهاربين، وباستعجال التقارير الفنية، وبطلب التحريات بشأن بعض الوقائع والأشخاص الذين ورد ذكرهم باعترافات المتهمين المستجوبين».

وأردف «وجدير بالذكر أن عدداً من المتهمين الضالعين في هذه الجريمة قد سبق اتهامهم بالانضمام إلى جماعات إرهابية، وتصنيع وحيازة عبوات مفرقعة، وإحداث تفجيرات وإشعال الحرائق وارتكاب أعمال شغب وتخريب، فضلاً عن التدريب في الخارج على استعمال الأسلحة وتصنيع واستعمال المتفجرات، وقد حكم على بعضهم غيابياً بالإدانة في بعض القضايا المقيدة ضدهم، وبمعاقبتهم بالسجن لمدد تتراوح ما بين خمس إلى خمس عشرة سنة».

وختم بوعلاي «وتؤكد النيابة أن تحقيقاتها مستمرة بلا انقطاع منذ إخطارها بالواقعة من أجل تتبع الأدلة واستظهار الحقيقة بمختلف أبعادها في أقرب وأسرع وقت ممكن، وستُعلنُ تِباعاً عما توصلت إليه ما لم يكن في ذلك تأثير على سير التحقيق وسلامته حفاظاً على الأدلة والصالح العام».

صور عممتها النيابة العامة أمس في مؤتمر صحافي تُظهر قطع حديد ومسامير في موقع تفجير الديه
صور عممتها النيابة العامة أمس في مؤتمر صحافي تُظهر قطع حديد ومسامير في موقع تفجير الديه
النيابة: العبوة كانت معدة للتفجير عن بعد بواسطة هاتف نقال
النيابة: العبوة كانت معدة للتفجير عن بعد بواسطة هاتف نقال
بوعلاي في المؤتمر الصحافي: المتهمون شكلوا مع آخرين جماعة إرهابية
بوعلاي في المؤتمر الصحافي: المتهمون شكلوا مع آخرين جماعة إرهابية

العدد 4202 - الإثنين 10 مارس 2014م الموافق 09 جمادى الأولى 1435هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 162 | 11:14 م

      والله بودي

      ودي اصدق بس قويه قويييييييه

    • زائر 158 | 6:47 م

      لجنة دولية

      نطالب بلجنة تحقيق دولية محايدة تحقق في حادثة تفجير الديه

    • زائر 108 | 11:53 ص

      نريد تطبيق القصاص

      كل الادلة تثبت واعترافهم بارتكاب عملية التفجير

    • زائر 159 زائر 108 | 7:04 م

      super

      الله يكون في عون هذا الشعب المطحون من الفبركات ...لا وكل طائفة معينة وفي الأخير مافي تمييز ولا طائفية. حسبي الله ونعم الوكيل اعترفوا تعذيب وتهديد بالاغتصاب ...اكيد غضباً بيعترفوا ليكن امطبطبين عليهم

    • زائر 161 زائر 108 | 8:51 م

      تعال عندي 5 دقايق شرط اخليك تعترف انك قاتل !

      تجي تجرب ونشوف الاعتراف مالك !

    • زائر 106 | 11:32 ص

      ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

      كل هالأشياء اللي تفتقت وماتو بس ثلاثه ياسبحان الله والمشكله بس خاصرته ممقورة وماتأثر بفعل الشظايا

    • زائر 95 | 10:38 ص

      ودي اصدق ان الحادث مو بسبب خطأ الشرطة بس قويييه

      اذا على هذي الحسبة ما أظن الناس بتسكت و حتى لو افترضنا ان هذا الامر مر لن يبيد المكون المطالب بالتحولات الديمقراطية.

اقرأ ايضاً