العدد 4228 - السبت 05 أبريل 2014م الموافق 05 جمادى الآخرة 1435هـ

«الدرك الأردني» في البحرين ليس كذبة أبريل

هاني الفردان hani.alfardan [at] alwasatnews.com

كاتب بحريني

انشغلت وسائل الإعلام الأردنية أيام الثلثاء والأربعاء الخميس وحتى الجمعة (1 و2 و3 و4 أبريل/ نيسان 2014) بتصريحات وزيرة شئون الإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة سميرة رجب التي زارت الأردن في ذلك الوقت، وحديثها عن وجود «الدرك الأردني» في البحرين، وبغض النظر عن أسباب وجوده.

وكالة «عمون» الإخبارية الأردنية كانت السباقة في نقل تصريحات الوزيرة، التي أكدت «تواجد قوات للدرك الأردني في الأراضي البحرينية»، وكان ذلك أثناء مشاركتها في محاضرة عقدها المعهد الإعلامي الأردني حول الأحداث التي مرت بها البحرين في السنوات الثلاث الأخيرة، مؤكدة أيضاً أن «تواجد قوات الدرك الأردنية يأتي ضمن اتفاقية التعاون الأمني بين الأردن والبحرين».

ربما لم تعِ الوزيرة أن الحكومة الأردنية كانت تنفي باستمرار، وجود أي نوع من أنواع التواجد العسكري الرسمي الأردني في البحرين طوال السنوات الثلاث الماضية.

وعلى سبيل المثال، فقد نفت الحكومة الأردنية في (22 مايو/ أيار 2011) وجود أي قوات تابعة لها في البحرين، وذلك رداً على أنباء ترددت عن تعرض أفراد في قوات جهاز الدرك الأردني للدعس في البحرين، وقال وزير الدولة لشئون الإعلام الناطق باسم الحكومة طاهر العدوان (في ذلك الوقت) للجزيرة إنه «يجب التفريق بين القوات الأردنية الأمنية والعسكرية وبين وجود أردنيين يعملون في الأجهزة الأمنية في البحرين وقطر ودول خليجية أخرى تم التعاقد معهم بصفتهم مواطنين أردنيين لا جزءاً من المؤسسة الأمنية والعسكرية الأردنية».

وفي 6 سبتمبر/ أيلول 2011 نفى رئيس لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب الأردني، محمد الحلايقة، الادعاء بوجود قوات أردنية في البحرين، مؤكداً أن تلك الادعاءات «لا تقوم على أي دليل».

على إثر ذلك، شكلت تصريحات الوزيرة سميرة رجب في الأردن «صدمة»، وذهبت صحف ومواقع أردنية لوصفها بـ «القنبلة»، وقالت قناة CNN عبر موقعها باللغة العربية إن تلك التصريحات خلقت «إرباكاً» في الأوساط الرسمية الأردنية والإعلامية لساعات، حيث تداولت بعض المواقع الإخبارية المحلية الخبر ومن ثم قامت بسحبه، حتى عاد الحديث عنه من جديد في ظل ارتباك السلطات الأردنية، وصمت البحرينية.

نعم، لأول مرة تعترف الأردن بوجود قوات لها في البحرين، فقد أجبرت تصريحات الوزيرة البحرينية، الحكومة الأردنية على لسان وزير الإعلام الأردني بـ «الاعتراف» رسمياً بأن التعاون الأمني مع البحرين قديم ومستمر، وأن «ذلك مُحدد في مجال تبادل الخبرات والتدريب».

كما أكد وزير الشئون السياسية والبرلمانية الأردني خالد الكلالدة في تصريحات متطابقة لـ CNN العربية، أن الحديث هنا عن قوات للتدريب، على غرار اتفاقيات أبرمتها الحكومة الأردنية مع كل من العراق وليبيا في وقت سابق.

الأردن سارع لاحتواء «أزمة» تصريحات الوزيرة البحرينية، والتأكيد أن قواته المتواجدة في البحرين معنية بـ «التدريب فقط» ولا علاقة لها أبداً بما تشهده البحرين من أحداث وصراع.

الشارع الأردني «حيوي» ومتحرك، وأبدى رفضه القاطع من قبل إقحام قواته في أي صراع خارجي، ولذلك شكل الحديث عن وجود قوات درك أردنية في البحرين صدمة للشارع الأردني، الذي اعتاد على سماع نفي حكومته الدائم لمثل تلك الأخبار التي تكررت طوال السنوات الثلاث الماضية.

وللعلم فإن أشد الرافضين، لإرسال قوات أردنية إلى البحرين، هم حزب جبهة العمل الإسلامي - الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، عندما أصدر بياناً في مايو 2011 طالب فيه الحكومة الأردنية بتبيين حقيقة وجود قوات أردنية في البحرين، مبدياً استنكاره هذه الأنباء إن صحت.

إثر تلك الضجة أيضاً، أصدرت وزارة الداخلية البحرينية مساء الأربعاء الماضي بياناً، أكدت فيه أن «العلاقات الأمنية بين البلدين، قديمة ومستمرة في مجال تبادل الخبرات والتدريب، وذلك بموجب اتفاقية التعاون الأمني وبرامج التدريب التي يتم تنفيذها في هذا الشأن والتي شملت الالتحاق لغايات التدريب»، وشددت على أنها «الجهة المعنية بأي تصريحات أو بيانات متعلقة بالشئون الأمنية»، وهو رد غير مباشر على تصريحات الوزيرة.

وعلى رغم أن تصريحات الوزيرة التي تناقلتها وسائل الإعلام الأردنية والعالمية بشأن وجود الدرك الأردني في البحرين صادفت الأول من أبريل، إلا أن الشارع الأردني تيقن أن تلك التصريحات وما واكبتها من «ضجة» حقيقة، ولم تكن «كذبة أبريل».

الخلاصة أن حقيقة وجود قوات أردنية في البحرين، أصبحت ثابتة ضمن «الاتفاقية الأمنية المشتركة» وذلك باعتراف الحكومتين الآن، سواء كانت للتدريب أو غيره، وأن حقيقة وجود قوات إماراتية في البحرين ضمن ما سمي بـ «أمواج الخليج» المنبثقة عن الاتفاقية الأمنية الخليجية هي أيضاً أصبحت ثابتة باعتراف الحكومتين الإماراتية والبحرينية منذ الثالث من مارس/ آذار 2014، وأن حقيقة وجود درع الجزيرة في البحرين أمر لا يمكن لأحد أن يشكك أو يطعن فيه.

إقرأ أيضا لـ "هاني الفردان"

العدد 4228 - السبت 05 أبريل 2014م الموافق 05 جمادى الآخرة 1435هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 71 | 9:29 م

      أردني أكد لي في عمان

      أثناء وجودي في عمان لقضاء العطلة، صادفت شاب أردني الذي قام بذكر أسامي قرى بحرينية، و الذي أدهشني عن معرفته لهذه الأسماء، فقال لي.إن أخا كلن يعمل من ضمن قوات الدرك الأردني.

    • زائر 67 | 5:03 م

      البحرين إلى أين

      البحرين تمثل مأزق في القرار الدولي فأين أمريكا والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بل العالم كله في يد الإدارة الأمريكية عندما تحركت ضد روسيا في أكرانيا لم تأخذ مشكلة شهر واحد واستقلت أكرانيا عن روسيا وأمريكا أرادت التحرك ضد روسيا بسبب تدخل روسيا في القرم إذن المجتمع الدولي بجميع مؤسساته في القرار الأمريكي

    • زائر 65 | 3:00 م

      لا ضير في ذلك

      أين المشكلة نعم لوجود الخبرات وتبادل التدريب و للحفاظ على الوطن

    • زائر 59 | 12:52 م

      كل هذا خايفين من شعب البحرين !!

      مفروض تكتب حل في المقال.
      خصوصن في هذا الموضوع.

    • زائر 57 | 12:13 م

      انا مستغرب هذه الضجة مع ان الكثير يحرك الجيوش شرقا وغربا

      علي سبيل المثال روسيا في اوكرانيا وايران وحزب الله في سوريا وفرنسا في دول افريقيا وامريكا في البناما ومن قبل بريطانيا وامريكا في العراق وهلم جرا

    • زائر 63 زائر 57 | 2:11 م

      العزيز

      كيف نسيت دول الخليج في كل الحروب تضخ مقدرات شعوبها للحروب ضد إيران ثم العراق ولبنان والبحرين وما خلت بلد بها مستضعفين قامو ضد حكوماتهم الظالمة إلا طرشت لهم مقاتلين أو ملاين الدولارات .

    • زائر 52 | 11:48 ص

      كل على البحريني

      والمرتبات 1500 دينار للدرك الاردني والبحريني يحلم بهل الراتب ويوم ما طلبنى زيادة بسيطة قالو ما عدنا

    • زائر 51 | 11:43 ص

      حبل الكذب قصير

    • زائر 50 | 11:36 ص

      رواتبهم كما تم إنزالها في البنك العربي

      1200 دينار دون السكن والامتيازات الاخرى.

    • زائر 48 | 11:10 ص

      اذا اين المدربين البحرينين؟؟؟؟

      يعنى جهاز الامن البحرينى ليس لديه مدربين بحرينين؟؟هذه مشكلة كبيره؟لكن معذورين فكيف بالمدرب البحرينى ان وجد ان يتفاهم مع الكل تلك الجنسيات، ولذلك قد جلبو المدربين الاردنيين لأجادتهم لغة الاجانب الموجودين فى البحرين؟؟
      شكرا لشعب الاردن الشقيق.

    • زائر 47 | 11:07 ص

      ولد الديره

      انا ولد البلد استغل في شركه وراتبي 200 والاجنبي في حماية البلد وراتبه ما يقل عن 500 دينار،، وادا طلعت مسيرة اطالب بحقوقك قالو عنك خاين ومو وطني انزين وين الوطنيه في الشرطة الاجانب

    • زائر 45 | 10:55 ص

      ولد الديره

      لانريد قوات خارجيه

    • زائر 43 | 10:24 ص

      عجبي

      كل هذه القوات من كل هذه الدول لتدريب البحرينين ولا فايد فيهم

    • زائر 42 | 10:16 ص

      أهم شي الزبده

      الزبده أن درع الجزيرة موجود في البحرين وإنه يشارك في قمع الإحتجاجات والدليل المتوفى الإماراتي, وقوات الدرك الأردني ثبت أيضا بالدليل أنهم موجودين في البحرين لتدريب قوات وقمع المواطنين أيضاً بدون شك لدى الشارع المعارض, ولو أخذنا من توفى أو أصيب بوزارة الداخليه سنجد الباكستاني والبلوشي والهندي والبنقالي واليمني والأردني والسوري والمصري والخليجي والأمريكي والبريطاني والأروبي والروسي!! وكلهم جاؤوا للمواطن الإيراني الصفوي المجوسي الكفار الفاجر الداعر!!

    • زائر 39 | 9:43 ص

      على المعارضة

      على المعارضة ان تعلن ان يكون الحوار مع هذة الجهات الخارجية لتواجدها العسكري على ارض البحرين وسوف يكون احراج الي الحكومة ورفض من قبل الدول

    • زائر 38 | 9:40 ص

      وبعد !!!!!!!

      يلقون مسيلات الدموع على بيوت الآمنين بحجة التدريب وهم يجولون شوارع القرى ويتعرضون لاطفالنا بابشع السبيبه والاهانات بحجة التدريب

    • زائر 37 | 9:36 ص

      تدريب على الاذلال و الاهانة

      لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم و يرى الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون و نفوض امرنا لله انه بصير بنا ب بهم

    • زائر 36 | 9:30 ص

      نخاطب اخواننا في الخليج و الاردن

      انا على يقين أن في كل دول الخليج اخوان لا يرضيهم أن ترسل بلدانهم قوات لاذلال شعب البحرين.

    • زائر 35 | 9:09 ص

      فلسطين غربا لا شرقا. ضلوا واضلوا

      قولوا لهم فلسطين اقرب لكم من البحرين والاتجاه معاكس ايها العرب يا اصحاب القضية

    • زائر 34 | 9:08 ص

      تأكد بنفسك ثم احكم

      روح الحوض الجاف .. وشوف اللي يفتشونك حق الزيارات اكثرهم اردنيين
      مر نقاط التفتيش .. وبالخصوص النقاط الثابتة في مداخل القرى وشوف بعيونك
      مر المراكز والدوائر الحكومية .. بتكتشف ان معظمه جايين يدربون
      ....

    • زائر 33 | 9:08 ص

      بريطانيون ،أمريكيون، صداميون، سوريون ، باكستانية ، يمانيون ، أردنيون ، إماراتيون

      بريطانيون ،أمريكيون، صداميون، سوريون ، باكستانية ، يمانيون ، أردنيون ، إماراتيون، سعوديون، بنغاليون : ملل ونحل من مختلف انواع... هذا الشعب وليس له من ناصر . وحسبنا الله ونعم الوكيل

    • زائر 30 | 8:56 ص

      العزيز

      يعني كل الي جلبوهم من أقطار العالم مدربون. لهلقد أن البحرينين أغبياء ما يستوعبون الدرس أو التدريب ؟ هظيمة والله هظيمة في حق الشرطة والقوة البحرينين .

    • زائر 49 زائر 30 | 11:16 ص

      صدقت والله

      صدقت والله لأنهم يختارون lمن لا يفهمون، كيف يفهمون التدريب

    • زائر 28 | 8:48 ص

      الشرطة البحرينية متعددة الجنسيات

      الشرطة البحرينية تتكون من الاردن + باكستان + بلوشستان + سوريا + اليمن + الهند+السعودية + الامارات + السودان +بنقلادش+مصر +المغرب وباقي الجنسيات التى لا نعلم عنها لحد الان

    • زائر 26 | 8:30 ص

      الحل داخلي

      كيف يكون الحل داخلي كما تروج له الجهات الرسميه
      بوجود قوات اجنبيه؟؟؟
      هل من مصلحة هذه القوات الاجنبيه انهاء الازمه اذا راينا المبالغ الشهرية التي يستلمونها؟

    • زائر 24 | 8:25 ص

      تحيه لك ياشعبي

      مسكين هذا الشعب كل العالم يريد ان ينال منه ولو مشاركه في قتله عبر التدريب شعب اعزل مسالم ليس لديه شي يدافع به عن نفسه ........

    • زائر 22 | 8:14 ص

      ,شاهد عيان

      نحن سكان القرى في البحرين ، خير شاهد على كذبة ان قوات الدرك الاردنية ليس للتدريب ، إنما لقمع ومداهمات وأنتهاك حرمة بيوتنا

    • زائر 32 زائر 22 | 9:01 ص

      قال تعالى

      وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّايَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ

    • زائر 19 | 8:00 ص

      آخ آخ

      كل هذا من أجل ماذا.؟؟
      - من أجل شعب صارح أني مظلوم
      - من أجل شعب طالب بحقه في العيش لكرامة

    • زائر 18 | 7:56 ص

      درك ولا كرك ؟؟!!

      وجود قوات أردنيه بحذ ذاته يعني خلل أمني موجود بالبلد حتي البحرينيين لم يستطيعو حل المشكله بالطرق السياسيه الدبلوماسيه فهي أي الحكومه عجزت وأختارت الحل الأمني المستمر منذ ثلاث سنوات ونيف وما القوات الأردنيه بحسب بعض المسؤلين للتدريب والتطوير بهذا العدد الهائل يدعو للأستغراب والتعجب بعد النفي والمراوغه ببدايه الأزمه الحل أزداد تعقيدآ بأقحام غيرنا بشأننا البحريني ،، أتركو التعصب والتعنت والمكابره وأجلسو يا أبناء بلادي لتحلو خلافاتكم في ساعه ......

    • زائر 15 | 7:38 ص

      حدث لي بالامس

      في الامس اوقفني شرطي في نقطة تفتيش وكنت مع زوجتي
      طلب مني فتح النافذة من جهة زوجتي .. فرفضت وطلبت منه ان يأتي من النافذة التي بجنانبي
      جاء الى النافذة التي بجانبي غاضبا وقال: لماذا لا تفتح تلك النافذة؟
      قلت: ان زوجتي هناك
      قال: هل تعتقد اني سوف آكل زوجتك؟
      قلت: لا ولكن هل ترضى ان افعل مثل هذا الشيء مع زوجتك؟
      قال غاضبا: لا تقل لي مثل هذا الكلام.. اعطني البطاقة...

    • زائر 14 | 7:37 ص

      الاحزاب

      ياترى هل رجعت حرب الاحزاب للبحرين مرة اخرى!!

    • زائر 13 | 7:15 ص

      المدربون اكثر من الجنود .!

      الواقع ان الحكومه جلبت اناس من كل الاصقاع لقمع الشعب والأهم ان النوع المختار يكون صلفا وقاسي القلب لايرحم صغيراً ولا كبير ملايين تصرف في كل يوم لتخويف الناس والوثيقه التي نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي التي كشفت ان الدرك الأردني يستلمون راتب لايحلم بها حتى المواطن كل ذلك لتكميم افواه الشعب وقمعه

    • زائر 12 | 7:05 ص

      مسكين هالشعب

      هذا الشعب الأعزل تجتمع عليه القوات المدججة من الشرق والغرب وليس معه إلا الله هو العالم بحاله.

    • زائر 11 | 6:41 ص

      تشويه الصورة النمطية

      إستيراد عناصر أمنية يشوه الصورة النمطية لشعوب المنطقة المصدرة في البحرين وبعض دول الخليج..
      فللأسف أصبحت صورة المواطن الأردني في عين معظم البحرينيين بأنه فرد أتى لكي يتجنس مقابل محاربته للمطالبين بالإصلاح. رغم وجود كثير من الأردنيين - خصوصاً المنخرطين في المجال الحقوقي- يقفون في صف المعارضة البحرينية في المطالبة بالإصلاح السياسي

    • زائر 21 زائر 11 | 8:11 ص

      كلام إنشائي عاطفي

      كثير ممن يعملون في الجانب الحقوقي ليسوا منصفين، ولا يستطيعون أن يكونوا مستقلين، لأن النظام ماًجاء بهم إلا ليكونوا أداة تحت إمرته.
      ...............

    • زائر 9 | 6:09 ص

      أقول للتدريب من كل صوب وحدب

      اتفاقية امنية مع باكستان واليمن والاردن و فلول صدام وداعش وجبهة النصرة وقوات درع الجزيرة غير التصريحات بالتعاون الامني مع الفلبين وتايلند والهند كل هذولا على شان يدربون قوات الأمن في البحرين يعني الواحد اذا بيكذب ما يكذب چذي هذا غير الاتفاق الامني مع امريكا خفوا علينا .

    • زائر 31 زائر 9 | 8:57 ص

      انا أولى بحماية بلدي

      ما اروع ان يكون المدافع عن الوطن وترابه هو ابن الوطن نفسه وهذا في كل الدول العربية ولكن ان يحمي بلدك الغريب من كل مكان فهذا شيئ مؤسف وكما قلت كذبة لا تصدق ولن يكون الغريب محبا للوطن أكثر من ابناءه

    • زائر 7 | 6:02 ص

      ؟؟؟

      نريد ادخال الاردن والمغرب ومصر الى مجلس التعاون الخليجي و التعاون الامني
      لتكون قوة على كل من يهدد امن الخليج العربي

    • زائر 27 زائر 7 | 8:37 ص

      الله أقوى من كل قوي

      اعلم ان القوة لله تعالى فقط ....ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون

    • زائر 29 زائر 7 | 8:53 ص

      في كل الدول المواطن من يحمي أرضه

      الاستقواء بقوات خارجية على المطالبين بالإصلاح لا ينفع وهذا دليل واضح أن لاتوجد حاضنة شعبية

    • زائر 6 | 5:54 ص

      فاضح نفسه بنفسه

      مهما بلغ حجم الإنكار لأمر ما لا بد أن يأتي اليوم الذي تنكشف فيه الحقيقة إما صدفة أو بقصد وكل ذلك من تدبير الله سبحانه وتعالى وإن كلمة الحق قد تحجب من قبل المتسترين على الخطأ ولكن الله يظهرها بقدرته وهذا ما حدث بالنسبة لوجود الدرك الأردني في بلدنا ونحن على يقين ان الشعب الأردني لا يقبل بوجود قوات تشارك أمنيا لقمع شعب أعزل وكل الشعوب المتحضرة لا تقبل بذلك والغريب أن الحقيقة جاءت على لسان الوزيرة نفسها أي وشهد شاهد من أهلها ولا مجال للإنكار ولا ندري ماذا من حقائق سنعلم عنها في المستقبل

    • زائر 5 | 5:53 ص

      فضيحة

      الكذب حبله قصير والتستر ومحاولات اللف والدوران لا تصلح لهذا الزمن اللي اصبح الخبر في متناول الجميع بوجود وسائل التواصل الاجتماعي وليس بادراج المسؤلين

    • زائر 4 | 5:46 ص

      ما شاء الله

      سبع دول متواجدة في البحرين لحمايتها من الاطماع الايرانية،
      عدد سكان البحرين كلها 700 الف، يعني كل دولة تتكفل ب 100 الف نفر.
      الله يزيد ويبارك.

    • زائر 3 | 5:43 ص

      ما شاء الله

      ست دول خليجية وصاروا سبع دول مجتمعة بكل ما لديها من قوة عسكرية لحماية منشآت البحرين..
      يا سلااام، تحس بالامن والأمان.

    • زائر 25 زائر 3 | 8:30 ص

      خليل

      أضف عليهم الباكستان
      وأضف عليهم الـ54 ولاية متحدة أمريكية إن شئت!

    • زائر 1 | 5:16 ص

      وللتاريخ كلمة

      كما قالت الحوراء زينب ؛ (اسع سعيك وناصب جهدك فوالله لن تمح ذكرنا ولن تميت وحينا ) ............

    • زائر 40 زائر 1 | 10:03 ص

      --

      سلاما على هذا الشعب المتعلم الوادع المسالم...كل هذه الجيوش في أرضه؟
      سبحانك ربنا و تعاليت .
      فيارب انت الله الواحد الأحد و انت الجبار وقاصم المتجبرين

اقرأ ايضاً