العدد 4393 - الأربعاء 17 سبتمبر 2014م الموافق 23 ذي القعدة 1435هـ

وزارة التربية والتعليم... وحقيقتها التي أذهلت الأشقاء في مصر!

سلمان سالم comments [at] alwasatnews.com

نائب برلماني سابق عن كتلة الوفاق

قبل أيام أكدت إحدى المحطات المصرية الفضائية ما كانت تطرحه المؤسسات الحقوقية والقوى الوطنية منذ أعوام، عن ممارسات وزارة التربية والتعليم غير القانونية، في لقاء أجرته مع أخ مصري كان يعمل مدرساً للغة العربية العام الماضي بإحدى مدارس البحرين، والذي قال إن الملحق الثقافي بسفارة البحرين في مصر أبلغه قرار الوزارة بإنهاء عقده كمدرس بتاريخ 17 أغسطس 2014، بينما كان يقضي وأسرته الإجازة الصيفية في بلاده، رغم تسليمه تذاكر السفر، ودفعه إيجارات الشقة التي كان يسكنها بالبحرين، وترك كل أمتعته فيها كما يفعل كل العرب والأجانب الذين يعملون في البحرين بعقود عمل صالحة. ولما سأله مقدم البرنامج عن السبب وراء تعامل وزارة التربية البحرينية معه بهذا الأسلوب المهين، قال بصريح العبارة: هيمنة تنظيم الأخوان المسلمون على الوزارة.

وقد أكد رئيس رابطة المصريين بالبحرين ياسر سعيد ما قاله ولي أمر إحدى التلميذات عن هيمنة الأخوان، قائلاً إنهم متغلغلون في كل مفاصل الوزارة.

في المقابلة التلفزيونية ذاتها أكدت صحافية مصرية تعمل بإحدى الصحف المحلية، الهيمنة الإخوانية على قطاع التعليم بالبحرين. وهذا يرجعنا إلى ما فعلته الأيدلوجيات الاقصائية المهيمنة على وزارة التربية، والتي بسببها ارتكبت تجاوزات قانونية وحقوقية كبيرة ضد آلاف التربويين والطلبة، لأسباب سياسية ومذهبية منذ فبراير/ شباط 2014، وكانت سبباً رئيسياً في زيادة التأزيم السياسي في البلاد، من خلال سلسلة من الأخطاء والممارسات غير الصحيحة.

أولاً: فصل وتوقيف عدد كبير من المعلمين والمعلمات، واستقطاع آلاف الدنانير من رواتبهم، والتعامل المذهبي المزري والمهين مع الطلبة والتربويين. ثانياً: فصل العشرات من طلبة كلية البحرين للمعلمين المتميزين، وفرض غرامات مالية خيالية على أولياء أمورهم تصل إلى 12 ألف دينار، وتقديم الكثيرين منهم للمحاكمات القضائية. ثالثاً: العبث بحاضر ومستقبل معهد البحرين للتدريب المهني، باستهداف أكثر من 65 موظفاً وموظفة، وإلحاق مئات المتدربين بالمعهد لمجرد ملء استمارة التسجيل من دون إجراء امتحانات التقييم، بما يخالف المعايير المهنية المعتمدة للقبول في المعهد، فضلاً عن استبدال موظفين مؤهلين وذوي خبرة بآخرين أقل خبرة وتأهيلاً. رابعاً: امتناع الوزارة عن توظيف مئات العاطلين الجامعيين البحرينيين من طائفة واحدة، رغم اجتيازهم بنجاح كل متطلبات المهنة، إلى جانب إيقاف الترقيات والحوافز والمكافآت المالية عن مئات البحرينيين لأسباب مذهبية.

سادساً: التعامل مع حراس أمن المدارس وبعضهم جامعيون، بطريقة طائفية في الترقيات والحوافز والمكافآت والتنقلات. سابعاً: مضايقتها لعدد من الروضات والمدارس الخاصة بحجج واهية من منطلقات طائفية، إلى جانب تخريب البيئة التعليمية وتفشي الطائفية البغيضة في المدارس بين الإدارات والهيئات التعليمية والطلبة والطالبات بصورة فاقت كل التوقعات.

تاسعاً: التلاعب في توزيع البعثات والرغبات الدراسية بمذهبية واضحة، ما أدى إلى حرمان نسبة كبيرة من الطلبة والطالبات المتفوقين من استحقاقاتهم الدراسية والمالية. عاشراً: توظيف أكثر من 4 آلاف متطوع من غير المؤهلين تربوياً وتعليمياً، ضاربةً بذلك كل المعايير العلمية، حيث باتوا يمثلون أكثر من 18 في المئة من القطاع التعليمي، ما جعل التعليم يعاني من الضعف والتراجع في جميع مفاصله.

لقد طالب الكثير من المخلصين من رجالات التربية والمؤسسات الحقوقية وقوى المعارضة بإنقاذ التعليم قبل فوات الأوان، وإبعاده عن المؤثرات السياسية والمذهبية والطائفية والعرقية، ولكن هيمنة الثقافة المذهبية الإقصائية في الوزارة تجعلها كمن يصر على تخريب التعليم، وجعله ساحة للصراعات السياسية والإنتقام المذهبي البغيض البعيد عن أبسط الأدبيات والأخلاقيات الوطنية.

إن فصل المدرس المصري الشقيق والتعامل معه بصورة مهينة، كان بسبب أنه أبدى رأيه بخصوص ممارسة غير تربوية من جانب معلمة أخوانية كما يقول. وما نريد تأكيده للرأي العام المحلي والعربي، إن هذا الفعل المهين الذي مارسته الوزارة ضد المدرس الوافد، ما هو إلا غيضٌ من فيض من ممارساتها المهينة لكوادرها التعليمية البحرينية التي لا تنسجم مع فكر الأخوان الطائفي وثقافتهم الإقصائية.

بعد كل ما قيل ونُشر عن ممارسات الوزارة الكثيرة الخاطئة، لم يعد التعليم يتحمل مزيداً من المهانة التي تحملها خلال السنوات العشرين الماضية، والتخبط في اتخاذ القرارات والإجراءات، وآخرها تمديد الدوام المدرسي للمرحلة الإعدادية. لقد طفح الكيل لكثرة الأخطاء والممارسات السلبية التي ألحقت الكثير من الأذى والأضرار بمنتسبي الوزارة من إداريين ومعلمين وطلبة، وحان الوقت لإصلاح كل هذه الأخطاء التي تصطدم بطموحات الوطن والمواطن، وإرجاع الحق لكل ذي حق، كاملاً غير منقوص، والعمل على الاستفادة الكاملة من إمكانيات وقدرات الكوادر الوطنية بعيداً عن المؤثرات النفسية والطائفية والعرقية، وإشراكها فعلياً في وضع خطة تربوية وطنية شاملة لتطوير والنهوض بالقطاع التعليمي، ليأخذ التعليم في وطننا الحبيب مكانه الطبيعي الذي يستحقه على كل المستويات العربية والدولية.

إقرأ أيضا لـ "سلمان سالم"

العدد 4393 - الأربعاء 17 سبتمبر 2014م الموافق 23 ذي القعدة 1435هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 25 | 10:53 م

      بس قطاع التعليم الذي يشتكي من الطائفية ؟؟

      كل مفاصل الدولة مهيمن عليها ... لذا ترى الخراب والدمار شمل جميع مفاصل الدولة حتى .... هؤلاء مخربين ومن وظفهم ليشغلوا تلك المناصب هو لهذا الهدف التخريبي. والنصيحة لا تنفع مع هؤلاء القوم فهم صم بكم

    • زائر 24 | 9:59 م

      قليلا من الانصاف

      الان أصبح المدرس الوافد " شقيقا"و" قديرا" !! وتدافع عنه بكل ما اوتيت من قوة ! طبعا هذا لزوم الهجوم على الوزارة . اما كتاباتكم اليومية فلم تترك مناسبة الا وكالت الاتهامات للمعلمين الوافدين بأنهم غير اكفاء وغير مثقفين ولا يجيدون اللغة العربية ولا يتمتعون بأي كفاءة تربوية . لا تترك الجر.... فرصة الا وهاجمت الوزارة وسياساتها التعليمية بالرغم من تبني الوزارة لمشاريع كثيرة تصب في مصلحة الطالب . قليلا من الانصاف للوزارة يرحمكم الله

    • زائر 26 زائر 24 | 9:14 ص

      ....

      يكفيكم أنكم فصلتوا وسجنتوا العشرات وخصمتوا الآلاف من الدنانير من المدرس البحراني بس لأنه طالب بحقوقه، هذا غير توظيف الأجانب وإقصاء أبناء البلد وحرمان الطلاب من البعثات وبعد كل هالمصايب جاي تطالب بانصاف الوزارة.! انتوا وباء اجتاح البلد

    • زائر 22 | 9:16 م

      الواقع

      نعيش يوميات تجعل من مدارسنا سجن التربية المركزي فهناك انواع الإذلال الممنهج والكثير من الطائفية والإقصاء

    • زائر 21 | 8:02 م

      الان ويش المطلوب استاذ

      اتصور الكاتب مدرس سابق وقديم
      ما الذي غير في لغة الاستاذ فهو قبل 2011 ما يوجد لديه مشكله مع الوزاره وثانيا لماذا البكاء على مدرس اجنبي فصل

    • زائر 19 | 3:11 م

      الاخوان المفضلون في مرافق الدولة ووزاراتها

      نعم مفضلون ووخصوصا في المدارس هم عين الإدارات وجواسيسها

    • زائر 18 | 2:09 م

      تنفخ في قربة مبطوطة يا أستاذنا الكريم

      على التعليم السلام اذ بليت المؤسسة التعليمية في البحرين بأرذل العقول وأجهلها

    • زائر 17 | 1:43 م

      الحقد بعينه عمى ابصارهم

      ماشفت احقد من هالطائفيه .. ولين سعى المواطن لحقه بلعوه عسى الله يبيدهم ولا نشوف وجوههم .. عسى الله ياخذ لحقنا ويقر عيونه ..

    • زائر 16 | 1:19 م

      قالها

      قالها امير المؤمنين علي بن ابى طالب عليهم السلام جزيرة اوال راح تقاسى اهوال وهاده الي حاصل المشتكى لله

    • زائر 15 | 1:00 م

      لاحياة لمن تنادي

      لقد اسمعت لو ناديت حياً..... ولكن لاحياة لمن تنادي

    • زائر 14 | 8:25 ص

      الحراس ثم الحراس

      فضلاً عن انه حول الجهاز لجهاز مخابرات خاص فيه على الحراس
      فلديه جواسيس في القروبات ولديه فريق امني يمارس الارهاب على الحراس خصوصاً في النوبات الليلية التي يدخلون المدارس عنوتاً وبدون علم الحارس وحتى لو اقفل الحارس الباب فيقومون بالتسلق من على اسوار المدارس ليتفاجأ الحارس بوجودهم داخل المدرسة وغير ذلك الكثير الكثير
      تصرفات لا مسئولة واستغلال للمنصب

    • زائر 13 | 8:21 ص

      الحراس ثم الحراس

      يجثم رئيس الأمن على رؤوس الحراس رغم كل مؤهلاته الطائفية فقط، فهو لا يملك اي شهادة علمية او دراسية، وعلى ذلك يضع تحت يديه كل من هو اقل منه علماً وتعليماً.
      والمصيبة التي كسرت ظهر البعير، حول الجهاز بأكمله للعمل لحسابه الخاص
      فالآن لديه حملة تحقيق مع كل حارس يشترك في مجموعات وات ساب مع حراس آخرين، ولهذا السبب قام بتغيير مواقع جل الحراس الذي يتم التحقيق معهم بهذا الخصوص..يتبع

    • زائر 12 | 8:19 ص

      استاذ سلمان ( هل قرأت ما كتبه الكاتب الماجد ) ؟؟

      بالرغم من كل الشواهد الأقصائية التي وصلت لخارج حدود الوطن حضرة الكاتب المحترم الماجد ينفيها ، ويجعلكم في خانة المحرضين ، انا كقاريء استغرب من هكذا مثقفين يا زعم ، ينفون عن انفسهم الطائفية والأقصائية وهم يمارسونها ، واذا ضاقت عليهم السبل ( قالوا الدوار ) الأنقلاب البطيخ ، ليبرروا لانفسهم القذف في الأخر ، خلطوا الحابل بالنابل وخربوا التعليم وكانت فرصتههم مواتية واستثمروها وسوق لهم امثال اولئلك الكتاب ما يفعلون والذين سيردون عليهم في وقت لا ينفع الرد . ويكون السهم مضى بما فيه .

    • زائر 11 | 8:16 ص

      حان التغيير

      يجب أن تتغير الأمور و لكن للوصول لذلك نحتاج لمواصلة الجهود حتى حصول التغيير. ان غدا لناظره قريب و التغيير سنة الحياة.

    • زائر 10 | 8:15 ص

      القرار الحاسم .

      موضوع حساس وقد احسن الكاتب ف توصيل عدة رسائل . و ان الوزارة المعنيه تحتاج الى تغيير جذري من الوزير الى اخوانه الطائفيين الذين سلبوا حقوق الاخرين رغم تدني مستواهم ف فن الادارة والتعليم بشكل خاص جدا والتنويه ان سقوط هذه الوزارة يعني سقوط اجيال المستقبل جميعهم وهذا ذنب كبير علينا عدم غض الطرف من جهتنا والمطالبه بصوت قوي وعالي حان الان موعد تغيير الادارة والوزير اولا . وذالك لرقي جانب مهم وهو التعليم الذي يرفع مجتمعنا ويربي اجيالنا المستقبليه .

    • زائر 8 | 8:01 ص

      حسبي الله ونعم الوكيل

      حسبي الله على من نصب... في وزارة التربية دمرو الوزارة والتعليم في المدارس ولا يوجد حل غير ... عن جميع مدارس البحرين حتى تنظف من هؤلاء ...
      ويجب محاسبة وزير التربية ماجد النعيمي لانه المسؤول عن هذه الكارثة في الوزارة

    • زائر 6 | 7:44 ص

      الحل موجود

      انا كتبت في السابق ماهو الحل، الا ان المسئول عن التدقيق حذف التعليق. ارجو ان يقوم بنشره هذه المره. الحل ليس في الكتابة والتعليق الحل الوحيد لهذه الشرذمة الطائفية في وزارة التربية بان ينهض جميع من وقع عليهم الظلم منها من أساتذة وطلبة جامعيين وطلبة مدارس ومن حرموا بظلم من البعثات والتوظيف وغيرهم والاعتصام والتظاهر امام هذه الوزارة المليئة بالآفات التي لا تستطيع العيش في البيئة النظيفة وإنما تعتلي وتكبر كلما كانت البيئة نتنة ووسخة بامثالهم. الى ان يتم ابعادهم والتخلص منهم.

    • زائر 5 | 7:33 ص

      وزارة داعش

      لا نستبعد مستقبلا أن يستبدل شعار الوزارة بالراية السوداء الداعشية .

    • زائر 4 | 6:59 ص

      تطفيش الشيعة

      تطفيش الشيعة

    • زائر 3 | 6:44 ص

      يتشكى من الاخوان

      الاخوان هم اللي جابووه
      وجاابو الاف غيره من مصر لديرتنا
      يتشكى عليهم وهم لي جابوه
      وهو لاهو شقيق ولا شي
      لا تجااامل استاذ على حسابنا
      شقيقي ماياخذ رزقي ورزق غيري
      وخله ينجعس في ديرته ويعمر فيها ويكبرها ويطورها
      مو ايجون يقعدون على جبدنا
      جاي هو بمرتة باولاده
      رووووووحه بلااااا ردة

    • زائر 2 | 5:44 ص

      خلاص يا استاذ هذا جزاء سنمار

      بعد احداث فبراير 2011 تقطعت اواصر الثقة بين السلطة والمكون الشيعي وان كانت هذه التقة معدومة منذ عقود والسلطة تعمل في الخفاء على...المكون وتهميشه كما هو مرسوم في تقرير ... الشهير ولكن بعد احداث الرابع عشر من فبراير 2011 اصبح العمل علنا وبدون مواربة فلا تتعبو انفسكم يا استاذ فالوزارة سائرة على هذا النهج الاقصائي وهي حرب مصيرية ولسان السلطة يقول لنرى من يسقط من وبلغة القران (لنرى اينا اشد عذابا وابقى) وعلى الكل ان يعرف هذه الحقيقة فلا مجال لانكارها ولا مجال للف والدوران يمينا وشمالا

    • زائر 1 | 5:40 ص

      المدرس عمل معنا وكان من المعلمين المتمييز غير ان عيبه ليس اخوانيا

      المدرس كان ذا شخصية محببة عند الطلاب ولديه اسلوب في التدريس جذاب و يدير الصف بطريقة سلسة و فعاله و لكن يعيبه انه ليس اخوانيا فمتى وضع اخوان التربية معيار الكفاءة لترقية الموظفين . اليوم اقرأ ان بريطانيا ستحد من انشطة الاخوان و الامارات احبطت احتلالهم للترلية و الاقتصاد و السعودية الا البحرين مازالت تفضلهم

اقرأ ايضاً