العدد 4610 - الأربعاء 22 أبريل 2015م الموافق 03 رجب 1436هـ

توقع استمرار أزمة «الكنكري» إلى الشهرين المقبلين

ارتفاع الأسعار خلال شهرين 50 %

أزمة «الكنكري» من المتوقع أن تستمر للشهرين المقبلين
أزمة «الكنكري» من المتوقع أن تستمر للشهرين المقبلين

قال الرئيس التنفيذي في شركة المملكة للخرسانة عبدالله الشهابي، إن أزمة «الكنكري» من المتوقع أن تستمر للشهرين المقبلين، وأضاف أن الأسعار سترتفع خلال شهرين بنسبة 50 في المئة، حيث كان سعر الكنكري لـ10 ملليمترات و20 ملليمترا في الشهر الماضي 5.2 دنانير، وارتفعت إلى 6.6 دنانير في الشهر الحالي ومن المتوقع أن ترتفع إلى 7.8 دنانير في الشهر المقبل.

وأكد الشهابي، أن ارتفاع الطلب وقلة العرض يؤدي إلى ارتفاع الأسعار وأكد أنه عندما تنحل الأزمة ويرتفع العرض ستنخفض الأسعار من جديد، وأكد أن المصدر الأساسي الذي يورد للبحرين هو رأس الخيمة، وهناك مصادر بديلة مثل عمان والفجيرة ولكنه أشار إلى ان نوع الكنكري في عمان يختلف عن الذي يتم استخدامه في البحرين، وأضاف الشهابي أن موانئ رأس الخيمة مجهزة بالكامل لاستقبال البوارج وانها اقرب إلى البحرين من عمان، وكذلك بالنسبة للأسعار تكون أقل في رأس الخيمة.

وأشار الشهابي الى أن هناك نقصا من شركات تزويد الكنكري من رأس الخيمة بسبب الطلب المتزايد من قطر حيث انها غيرت مصدر الاستيراد من الفجيرة إلى شركة أحجار برأس الخيمة، وأضاف كذلك هناك أعمال صيانة في رأس الخيمة، ما يؤدي إلى تأخير في وصول البوارج حيث كانت الرحلة في السابق تستغرق 7 إلى 8 أيام، أما الآن فتستغرق الرحلة حوالي 18 يوما، حيث انخفض عدد الشحنات من 3 شحنات إلى شحنة واحدة فقط.

وفي رده على سؤال بخصوص تباطؤ في قطاع الإنشاءات والبنيان، قال الشهابي انه من المتوقع خلال الشهرين المقبلين أن يشهد قطاع الإنشاءات تباطؤا وذلك بسبب قلة المعروض وارتفاع الأسعار، ولكنه أكد أنه سرعان ما يعود العرض إلى وضعه السابق ستنخفض الأسعار من جديد.

ويعتبر بعض المستوردين أن رسوم المناولة في ميناء خليفة مرتفعة نسبياً لاستيراد مواد البناء والتي قد تصل إلى ثلاثة دنانير للطن الواحد، الأمر الذي يستوجب تشييد ميناء خاص بمواصفات تتلاءم مع مواد البناء.

وذكر عاملون في السوق أن شركات توجهت لإيقاف المبيعات الخاصة بالمنتجات الخرسانية بعد النقص الحاد في مادة الكنكري في ظل اعتماد السوق على المعروض المحلي.

العدد 4610 - الأربعاء 22 أبريل 2015م الموافق 03 رجب 1436هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 3 | 8:23 ص

      ما ذنب المستفيد من قرض بناء الاسكان

      تقوم وزارة الاسكان باعطاء 40 الف قرض بناء وهم يعلمون بانها لاتكفي، وفي ضل تزايد اسعار الخرسانة والطابوق والاسقف الجاهزة نرى عدم مبالاة من قبل الحكومة لمصير من يقوم بالبناء بغرض توفير السكن المناسب لعائلته، المفترض ان يكون هناك دعم لمواد البناء على الاقل في هذه الفترة.

    • زائر 2 | 11:33 ص

      الخساره هي العنوان

      لتستمر الأزمات الإقتصادية و الخسائر هي العنوان ويطلع ليك وزير يقول ليك الأقتصاد بخير

    • زائر 1 | 11:01 ص

      مقاول

      بعد مشوار عمل دام قرابة ثمانية عشر عاما هذه الأزمة الأعنف التي مرت علينا كل مواد البناء متوقفه !!! عاصفة أقتلعت كل شيئ

اقرأ ايضاً