العدد 5384 - السبت 03 يونيو 2017م الموافق 08 رمضان 1438هـ

بالصور... ناصر بن حمد: أصبت بالجفاف وفقدان السوائل وتأثرت في الجري وقررت الانسحاب

يكشف سر الاصابة التي تعرض لها في بطولة العالم للترايثلون


الإشتراك الآن

الوسط بلاس

يوجد المزيد من الصور، لعرض كل الصور يرجى الاشتراك في خدمة الوسط بلاس

سلوفاكيا - المكتب الاعلامي 

04 يونيو 2017

كشف ممثل جلالة الملك للاعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن هناك عدداً من العوامل ساهمت في خروجه من سباق بطولة العالم للترايثلون والتي اختتمت بمدينة سامورين بسلوفاكيا مؤكدا أنه كان يتطلع الى تحقيق نتيجة ايجابية في السباق الكبير وتحقيق انجاز كبير باسم البحرين.

وقال في تعليقه على عوامل خروجه من السباق "كانت البداية من مسابقة السباحة إذ تعرضت وأنا اسبح لشرب كميات كبيرة من مياه النهر والتي كانت حلوة وذات كثافة عالية وذلك بسبب العدد الكبير من المتسابقين الذين نزلوا الى مياه النهر في وقت واحد وهو الامر الذي جعلني اشرب هذا الكم الكبير من المياه وهو ذات الشيء حدث لبعض المتسابقين الذين اضطروا للخروج بعد مسابقة السباحة".

وتابع "دخلت سباق الدراجات وانا اشعر بثقل كبير في جسمي جراء شرب مياه النهر ولكني آثرت مواصلة السباق من أجل تحقيق نتيجة ايجابية واثناء منافسات الدراجات تقيأت لعدة مرات بسبب كمية المياه ومن ثم دخلت في منافسات الجري وشعرت بإرهاق كبير لكني حرصت على مواصلة السباق وبعد الجري لمسافة 5 كيلومتر تعرضت للإصابة وعلى رغم ذلك حاولت المواصلة والتغلب على الاصابة لكني لم أستطع لقوة الاصابة ففضلت الانسحاب من السباق".

واشار الى أن شرب مياه النهر وهي من المياه غير المصفاة اثرت عليه مع التقيء واصابة بالجفاف ايضا في مرحلة الدراجات وسباق الجري الامر الذي كان له الاثر السلبي وفقدان كميات كبيرة من السوائل.

وبين "بذلت مجهودا طيبا في السباحة وتمكنت من تحقيق رقم جيد ومن ثم تمكنت ايضا على رغم الظروف السابقة من انهاء سباق الدراجات وكنت اتطلع الى تحقيق نتيجة متميزة في السباق العالمي ووصلت الى الجاهزية العالية قبل السباق وكانت كل الامور الفنية والبدنية مهيئة لتحقيق مركز متقدم لكن قدر الله وما شاء فعل".

واضاف "وضعت لنفسي هدفاً قبل المشاركة وهو إما أن أكون ضمن المراكز الثلاثة الاولى أو الخروج بفائدة كبيرة وقد استفدت كثيرا من السباق واكتسبت المزيد من الخبرات رغم الاصابة التي اجبرتني على الخروج منه.

وأعلن وبإصرار عن مواصلته لهذه المسيرة من أجل تحقيق الانجازات وقال "المسيرة لن تتوقف عند هذا الحد هناك دورس مستفادة من المشاركة في بطولة العالم للترايثلون وسأسعى الى تخطيها في المستقبل لقد وصلت الى قمة لياقتي البدنية والوقت مناسب للوصول الى انجازات عالية وكبيرة على مختلف الاصعدة والبحث عن التعويض في السباقات المقبلة".

وأعرب عن تقديره لأعضاء الفريق البحريني للترايثلون الذين تمكنوا من انهاء السباق وتحقيق انجاز جديد للرياضة البحرينية كما أعرب عن شكره الى جميع من سأل عنه بعد الاصابة مؤكدا أنه بفضل من الله بخير وبصحة وعافية.

 

أعضاء الفريق يؤكدون نجاح المشاركة

أكد أعضاء الفريق البحريني عن تمنياتهم لناصر بن حمد بالشفاء العاجل من الاصابة التي تعرض لها في السباق لقيادة الفريق البحريني في السباقات المقبلة لتحقيق المزيد من الانجازات مؤكدين أهمية المشاركة في بطولة العالم للترايثلون التي شهدت مشاركة كبيرة وواسعة من مختلف دول العالم مشيرين ان الفريق حقق انجازا رياضيا متميزا تمثل في اكمال كافة اعضاءه لمراحل السباق الثلاثة بفضل الاصرار الكبير من قبل كافة الأعضاء.

علي جناحي الذي أنهى السباق بزمن 5:56 ساعة اعرب عن فخره واعتزازه بالمشاركة في بطولة العالم التي كانت قوية وتحمل طابع التحدي الذي يعشقه الجميع مشيرا الى ان النتائج التي تحققت تعتبر جيدة للفريق وان المكتسبات التي خرج بها كبيرة خاصة في اكتساب الخبرة والتعامل مع مثل هذه السباقات.

وأشار محمد الغيص الذي تخطى مراحل السباق بزمن 4:37 ساعة الى ان النتيجة التي حققها في البطولة كانت طيبة في ظل قوة المنافسة بين جميع المشاركين الذين كانت تحضيراتهم عالية للمشاركة في البطولة معتبراً ان المشاركة وسط هذا الحشد الكبير من الرياضيين كانت له الايجابيات المتميزة للتعرف على المستوى العام ومؤكدا سعيه الى تحقيق المزيد من النتائج مستقبلا.

وبين ميكيل كالاهورا الذي أنهى السباق بزمن 4:35 ساعة انه مقتنع تماما بالنتيجة التي حققها في الظهور الخارجي للفريق إذ كانت المنافسة قوية وحاضرة في المنافسات الثلاثة: السباحة والدراجات والجري مؤكدا ان المشاركة البحرينية في السباق ستعطي الفريق دافعا من اجل مواصلة المشاركات في المستقبل.

اما عبدالله الشملان الذي انهى السباق بزمن 6:34 ساعة فقد اشار الى انه وبعيدا عن المراكز جاءت المشاركة ايجابية جدا مشيرا الى ان التواجد البحريني في هذا الحدث العالمي الكبير والذي يحظى بمتابعة واسعة عالميا اثرى السباق من الناحية الفنية واعطاه قوة اضافية.

واشار سالم الدوسري الذي أنهي السباق بزمن 5:08 ساعة المشاركة البحرينية حققت نتيجة ايجابية في السباق وكانت هذه النتيجة متميزة تناسبت مع المشاركة خارجيا وكانت مكانا جيدا لاكتساب خبرات جديدة في البطولة خاصة وإن السباق شهد مشاركة رياضيين محترفين تعد فرصة للتعرف على المستوى العام.

وأشار حمد المريسي الذي أنهي السباق بزمن 5:48 ساعة ان البطولة كانت قوية جدا وصعبة وذلك لمشاركة نخبة من اللاعبين اصحاب الخبرة العالية ولكن بفضل الاصرار والعزيمة تمكنت من انهاء السباق ومشاركة الفريق في الانجاز الذي تحقق بفضل تكاتف جميع الاعضاء.

ومن جانبه، اشار نواف الظاعن الذي أنهي السباق بزمن 4:54 ساعة الى اهمية التواجد البحريني في السباق مؤكدا صعوبة السباق نظرا للمشاركة الكبيرة من مختلف دول العالم والجميع تدرب بصورة مغايرة للمشاركة في هذا السباق خاصة في ظل الاجواء المثالية التي اقيم فيها هذا التجمع.

واضاف سالم الدوسري الذي أنهي السباق بزمن 5:13 ساعة ان جميع العوامل قبل انطلاقة السباق كانت تبشر بمنافسة قوية وحقيقية بين جميع المشاركين لذا فإن السباق جاء مثيرا من الناحية الفنية وقويا جدا وحققنا فيه نتائج طيبة.

اما ديف تايلور الذي أنهي السباق بزمن 6:46 ساعة فقد أكد ان الفريق البحريني تمكن من تحقيق اهدافه من خلال تأكيد التواجد البحريني في مختلف البطولات اضافة الى اكتساب الخبرة الواسعة فيها.





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً