العدد 5277 - الجمعة 17 فبراير 2017م الموافق 20 جمادى الأولى 1438هـ

اجتماع أمني كويتي - عراقي في العبدلي

 لم يتأخر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي الشيخ خالد الجراح في سد الفراغ الحاصل في المنافذ الحدودية، حيث أصدر قراراً أمس الخميس (16 فبراير/ شباط 2017) بتعيين كل من العقيد عبدالعزيز نهار الحسيني مديراً لإدارة منفذ العبدلي، والمقدم عبداللطيف يوسف الخراز مساعد مدير مناوب في المنفذ، وذلك عقب يوم من إثارة لإشكالية عدم تسكين الشواغر في منصبي مدير منفذ النويصيب ومدير منفذ العبدلي بعد حادثة عدم ختم جوازات سفر خليجيين دخلوا البلاد، وذلك وفقاً لصحيفة الراي الكويتية.

ومن المرتقب أن يصدر الجراح قراراً بتعيين مدير لإدارة منفذ النويصيب الأسبوع المقبل.

وعلى صعيد متصل، شهد  منفذ العبدلي أمس الأول اجتماعاً كويتياً - عراقياً رفيع المستوى ضمّ مسؤولي أمن المنافذ في الكويت من جهة، ومدير عام المنافذ العراقية ومجموعة من الضباط معه من جهة أخرى، واستمر لأكثر من 6 ساعات متواصلة.

وأفاد مصدر أمني ان «الاجتماع الذي عقد في قاعة التشريفات في المنفذ جرى الترتيب له بالتنسيق مع وزارة الخارجية، وتم خلاله بحث سبل زيادة التنسيق لتلافي الازدحام الذي يشهده المنفذ، وترتيب شؤون المغادرين إلى العراق والقادمين منه بما يضمن عدم تكدسهم، إضافة إلى موضوع تكدس الشاحنات المحملة بالبضائع».

وبيّن المصدر انه «جرى خلال الاجتماع أيضاً بحث التنسيق الأمني بين الجانبين، خصوصاً ان منفذ العبدلي يعتبر البوابة البرية للعراق خليجياً ويستقبل مسافرين من دول مختلفة كالسعودية والبحرين وغيرهما في الطريق إلى العراق».





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 1 | 12:26 م

      الرجاء تعديله وترتيبه و السماح للسيارات الخليجية بدخول العراق وو ضعها في مساحة أمنة يوجد عليها حراس أمن لعدم
      الوضع الحالي مزعج باستخدام الباصات الكويتية

اقرأ ايضاً