العدد 5277 - الجمعة 17 فبراير 2017م الموافق 20 جمادى الأولى 1438هـ

ماليزيا تقول إنها تحتاج لحمض نووي لقريب لكيم جونغ نام قبل تسليم جثته

 

 

قالت الشرطة الماليزية اليوم الجمعة (17 فبراير/ شباط 2017) إنها لن تفرج عن جثة كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون حتى تتلقى عينات من الحمض النووي من أحد أقاربه.

وتحقق الشرطة في مقتل كيم جونغ نام الإبن الأكبر للزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ إل.

وتوفي كيم جونغ نام يوم الاثنين الماضي بعد أن هوجم في مطار كوالالمبور الدولي بما يعتقد أنه سم سريع المفعول.

واعتقلت السلطات الماليزية مشتبهتين بهما إحداهما إندونيسية والأخرى تحمل وثائق سفر فيتنامية كما اعتقل رجل ماليزي للمساعدة في التحقيقات.

وما زالت الشرطة تبحث عن أربعة رجال تعتقد أنهم ضالعون في مقتل كيم.

وقالت وكالة المخابرات في كوريا الجنوبية للمشرعين في سول إنها تعتقد أن عملاء من كوريا الشمالية قتلوا كيم تنفيذاً لأوامر من زعيم بلادهم كيم جونغ أون. وقال مسئولون أميركيون لرويترز إنهم يعتقدون أيضاً أن عملاء من كوريا الشمالية مسئولون عن قتله.

وطلبت سفارة كوريا الشمالية في ماليزيا رسمياً من السلطات أمس الخميس تسليمها جثة كيم جونج نام بعد أن حاولت من قبل دون جدوى إقناع السلطات الماليزية بعدم تشريح الجثة.

وقال أبو سماح مات قائد شرطة ولاية سيلانجور لرويترز إن الجثة لن تسلم إلا بعد الحصول على عينة حمض نووي (دي.إن.إيه) من أحد أقارب القتيل لتأكيد هويته.

وأضاف "ما زلنا في انتظار تقدم أحد الأقارب بطلب ولم نتلق ذلك بعد. لم نتلق سوى طلب من سفارة كوريا الشمالية أمس... نحتاج لجمع عينات حمض نووي من أحد الأقارب حتى يكون لدينا دليل دامغ على هوية الضحية".

ولم تعلن كوريا الشمالية رسمياً عن وفاة كيم جونج نام ولم تجب السفارة في ماليزيا على الاتصالات.

كان كيم جونغ نام ينتقد علناً استئثار أسرته بالسيطرة على البلاد.

 





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً