العدد 5367 - الأربعاء 17 مايو 2017م الموافق 21 شعبان 1438هـ

برأيكم شراء ربات البيوت لـ "المفرزنات الجاهزة": "عيارة" أم اختصار للوقت والجهد؟

يفضل الكثيرون منا التحضير لمائدة شهر رمضان قبل فترة من قدومه بشراء الأغذية وتحضيرها وتجميدها في الثلاجات. وقد أصبح اسم هذه الأطعمة المعدة للطبخ كما هو متداول بين الناس "المفرزنات" (السمبوسة، السبرنغ رول والكبة وغيرها من الأطعمة الممكن تجميدها). والهدف من إعداد هذه الأطعمة مسبقاً هو حتى تتمكن ربة البيت من تحضير الطعام في أقل وقت ممكن في هذا الشهر الكريم، ومن ثم تتفرغ للعبادة.

ولكن خلال السنوات الخمس الماضية بدأت تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ("الانستغرام" و"الفيسبوك" و"السناب شات") حسابات شخصية متخصصة في بيع "المفرزنات الجاهزة"، وبدأ الناس يقبلون على شرائها... برأيك إقبال النساء على شراء المفرزنات الجاهزة "عيارة" أم "اختصار للوقت والجهد"؟





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 50 | 10:44 ص

      عادي مو خيابة ولا شي توفير للوقت وعن كسار الظهر في التلفلف

    • زائر 49 | 7:58 ص

      شغل البيت متعب جدا جدا والله تنظيف وغسيل وطبخ وكنس والواحد صج يتعب اقصد الوحدة تتعب لأنة الأخوان بيكفيهم شغل شققهم ام الأخوات فشغل المنزل عليهم من تنظيف وغسيل وطبخ ، انا اذا ادخل المطبخ اجهز اربع او خمس طبخات ادخل الظهر على الساعةثنتين واجهز اربع طبخات من حلى ومالح وطبق رئيسي لأننا نصوم حاليا وكل يوم تجهز قبل الأفطار بساعة اما شراء المفرزنات ما احبها وشغل الخدم ولا الاشياء الجاهزة تبع السوبرماركت

    • زائر 47 | 9:26 ص

      ههههههههه.. صيرو واقعيين مو الكل يضبط يسوي هالمفرزنات .. و الله سبحانه فتح باب رزق لناس على حساب حاجة اخرين لشي عدل اقل تكلفة و اوفر للوقت ويكون عالاقل ناجح..

    • زائر 46 | 9:13 ص

      مو عياره اني عن نفي عائله تتكون من 7 اشخاص الله يخليهم ويحفظهم البيت كله وشغله عليي قايم يعني لو شريت اريح ليي من ناحية الوقت وغيره اللي يقول انه عياره خله يكرف في البيت كرف الجهد وكو عليه مسؤالية البيت ماعنده مجال حتى يحك راسه بتقول اكو انا اشتغل صح تشتغل لكن ماعندكم هم البيت والجهال والطباخ والغسال والتنظيف والمراجعه والخ والخ فى مو عياره الصراخه

    • زائر 45 | 9:05 ص

      برايي طريقة عرض الموضوع مهينة للمرأة...

    • زائر 44 | 8:33 ص

      توني دافعة ٢٧ دينار عشان ثلاثة انواع من المفرزنات استغليت السعر لكن صراحة شريت راحتي دوامي للساعة ٥ وتوني متزوجة زين عندي وقت للشقة انظفها ما بالكم بعد اسوي حشوات واشتري ورق واكسر ظهري واني الفلف ، اجوف مافيها شي كلش عادي في الاخير مشترينه حق يدلعون عيالهم والزوج يعني اذا شروه هو بيستوي بروحه لو هي مردها اللي بتقليه لو انتون بس حاطين بالكم على النسوان تبون تطلعونهم عيايرة ؟

    • زائر 42 | 7:58 ص

      اول مره اسمع بهالكلمة

    • زائر 40 | 6:44 ص

      احيانا ماينكل إلى نشتريه من برى قبل سنتين أخذنا سمبوسه بثلاثين دينار من عند نعرفها عدة أنواع والا نوع زين كل رمينه في الزبالة

    • زائر 39 | 6:32 ص

      ما عندكم سالفة خلو الناس على كيفها.

    • زائر 38 | 6:10 ص

      اذا كان الشي بريح الوالدة موافق تشتريه واتريح روحها... ومن حقها ترتاح ً لأن اكثر من صنف تطبخ في اليوم

    • زائر 37 | 5:22 ص

      اللي يقول عيارة و خيابة يتفضل و يدخل المطبخ و يباشر و يترك عنه الجولات التفقدية في رمضان.

    • زائر 35 | 5:15 ص

      الفكرة بالأساس إسراف وتبذير وينتج عنه تعب في التحضير أو عبء مادي. من صغرنا ومائدة الإفطار لا تشمل هالمفرزنات. وألحين يترسون مائدة الإفطار بهالسوالف ويشبعون روحم بها والوجبة الرئيسية المفيدة ما تنلمس وبعدين نص المائدة تنرمى في الحاوية.

    • زائر 34 | 5:10 ص

      بغض النظر عن كونه عيارة او لا.. بس التفرغ للعبادة ماعتقد هو الهدف...

    • زائر 32 | 5:01 ص

      من ينعت النساء بالعيارة ياريت فقط تجرب غسل الأواني في هذا الحر الشديد مو مقابلة طبخ في عز الظهيرة.
      الف تحية للمرأة و على راسي و اسال الله لهم الصحة و العافية و صيام مقبول للجميع أن شاء الله
      ابو زينب

    • زائر 48 زائر 32 | 3:05 م

      بالنسبة لغسيل الماعين اقتراح لطيف لو ينحط الجوال ويتم متابعة السناب شات لأحد البنات ولا حتى الاولاد بيحب الفكره لأنه راح يتصفح سنابه خلال مشاهدته للسناب او الاستوري للإنستقرام وراح يخلص المواعين كاملين من غير مايحس

    • زائر 31 | 5:00 ص

      خلها تتعير وش عااااد
      اكو انتون يالرجال عايشين عيارة في عيارة
      محنا مجبورين نطبخ حبايبي،، واذا جهزنا مفرزنات فهو اختصار للوقت لان شهر الله حرام يضيع الوقت فيه عالمطبخ وتفرم البصل وتقصيص الخضرة،، العبادة اولى،، امزاور الاهل اولى،، واخر شي نرفه عن روحنا ونروح السوق ونجهز للعيد،، مو ناقص الا نعيش عشان بس نطبخ ليكم
      العيار الا يروح يسهر في القهاوي لنص الليل وينام طول النهار ويقعد حزة الفطور يتحلطم هذا مو حلو وهذا مالح وهذا اكل بايت وووو وهو حتى الخبز مايروح يشتريه
      استريحووو بس

    • زائر 2 | 4:58 ص

      مو الكل برغب للجاهز الحين معظم ربات البيوت قامو بلف السمبوسه وغيره إستعداد لشهر الله رمضان المبارك .

    • زائر 36 زائر 2 | 5:17 ص

      الله يحفظها والدتي الحين اكيد لفت وفرزنت بمساعده اخواني وخواتي والشغاله .. اعان الله الامهات وربات البيوت في شهر الصيام .. اجرهم عظيم

    • زائر 30 | 4:56 ص

      مالمشكلة في ذلك راحة لزوجتي وفتح باب رزق للبعض.

    • زائر 1 | 4:56 ص

      عيارة بعد ويش

    • زائر 29 | 4:52 ص

      الصراحه عيارة درجه اولى احسن من التجهيز في نفس الوقت لفريش مافيه صحه وطعم غير جديه عيارة وجمبزة

    • زائر 28 | 4:42 ص

      شفيها لو فرزنوا السمبوسه ولسبرنغ رول ؟ كل شي عندكم خيابه وعياره .. الوقت الا تقضيه في اللف تقد تقرا فيه قرآن افضل وشغل البيت متعب في شهر الله والزوجه بروحها محد يساعدها الكل نايم وهي تشتغل بروحها في هالمطبخ

    • زائر 27 | 4:26 ص

      اختصار بس اهم شي يكون من ناس ثقه وسعره مو مبالغ فيه

    • زائر 26 | 4:12 ص

      #يا_نسوان_تركوا_العيارة_والربادة
      أكيد عيارة ، بس بعدين لين صادهم هم أو عيالهم عوار البطن وغيره من مشاكل صحية بيتأدبون !طبعا ما أتمنى يصيدهم أي أذى بس هذي الصراحة عمل هذي التحضيرات في البيت أفضل من جميع النواحي (نظافة وتعبئة وتخزين ومدة ليست طويلة وغيره من عدة أمور )

    • زائر 25 | 3:52 ص

      اختصار للوقت .. بس حلاته فررررش وليس مجمد ..

    • زائر 24 | 3:36 ص

      وقفت على المفرزنات يعني
      احس الشي عادي وطبيعي
      خصوصا خلال الشهر الوقت محدود وما تبي تضيعه كله في المطبخ
      فلازم تجهيز مسبق لبعض الاكلات
      وناس مساكين ماعندهم احد يساعدهم وهم عدد كبير
      بيكون عليها القلي فقط بدل مايضيع اليوم في الفرم واللف

    • زائر 23 | 3:33 ص

      أذا كانت تعمل....اختصار للوقت
      أما إذا كانت في البيت....فهي عيارة

    • زائر 22 | 3:27 ص

      التحذيرات الصحية بدأت تتزايد في الآونة الأخيرة من مخاطر إعادة تسخين الأغذية المجمدة وعلاقتها بهبوط المناعة والسرطان. وقاكم الله من كل سوء.

    • زائر 21 | 3:22 ص

      زوجتي طالبة جامعية ومايكون عندها وقت للطبخ ولكن مسكينه تضغط على نفسها وتطبخ رغم ضغط الامتحانات والدراسه ، المفرزنات ممكن تسرع من الطبخ للزوجة المنشغله ورأيي ان اذا كانت الزوجة فاضيه بس ماتبي تطبخ بدون سبب واضح فهي عيارة واما فلا

    • زائر 20 | 3:05 ص

      المفروض في شهر رمضان المبارك يقل الأكل مو يزيد. لأنه الواحد يأكل فطور وشي خفيف في السحور

    • زائر 19 | 2:54 ص

      بالله عليكم من كثر الوقت اللي عدنا نسوي مفرزنات خلوها على الله أكيد اختصار للوقت

    • زائر 18 | 2:53 ص

      لا مو عيارة بل اختصار للوقت والجهد لان الوحدة بغض النظر اذا كانت ربة منزل او موظفة لازم تحتاج شوية وقت لنفسها للتفرغ للعبادة وللبيت والاولاد والزوج هذي مسئوليات عليها لازم بتدور بدائل تساعدها في اختصار الوقت باقل مجهود .. فطبيعي بتضطر انها تلجأ للمفرزنات او التجهيز المسبق لبعض الوجبات اذا كان بامكانها تطبخ واذا لا الله يخلي المطاعم الحين كل شي موجود ومايحتاج الواحد يشتري ماجلة للبيت الا اشيا بسيطة D:

    • زائر 17 | 2:49 ص

      عيارة وعجز

    • زائر 16 | 2:46 ص

      اختصار للوقت أكيد .. طبعاً مو عيارة لأن هي بتطلعه بتقليه بسرعة وبيستوي فالوقت اللي بتمضيه وهي تجهزه في نفس اليوم تقدر بداله تسوي اطباق ثانوية الى جانب الطبق الرئيسي بالاضافة الى وقتها الخاص للعبادة والراحة من تعب المطبخ وترتيب البيت ومداراة اطفالها

    • زائر 15 | 2:45 ص

      اختصار للوقت والجهد خصوصا للعاملات

    • زائر 14 | 2:44 ص

      اكيد اختصار الوقت
      يعني مو معقول كل يوم في رمضان اقعد الفلف
      ساعات اسوي بنفسي و اثلجه
      و ساعات اخذ جاهز
      ولبنه على الطباخ و غسال المواعين اللي ما يخلص في رمضان
      ما ياذن المغرب الا طالعة روحنه

    • زائر 13 | 2:37 ص

      رأي شخصي.. ما احب شراء المفرزنات لسببين احدهما عدم معرفتي بمستوى نظافة البيئة وشروط الحفظ والتخزين التي تم تحضيرها فيها .. ثانيا لا تتوافر على تلك المنتجات تاريخ انتهاء الصلاحية .. ومع ذلك قمت بالشراء والتجربة مرات قليلة ... لكني افضل عدم التخزين حتى من صنع يدي .. الطازج اصح

    • زائر 11 | 2:32 ص

      عيارة و من الزين-هالنسوان في هالزمن ما ليهم شغلة غير النكد و الخسارة

    • زائر 33 زائر 11 | 5:08 ص

      واضح العيارة من اللي ينام طول العصرية و يقعد مع الاذان هو العيار لو اللي واقفة بالساعات تطبخ في الحر و هي صايمة

    • زائر 41 زائر 33 | 7:27 ص

      للعلم احين مر عليي كذا رمضان متزوج انا الي اسوي الفطور لروحي

    • زائر 10 | 2:25 ص

      التعميم صعب

    • زائر 9 | 2:18 ص

      الام اللي عندها عيال وشغل بيت وطبخ وكرف وتدريس عيالها هذي بالله العياره وين وهي وين .. هو اكيد بكون ماعندها وقت .. هولايوم ولايومين شهر رمضان عشان تلف سمبوسه او باقي الاطعمه حق يوم مثلا شهر كامل الله يبلغنا اياه ان شاء الله ويقدرنا ع صيامه

    • زائر 8 | 2:17 ص

      باعتقادي اللي ماتعرف تطبخ زين ليها تشتري بكون اختصار للوقت اما الطباخه اذا شرت منه معناتها خيابه ..
      والله يبلغنا شهر رمضان لا فاقدين ولا مفقودين

    • زائر 7 | 2:14 ص

      ناس تترزق على الخيب والعيارين .

    • زائر 6 | 2:10 ص

      بالعكس الفكرة جداً ممتازة فالقائمين على هذه المشاريع أسر بحرينية محتاجة فما المانع في دعمهم ؟ ومن جانب آخر شهر ومضان ليس فقط للطبخ والأكل وانما هو شهر هبادة فشراء الرأة للمفرزنات الجاهزة يختصر عليها الكثير من الوقت وبالتالي يصيح لديها مجان ومتسع من الوقت للعبادة ومن جانب آخر الجلوس للف السمبوسة او لسبرنق رول وغيره يحتاج لصحة جيدة للجلوس فترة طويلة من أجل الانجاز وليس الجميع يمتلك هذه الصحة

    • زائر 5 | 2:10 ص

      شهر رمضان متعب لكثير من النساء خصوصا في الاسر الكبيرة فتحتاج للاستعداد مسبقا لتوفير الوقت و التمكن من تحضير طلبات العيال
      قواهم الله قواهم الله

    • زائر 4 | 2:08 ص

      لما الكل يحط ايده في شغل البيت بعدين ليهم الحق يسألون ليش الاكل جاهز مو طبخ بيت، عندنا مفهوم غلط ان الأم او البنات هم الخدم في البيت، بينما الواقع المفروض كل واحد يشيل روحه.
      بعدين شهر الله للعبادة أو مسكينة المرأة تقابل المطبخ ليل نهار لبطون المتمددين طول اليوم

    • زائر 3 | 2:08 ص

      اوفر للوقت و بعض الاحيان تكلفته اقل
      اخوكم بو أحمد

اقرأ ايضاً