«الثقافة» تبدأ أولى الخطوات التنفيذية لمشروع «طريق اللؤلؤ»

من المتوقع الانتهاء منه فبراير 2012

رسم تخيلي لمشروع طريق الؤلؤ
رسم تخيلي لمشروع طريق الؤلؤ

أعلنت وزارة الثقافة أن مشروع طريق اللؤلؤ بالمحرق سيدخل خطواته التنفيذية الأولى، إذ باشرت الوزارة في مركز معلومات قلعة بوماهر، وذلك بدعم من شركة تسهيلات البحرين وشركة البحرين للملاحة والتجارة الدولية (BMMI)، بعد أن تم الانتهاء من جميع الإجراءات التحضيرية والقانونية، وإعداد التصاميم والرسومات للمركز، ليصبح بذلك باكورة المشروعات الواقعة على طول المسار.

وذكرت الوزارة أن المشروع من المتوقع الانتهاء منه وتدشينه في فبراير/ شباط 2012، إذ ستكون البحرين عاصمة الثقافة العربية.

وبينت أن منطقة قلعة بوماهر التاريخية، تعد الموقع العمراني الذي ينطلق منه مسار اللؤلؤ في مدينة المحرق، ويجري العمل على ترميمها حالياً، وتم تصميم مركز المعلومات بشكل لا يؤثر على أهمية ومكانة القلعة، ويهدف إلى تعريف الزوار بمسار اللؤلؤ، إذ يحتوي على معرض عن تاريخ موقع القلعة ذاته وعن الهيرات وصيد اللؤلؤ بها، وبجانبه مرسى للمراكب لزيارة الهيرات التي تعتبر البداية الفعلية للمسار على اعتبار أنها منشأ اللؤلؤ والمغاصات التي كان يتم البحث فيها عن اللؤلؤ، كما سيخصص المرسى لاستقبال الزوار القادمين عن طريق البحر من موقع متحف البحرين الوطني.

وأشارت إلى أنه تم تصميم المبنى من قبل شركة باد (PAD) التي ستشرف على التنفيذ من خلال فريق الاستشاريين المكون من كل من: دافيديه يافيريني (Davide Chiaverini)، واريك نوربرج سولز (Erik Norberg-Schulz)، وناريدرا خلراني (Narendra Khilrani)، وبمتابعة وإشراف من قبل فريق وزارة الثقافة المكون من عبدالله السليطي، وسلمان المحاري، وأحمد الجشي، ونورا السايح، وعلاء الحبشي وغسان شمالي، فيما تقوم الوزارة بالتنسيق مع هيئة اليونيسكو العالمية للتأكيد على ملاءمة المشروع لطبيعة مواقع التراث العالمي.

يشار إلى أن مشروع طريق اللؤلؤ هو موقع تراثي ابتكرت فكرته وتم البدء في العمل على البحث والدراسات بشأنه منذ العام 2007، ويمتد على مسافة 3.22 كيلومترات بدءاً من هيرات اللؤلؤ بالقرب من قلعة بوماهر مروراً بسوق القيصرية انتهاء بمجلس سيادي.

ويوجد على طول المسار نحو 18 بيتاً تراثياً سيتم العمل على ترميمها وإحيائها لأنها تحكي قصص العاملين على صناعة اللؤلؤ كالغواص والنوخذة والطواش والطبيب الشعبي، إذ سيكون هذا الطريق شاهداً على اقتصاد البحرين قبل اكتشاف البترول.

وتعمل وزارة الثقافة حالياً على الإعداد واستيفاء الاشتراطات لتسجيل هذا الطريق على قائمة التراث العالمي كموقع تراثي ليصبح بذلك ثاني موقع مسجل في مملكة البحرين بعد موقع قلعة البحرين.

وباكتمال هذا المشروع سيشكل نقطة جذب سياحي تعزز نهج وزارة الثقافة في الترويج للبحرين كوجهة للسياحة الثقافية ضمن المنظومة الخليجية الموحدة

العدد 3235 - الأحد 17 يوليو 2011م الموافق 15 شعبان 1432هـ

التعليقات (1)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم