الأكلات الشعبية تفرض نفسها على موائد العائلات البحرينية في رمضان

الوسط - محرر الشئون المحلية 

تتميز الموائد البحرينية خلال شهر رمضان في البحرين بتنوعها، إلا أنه على رغم هذا التنوع فإن العوائل البحرينية تتميز بتمسكها بالأكلات الشعبية التي تزين هذه الموائد بشكل يومي.

وتعتبر الأكلات الشعبية من الأكلات التي تميز الموائد الرمضانية والتي لا يخلو منها أي منزل وخصوصاً أن هذه الأكلات تتميز بمذاق طعمها، ومن هذه الأكلات التي تتميز بها الموائد «الثريد» و»الهريس» و»العصيدة» و»الخبيصة» و»الزلابية» و»المنفور» وغيرها من الأكلات الشعبية التي تحرص ربات البيوت على أن تكون متوافرة بشكل يومي على المائدة، وغالباً مَّا يتم تقديم مثل هذه الأطعمة خلال شهر رمضان لما تحمله هذه الأكلات من طابع شعبي تميز به الشهر الكريم.

وقد فرضت هذه الأكلات نفسها على الموائد خلال شهر رمضان، فعلى رغم أن بعض العوائل أصبحت تفضل الأطعمة الغربية خلال شهر رمضان؛ فإنها مازالت تقدم في الوقت ذاته الأكلات الشعبية التي فرضت نفسها على الموائد للذة طعمها.

وفي ظل انتشار الأكلات الشعبية خلال شهر رمضان؛ بدأت بعض ربات البيوت غير العاملات في تجهيز هذه الأطعمة وبيعها على ربات البيوت الأخريات اللواتي بدأن في الإقبال على شراء هذه الأكلات وخصوصاً أن هذه الأكلات تتميز بصعوبة طبخها، وكثرة تكاليف موادها الأولية على رغم طعم مذاقها الذي يعد رائعاً بالنسبة إلى الأغلبية. وتقبل ربات البيوت على شراء الأكلات الشعبية بشكل مستمر وإن لم يكن بشكل يومي؛ فالبعض يقوم بشراء هذه الأكلات من ربات البيوت اللواتي يتفنَّنَّ في تقديم هذه الأطعمة، في الوقت الذي تمييز فيه بعض المطاعم خلال شهر رمضان بتقديم الأكلات الشعبية والتي تقبل على شرائها العديد من العوائل، على رغم أن بعض ربات البيوت يحرصن على طبخ هذه الأكلات بأنفسهن.

وتعتبر الأكلات الشعبية من الأكلات المشهورة في دول الخليج أيضاً ويطلق عليها المسميات نفسها التي يطلق عليها في البحرين وتتميز أيضاً العائلات الخليجية في تقديمها خلال شهر رمضان

العدد 3262 - السبت 13 أغسطس 2011م الموافق 13 رمضان 1432هـ

التعليقات (2)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم