الصدر: تراجعت عن زيارة المتظاهرين بالانبار لرفعهم صور "صدام"

النجف (العراق) - ا ف ب 

تحديث: 06 يوليو 2014

قال الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الثلثاء (1 يناير / كانون الثاني 2013) انه تراجع عن زيارة المتظاهرين في مدينة الانبار لرفعهم صور الرئيس المخلوع صدام حسين، مؤكدا وقوفه الى جانبهم اذا كان هدفهم نبذ الطائفية.

وقال الصدر في مؤتمر صحافي في منزله في النجف "كنت انوي الذهاب الى مظاهرات الانبار ولكن حينما رفعوا صورة الهدام عدلت عن ذلك".

ويشير الصدر باسم "الهدام" الى الرئيس المخلوع صدام حسين، الذي اغتال نظامه والده المرجع محمد صادق الصدر.

واضاف "انا مع المتظاهرين اذا كانت مطالبهم تهدف الى الوحدة الوطنية ونبذ الدكتاتورية والطائفية".

وانطلقت تظاهرات واعتصامات في مدينة الرمادي كبرى مدن الانبار منذ الاحد الماضي، مطالبة باطلاق سراح الاف المعتقلين وخصوصا من السنة والافراج عن نساء في السجون.

وتخلل التظاهرات رفع صور للرئيس المخلوع وعلم نظامه بالاضافة الى صور رئيس وزراء تركيا والجيش السوري الحر، مما اعتبره مراقبون ان التظاهرات مسيسة وذات بعد اقليمي طائفي.

واضاف "ساسعى الى زيارة الشيخ عبد الملك السعدي وكلفت بعض الاخوة لاجراء اللقاء معه واذا اراد ان ياتي لزيارتي فاهلا وسهلا".

ووصل السعدي وهو مرجع سني الى الانبار قادما من الاردن والقى كلمة الاحد دعا فيها المتظاهرين الى نبذ الطائفية والثبات على المطالب.

وتوقع الصدر ان "التظاهرات ستستمر ما دامت السياسيات غير مرضية للشعب انما مرضية للساسة انفسهم دون شعبهم".

وقال ان "الشعب مهما طال به الامر فانه سينفجر، وانا حذرت كثيرا، واقول ان الربيع العراقي آت اذا ما استمرت الامور على ما هي عليه".

التعليقات (9)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً