وزير الداخلية: ندرك أن انتشار قوات الأمن يقيِّد تنقلات الناس

بمناسبة يوم الشراكة المجتمعية... كرَّم مواطنين ومقيمين ساعدوا الشرطة بعملها

وزير الداخلية يكرم أحد المواطنين في حفل يوم الشراكة المجتمعية
وزير الداخلية يكرم أحد المواطنين في حفل يوم الشراكة المجتمعية

قال وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة «إن انتشار قوات الشرطة في بعض أنحاء البلاد ومظاهر الاستعداد الميداني لم تكن يوما أولوية أمنية في عملنا الأساسي، وليست خيارنا الأول، مدركين ما قد يترتب على ذلك من تقييد لتنقلات الناس وما قد ينتج من ضيق ومعاناة من قبل الأهالي والساكنين في أماكن التعاملات الأمنية».

واستدرك الوزير «لكن في الجانب الآخر لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نترك أعمال الفوضى والعنف والإرهاب دون معالجة وضبط، وإن ما تتخذه الشرطة من إجراءات، مسئولية الدولة لحفظ الأمن وفرض النظام العام».

جاء ذلك لدى تنظيم وزارة الداخلية صباح يوم امس (الاثنين)، احتفالا بمناسبة يوم الشراكة المجتمعية، والذي يوافق الثامن عشر من مارس/ اذار من كل عام، حيث كرم وزير الداخلية عددا من المواطنين والمقيمين «ممن أخلصوا العطاء وساعدوا الشرطة في عملها في عدد من القضايا، وهو الأمر الذي من شأنه تحقيق الأمن الشامل في جميع ربوع المملكة».

وبهذه المناسبة، ألقى وزير الداخلية كلمة، جاء فيها: «يطيب لي في هذا اليوم الذي نحتفل فيه بتجديد رسالة التواصل الأمني في يوم الشراكة المجتمعية في البحرين والتي تعد خطوة إصلاحية من خطوات المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، كان القصد منها تفعيل خدمة الأمن الاجتماعي من خلال إيصال المساعدة والرعاية الأمنية إلى الأحياء والضواحي في جميع أنحاء المملكة، حفاظاً على الأمن العام وتعزيز الثقة ونشر الوعي الأمني بشكل عام».

واضاف «يسعدني في هذا اليوم أن يتم تكريم عدد من المواطنين والمقيمين الذين ساعدوا الشرطة في عملها في عدد من القضايا... لهم مني كل التقدير والامتنان، مؤكداً أننا من خلال هذا الوعي والإحساس بالمسئولية الوطنية، فإننا نضاعف حضورنا الأمني في مكافحة الجريمة».

وقال «إنني في هذا الشأن أدعو الجميع إلى معاونة رجال الشرطة لخدمة الأمن من خلال تصوير وتوثيق ما يرونه من جرائم وأعمال إرهابية مشهودة في الأماكن العامة لمساعدة رجال الأمن في الحصول على الأدلة والوصول إلى الجناة. ومن حسن الطالع،أننا قد أكملنا إعداد مشروع قانون التطوع لخدمة الأمن العام وتم رفعه إلى مجلس الوزراء، وإحالته إلى اللجنة القانونية للدراسة».

من جانبه، أكد مساعد رئيس الأمن العام لشئون المجتمع العميد خالد بوعلي أن يوم الشراكة المجتمعية والذي يعد إحدى مبادرات وزير الداخلية، يرتكز على أن رجال الأمن العام وشرطة المجتمع جزء مهم من مكونات المجتمع يعملون ليلاً ونهاراً على راحته وسلامته واستقراره.

ونوه بوعلي إلى أنه في مثل هذا اليوم من كل عام يتم التركيز على قضية أو سلوك مجتمعي معين يتم اختياره بناء على الظروف والتحديات التي تواجهها شرطة خدمة المجتمع، وقد تم اختيار موضوع «الأسرة والناشئة» كشعار لعمل شرطة خدمة المجتمع لهذا العام، نظراً لأهمية رعاية الأطفال والناشئة وتربيتهم في بيئة صالحة بعيداً عن كل ما من شأنه الإضرار بهم وبمستقبلهم.

وأضاف أنه من منطلق الشراكة بين الأسرة، المدرسة، شرطة خدمة المجتمع قامت العديد من البرامج المشتركة الهادفة للمحافظة على الأبناء والناشئة ولعل أهمها برنامج (معاً) للوقاية من العنف والإدمان الذي تنفذه المحافظة الجنوبية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وشرطة خدمة المجتمع في مدارس مملكة البحرين.

العدد 3846 - الثلثاء 19 مارس 2013م الموافق 07 جمادى الأولى 1434هـ

التعليقات (20)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم