المجلس الأعلى للمرأة يحتفل بيوم المرأة البحرينية تحت شعار «المرأة والإعلام»

الأنصاري لدى ترؤسها اجتماع لجنة التعاون بين المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات النسائية
الأنصاري لدى ترؤسها اجتماع لجنة التعاون بين المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات النسائية

الرفاع - المجلس الأعلى للمرأة 

19 مايو 2013

رحبت لجنة التعاون بين المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات واللجان النسائية بالمشاركة والتفاعل بالاحتفال بيوم المرأة البحرينية الذي يقام هذا العام تحت شعار «المرأة والإعلام»، منوهة بما تضمنته مقترحات المجلس الأعلى للمرأة من فعاليات مصاحبة تتناسب مع أهمية موضوع هذه المناسبة التي من شأنها أن تساهم في إثراء الحراك الإعلامي المنشود والموجه لقضايا المرأة البحرينية.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التعاون الذي عقد برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة هالة الأنصاري بمقر المجلس، وتم خلاله استعراض تقارير الأمانة العامة بشأن مجالات التعاون المقترحة من برامج ومشاريع ومبادرات تستهدف نهوض المرأة البحرينية.

وأوضحت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة هالة الأنصاري أن موضوع يوم المرأة هذا العام سيكون فرصة لبيان الوضع الحالي للمرأة في المجال الإعلامي، وإلقاء الضوء على التحديات التي تواجهها وتحد من مشاركتها في القطاع الإعلامي. وفي الوقت ذاته، استعراض الجهود الوطنية التي ساهمت في دعم مشاركة المرأة في هذا المجال الحيوي المهم والفرص المتاحة لتحفيز وتشجيع الاستثمار الإعلامي، وتوجه المرأة نحو هذا القطاع، إلى جانب تحديد متطلبات تعزيز دورها كشريك رئيسي في تحقيق التنمية المستدامة.

من جهتها، أكدت لجنة التعاون مشاركتها في أعمال المؤتمر الوطني الثاني للمرأة البحرينية المزمع إقامته في شهر أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل تحت شعار «إدماج احتياجات المرأة في التنمية... وقفة مراجعة وتقييم»، وذلك تنفيذاً لقرار إنشاء اللجنة «بعقد مؤتمر وطني خاص بالمرأة يقام كل ثلاث سنوات، يعكس التحديات والصعوبات التي تواجه قضايا المرأة، ويناقش إحدى القضايا الخاصة بالمرأة».

وأوضحت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة خلال الاجتماع أن هذا المؤتمر الثاني يعتبر مكملاً للمؤتمر الأول للمرأة البحرينية، الذي جاء تحت شعار «دمج احتياجات المرأة في برامج التنمية الشاملة... دور الجهود الوطنية «فرص متكافئة... عدالة وتقدم للجميع» على اعتبار أن تجربة إدماج احتياجات المرأة في التنمية تجربة حديثة وتتطلب إلقاء الضوء عليها وبالتالي لابد من متابعة تنفيذ النموذج الوطني لإدماج احتياجات المرأة في التنمية وإبراز أهم الإنجازات والتحديات للانطلاق منها نحو رؤية مستقبلية في ضوء المستجدات المحلية والدولية.

كما تم خلال الاجتماع استعراض مجالات التعاون بين المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات واللجان النسائية الأعضاء في لجنة التعاون من خلال المشاركة في برامج التوعية والتدريب التي ينفذها المجلس تنفيذاً للخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية ودور هذه الجمعيات واللجان النسائية بالتعاون مع المجلس في تحقيق الأثر الذي تسعى إليه الخطة الوطنية سواء على صعيد الاستقرار الأسري أو تكافؤ الفرص وغيرها من مجالات التعاون الأخرى.

يذكر أن هذه اللجنة جاءت تفعيلاً لما تم الاتفاق عليه في لقاء التعاون الذي عقدته قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الأعلى للمرأة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة في 5 مارس/ آذار 2006 بقصر الروضة مع الجمعيات النسائية ولجان المرأة بمؤسسات المجتمع المدني، حيث عقد المجلس الأعلى للمرأة اجتماعاً مع الجمعيات النسائية ولجان المرأة ومجالس إدارة العمل النسائي بالجمعيات الإسلامية بتاريخ 12 يونيو/ حزيران 2007 وتم على إثره التوافق على إنشاء لجنة تسمى «لجنة التعاون بين المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات واللجان النسائية». وصدر بذلك قرار رقم 1 لسنة 2007 من قرينة عاهل البلاد رئيسة المجلس الأعلى للمرأة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة بإنشاء اللجنة.

وتهدف اللجنة إلى تفعيل دور الجمعيات النسائية ومجالس إدارة العمل النسائي بالجمعيات الإسلامية ولجان المرأة بمؤسسات المجتمع المدني، ونقل احتياجات المرأة البحرينية فيما يتعلق باختصاص هذه اللجنة إلى الجهات الرسمية من خلال المجلس الأعلى للمرأة ليقوم بدوره في السعي لدى تلك الجهات لحل المشكلات وإزالة العقبات التي تواجه المرأة - كل حسب اختصاصه - وإدراج تلك الاحتياجات في خطط العمل.

العدد 3907 - الأحد 19 مايو 2013م الموافق 09 رجب 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً