العدد 5292 - السبت 04 مارس 2017م الموافق 05 جمادى الآخرة 1438هـ

حملة «تويترية» يقودها العرادي عنوانها «#الفساد_يدمر_البلاد»

أطلق الناشط محمد حسن العرادي قبل أيام مع عدد من المغردين حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها «تويتر»، تحت عنوان (الفساد_يدمر_البلاد).

وقال العرادي لـ «الوسط» إن «الحملة لقيت فور انطلاقتها تجاوباً ملموساً من قبل عدد كبير من المغردين الذين وجدوا في الحملة متنفساً للتعبير عن سخطهم وضيقهم من مظاهر الفساد المتفشية في كثير من المواقع في البلاد والتي وثقتها تقارير ديوان الرقابة المالية والإدارية على مدى أكثر من 13 تقريراً حتى الآن».

وأضاف «من المستغرب جداً أن نرى فساداً موثقاً لكننا لا نسمع عن فاسدين يتم تقديمهم للعدالة طوال أكثر من 13 عاماً رصدها ووثقها تقرير ديوان الرقابة الإدارية والمالية، وخاصة أن هذه التقارير ترفع بشكل رسمي لجلالة ملك البلاد، وإلى كبار المسئولين في الدولة ولمجلس النواب الذي يمثل السلطة التشريعية».

وأردف «أن الصمت على تفشي البلاد في كثير من المواقع الرسمية والخاصة قد دفع وزارة الداخلية مشكورة لإطلاق حملة للتبليغ عن الفساد، وأفردت لذلك رقماً خاصاً للتواصل مع ضمان سرية بيانات المبلغ وحمايته، لكننا للأسف لم نعرف عدد البلاغات التي تلقتها هذه الحملة والإجراءات التي اتخذت لملاحقة الفاسدين، لافتاً إلى أن للفساد وجوه كثيرة ومتعددة، ويخطئ من يعتقد بأن كشف الفساد سيأتي على طبق من ذهب دون شراكة مجتمعية رسمية وأهلية تحاصر الفساد وتكافحه»، مشيراً إلى أن «للفساد قدرة على التماهي والتخفي والتلون في أشكال ومبررات لا تعد ولا تحصى وأن أخطر أنواع الفساد هو المتعلق بالذمم».

وشدد العرادي على أن «المجتمع البحريني واعٍ وحاضر البديهة ومستعدٌ لالتقاط الخيط فور فتح المجال له لمحاصرة آفة الفساد وما يرتبط بها من فاسدين ومزورين وأصحاب الواسطات السيئة، مع التأكيد على أن التفاعل مع الحملة يدل على وجود الكثير من الفرص لمعالجة الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والحياتية في البلاد وأن النقد والاعتراض متاح ومتيسر وليس هناك ضرورة حتمية بتسيس كل المواضيع وتحويلها إلى سجال بين المعارضة وبين الحكومة، كما أن الناس العاديين مطالبون بعدم انتظار المبادرات من الجمعيات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني فقط فالحديث الشريف يقول (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) لذلك لا تسقط المسئولية عن كل فرد في المجتمع، معتبراً أن كل إنسان مسئول بقدر ما يعرف ومقدار ما يحسن من عمل».

وتابع «جهات مجتمعية عديدة طالبت بتأسيس هيئة بحرينية مستقلة لمكافحة الفساد، لأن تأسيس هذه الهيئة يمكن أن يكون مكملاً لعمل ديوان الرقابة المالية والإدارية وربما تتمكن الهيئة من متابعة سلسلة هذا التقرير والعمل على تنفيذ توصياته ومرئياته بشكل يحفظ هيبة الدولة ويحافظ على كرامة المواطنين ويعزز مستوى الشفافية في البلاد، ومن المؤمل أن يساهم ذلك في تعزيز مكانة البحرين على سلم مكافحة مدركات الفساد الدولية ويعزز من أفضلية السوق البحريني لاستقطاب المزيد من الاستثمارات العالمية، مع التشديد على أهمية تمكين الجمعية البحرينية للشفافية العضو العامل والنشط في مؤسسة الشفافية العالمية ودعمها مالياً ولوجستياً حتى تتمكن من أداء دورها الفعال في خدمة الاقتصاد الوطني البحريني وخاصة أنها ساهمت وتساهم في إصدار التنبيهات والتحذيرات المتكررة من انتشار وتفشي ظواهر الفساد من خلال الأنشطة والفعاليات المتميزة التي تقوم بها رغم قلة الإمكانيات والدعم الذي تحصل عليه».

وختم العرادي «مكافحة الفساد مسئولية جميع الأطراف وخاصة الحكومة ومجلس النواب ومؤسسات وشخصيات المجتمع المدني، وإننا لو التزمنا بأدوارنا ووظفنا إمكانيتنا وقدراتنا الحقيقية لكشف الفساد ومواقع القصور فإننا حتماً سنتمكن من مكافحة الفساد وتوفير ملايين الدنانير التي تتسرب في جيوب الفاسدين وتتحول معها آمال الناس إلى آلام ومعاناة لا تنتهي، داعياً جميع النشطاء لشحذ الهمم والتفاعل مع مختلف حملات التوعية التي تعمل على رفع اهتمام الناس بالقضايا الحساسة مع عدم الحاجة لتحويل كل القضايا إلى معارك شد وجذب بين المعارضة والحكومة، فنحن الآن أحوج ما نكون للخروج من الأزمات التي تعاني منها البلاد من خلال التصدي للظواهر المسيئة للمجتمع والمعطلة لطاقاته وتنسيق الجهود وتوحيدها».

العدد 5292 - السبت 04 مارس 2017م الموافق 05 جمادى الآخرة 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 14 | 3:28 ص

      أداء مجلس الشورى في المجمل أفضل من مجلس النواب، و لو أن هذا الأداء نتيجة لأعضاء محدودين فقط من بينهم رئيس المجلس و نائبه. لو ياخذون هالكم واحد مفيد و يخلونهم مستشارين و يفتشون الباقي يكون أحسن.

    • زائر 12 | 3:03 م

      انت تطرح موضوع على الفاضي.. اذا مافي احد يحاسبهم لاتغربلنا وتغربل روحك

    • زائر 11 | 9:58 ص

      والله نافعينا البنكالية
      إوصلنا ابسيارته من لمحرق لشارع الشيخ عبدالله بدينار ودينار ونص مع كل العيلة
      ولو رحنا لتكسي بحريني كصبنا

    • زائر 10 | 9:45 ص

      لا حملة جادة على سراق المال العام والوضع يبقى على ما هو عليه من فساد مالي واداري

    • زائر 8 | 9:34 ص

      الفساد الاداري والمالي منتشر منذ سنوات طويلة وحل المشكلة مشاركة المواطنين في صنع القرار والغاء المجلس المعين (الشورى) وعمل انتخابات حره ونزيه مبكرة والقاء القبض على جميع المرتشين والاعبين بالمال العام ..

    • زائر 7 | 8:21 ص

      لااعتقد في قواميس كل اللغات أن هناك كلمة أو جملة يُعتمد عليها لوقف الفساد وخصوصاً في قواميسنا العربية وشكراً

    • زائر 6 | 8:13 ص

      أي حملة أي بطيخ ، مسألة الفساد تغلغلت اصبح وصلت للنخاع ولو جاء مجلس نوّاب بكامل صلاحيته لما استطاع فعل شيء في ظل هذا الكمّ الهائل من الفساد والحين انت تبي تعالجها عن طريق حملة تويتر او حملة واتس أب؟

    • زائر 5 | 7:54 ص

      لوعتون جبدنا فساد وفساد بس ما في مفسدين شلوون ؟؟ الحين لو واحد بايق ربيه طلعتونه من تحت الارض وحراميه لاهمين الاكو والماكو مو قادرين تقولون اسم واحد منهم ؟ عجبي !

    • زائر 4 | 7:16 ص

      الفساد ينخر في جميع مفاصل البلد

      يبي ليها حملات مو حمله والا الكل بيتأثر واولهم المفسدون ﻷن الله لايرضى بالفساد

    • زائر 3 | 7:01 ص

      بدون الفساد أضمن لكم العيش بأفضل ميزانية وأحسن اقتصاد وبدون النفط كذلك.

    • زائر 2 | 6:35 ص

      سمعت عن عشرات القصص لكن لم اسمع قبضوا على مفسدين

اقرأ ايضاً