العلوي يطّلع على صعوبات المعلمات والتربية الرياضية

مؤكدا أن الوزارة تأخذ على عاتقها تذليل هذه المعوقات

عقدت إدارة التربية الرياضية والكشفية اجتماعا مع معلمات التربية الرياضية للمرحلتين الإعدادية والثانوية ضمن سلسلة لقاءات وكيل الوزارة المساعد للخدمات والأنشطة الطلابية خالد العلوي مع معلمي ومعلمات التربية الرياضية صباح يوم الخميس الماضي بالصالة الرياضية بمدرسة حفصة أم المؤمنين الابتدائية للبنات.

وجاء هذا الاجتماع السنوي بناء على سياسة وزارة التربية والتعليم في التواصل الدائم مع معلمات التربية الرياضية للوقوف على المعوقات والصعاب التي تواجه المعلمات وحصة التربية الرياضية والأنشطة المرتبطة بها، وتركز الاجتماع الذي حضره وكيل الوزارة المساعد للخدمات التربوية والأنشطة الطلابية خالد العلوي على نقطتين، النقطة الأولى المشكلات الصعوبات التي تواجه معلم التربية الرياضية في المدارس، والنقطة الثانية الثاني طموحات ومقترحات المعلمات من أجل تطوير برنامج التربية الرياضية.

ونقل العلوي في بداية حديثه في الاجتماع تحيات وزير التربية والتعليم ماجد علي النعيمي إلى معلمات التربية الرياضية، مؤكدا أن الوزير يولي اهتماما كبيرا بمادة التربية الرياضية وتطويرها والارتقاء بها، ويسعى إلى توفير جميع احتياجات هذه المادة التعليمية الأساسية، وعبر العلوي عن سعادته الكبيرة بلقاء معلمي التربية الرياضية والتعرف على المعوقات التي تواجههم ومحاولة تذليلها والاطلاع على مقترحاتهم.

وأشار العلوي إلى الدور الفعلي والأساسي لمعلمة التربية الرياضية مع جميع الأطراف في تخفيف وطأة وحدة المشكلات التي تواجه الطالبات وخصوصا هن في سن المراهقة في هاتين المرحلتين الإعدادية والثانوية وذلك من خلال توظيف طاقاتهن في الأنشطة الرياضية والبرامج الكشفية والمرشدات.

وتحدثت عدد من معلمات التربية الرياضية عن المشكلات والصعوبات التي تواجههم في مدارسهم وفي تسيير برنامج التربية الرياضية وما يتعلق به من حصص وأنشطة داخلية وخارجية بما يساهم في تطوير حصة التربية الرياضية والارتقاء بها، وما تعانيه التربية الرياضية من قلة الموازنة والتي تأثر بشكل مباشر على تطوير البرنامج الرياضي عموما، وغزو المسارح على الصالات الرياضية والمباني الدراسية على الساحات الرياضية، والعدد الكبير للطالبات في بعض المدارس بوجود صالة رياضية واحدة وأكثر من حصة في الوقت نفسه، وعدم تنسيق إدارات بعض المدارس لجدول الحصص الدراسية بحيث يتم وضع أكثر من حصة في وقت واحد ما يشكل ضغط في استخدام الصالة الرياضية والأدوات.

وعلق العلوي على ما تطرقت إليه المعلمات، مؤكدا أن وزارة التربية والتعليم تأخذ على عاتقها وبشكل جدي لتفعيل حصة التربية الرياضية وبرامجها ومحاولة معالجة هذه المشكلات، وأن النقاط والمحاور التي تحدثت فيها المعلمات تم أخذها بعين الاعتبار وسيتم متابعتها من قبل المسئولين بإدارة التربية الرياضية والكشفية والمرشدات، إذ إنهم يقومون بجهد كبير لتجاوز هذه العقبات وتذليل هذه الصعاب في وجه مادة التربية الرياضية ومعلميها.

وأوضح العلوي أن أكبر المشكلات التي تعانيها التربية الرياضية هي غزو المسارح والمباني الأكاديمية على الصالات والساحات الرياضية، والوزارة أصبحت تعمل بجهد للحد من هذه الظاهرة، فعملية التخطيط والبناء أصبحت إدارة التربية الرياضية شريكة فيها لمعالجة هذه المشكلة.

وفي ختام الاجتماع أعرب العلوي عن سعادته الكبيرة بلقائه بمعلمي التربية الرياضية وبهذا التواصل المباشر الذي من خلاله يتم التعرف على ما يواجهه المعلمون من صعاب كبيرة في عملية التعليم وتسيير مادة التربية الرياضية وبما طرحه المعلمون من مقترحات وطموحات، وتمنى العلوي أن تستمر مثل هذه اللقاءات والاجتماعات مع معلمي التربية الرياضية.

العدد 2018 - الأحد 16 مارس 2008م الموافق 08 ربيع الاول 1429هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً