«الداخلية» تسرد الرواية الرسمية لفض اعتصام دوار اللؤلؤة

قالت إنها عثرت على أسلحة نارية وذخيرة حية وسيوف

السيوف والأسلحة والذخيرة التي تقول وزارة الداخلية إنها عثرت عليها لدى المعتصمين
السيوف والأسلحة والذخيرة التي تقول وزارة الداخلية إنها عثرت عليها لدى المعتصمين

سرد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد طارق الحسن الرواية الرسمية لفض اعتصام دوار اللؤلؤة في تسجيل مصور عرضه تلفزيون البحرين أمس الخميس ( 17 فبراير/ شباط 2011)، كما تحدث عن الطريقة التي تعاملت بها قوة مكافحة الشغب في فض التجمهر.

وقال: «إن قوات الأمن عثرت في خيام المتجمهرين أثناء العملية الأمنية على 4 أسلحة نارية وذخيرة حية عيار 9 مم وسيوف وسكاكين وأعلام لما يسمى بحزب الله»، مشيراً إلى أن « 50 إصابة وقعت بين رجال الأمن بينها حالات خطرة إذ تعرض اثنان من رجال الأمن للطعن بالسيوف.

وقال خلال عرض مصور بثه تلفزيون البحرين عصر أمس: «إن التجمهر بدأ في دوار اللؤلؤة وبمطالب محدودة قبل أن تتطور لمطالب غير مشروعة»، مشيراً إلى أن «التجمهر كان منذ البداية غير مشروع أو مرخص».

وبين الشريط المصور حيازة عدد من المتجمهرين أسلحة نارية وبيضاء استخدموها ضد رجال شرطة، إصابة بعضهم خطرة.

وأضاف العميد الحسن: «إن قائد قوة مكافحة الشغب طلب من المتجمهرين عبر مكبرات الصوت مغادرة المكان قبل التعامل معهم لإخراجهم ودخلت من جهة واحدة تاركة بقية منافذ الدوار للمغادرين».

وذكر أن 50 مصابا سقطوا من رجال الأمن بينهم اثنان في غرفة العمليات نتيجة تعرضهم لاعتداءات بسكاكين وسيوف.

وقال: «دهس أحد المتجمهرين رجال أمن عمدا وأوقع عدة إصابات بينها بتر أصابع يد أحدهم قبل أن يتم القبض عليه».

وأشار إلى أن العملية بدأت بتقدم قوة على كوبري دوار اللؤلؤة عند شارع الشيخ خليفة بن سلمان وتم إجلاء المتجمهرين الذي يعيقون حركة المرور من فوق الكوبري. وقال: «إن القوة تقدمت من الشمال إلى الجنوب باتجاه المتجمهرين في داور اللؤلؤة متيحة لهم الفرصة للانصراف من الجهة الجنوبية».

وذكر أن قتيلين سقطا من بين المتجمهرين خلال إخلاء الدوار من بين 92 إصابة و82 عولجوا وخرجوا من المستشفى، مضيفا: «إن قتيلا ثالثاً سقط عقب اعتدائه مع آخرين على رجال أمن بعد إخلاء دوار اللؤلؤة». ونفى المتحدث الرسمي باسم الداخلية أن تكون قوات الأمن منعت وصول سيارات الإسعاف للدوار أو اعتدت على مسعفين، مؤكدا أن «هذا يتنافى مع الرسالة السامية التي نقوم بها وقال: «ما حصل أن متجمهرين سرقوا سيارة إسعاف فبدأنا التأكد من هوية كل سيارة إسعاف تريد دخول الدوار».


بن دينه: دور قوات الأمن هو تأمين انتظام المسيرات المرخص لها

أعرب رئيس الامن العام اللواء طارق مبارك بن دينه عن تقديره واحترامه لمبدأ حرية التعبير عن الرأي والمسئولية، وما يتمتع به شعب البحرين من حرص والتزام خلال ممارسته حق التعبير عبر المسيرات القانونية السلمية، مفيداً بأن دور قوات الأمن العام هو تأمين انتظام المسيرات المرخص لها تحاشياً لاستغلال البعض لهذه المسيرات من الخروج عن أهدافها.

وأوضح رئيس الأمن العام أن شعب البحرين وإيمانه بما تحقق من إنجازات ديمقراطية في ظل قيادة عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة فإن وزارة الداخلية تضمن حقه الدستوري في التعبير عن الرأي كضمانة أكيدة على الأمن والاستقرار وعدم الإضرار بالممتلكات العامة والخاصة.

واختتم بن دينه بالتعبير عن قناعته الأكيدة بأن المواطن البحريني يحمل في عقله وقلبه أمانة مسئولية الوفاء للبحرين وشعبها الكريم لما فيه الصالح العام.

العدد 3087 - الجمعة 18 فبراير 2011م الموافق 15 ربيع الاول 1432هـ

التعليقات (69)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً