قاسم: مجزرة «دوار اللؤلؤة» تعبر عن مدى الاستخفاف بدم الشعب

في خطبة خصصها للوضع السياسي المتفاقم في البلاد...

جموع المصلين احتشدوا داخل الإمام الصادق في الدراز بينما لم يجد آخرون مكاناً للصلاة إلا في المحيط الخارجي والأزقة المحاذية... وفي الإطار الشيخ عيسى قاس
جموع المصلين احتشدوا داخل الإمام الصادق في الدراز بينما لم يجد آخرون مكاناً للصلاة إلا في المحيط الخارجي والأزقة المحاذية... وفي الإطار الشيخ عيسى قاس

اختصر أمس إمام جامع الإمام الصادق (ع) في الدراز الشيخ عيسى أحمد قاسم الخطبة الدينية الأولى، وتوسع في الخطبة الثانية التي خصصها عن ماحدث في «دوار اللؤلؤة» فجر الخميس (17 فبراير / شباط 2011) وحدد موقفه أمام أكثر من عشرة آلاف شخص أحتشدوا للاستماع الى ماسيقوله. ولوحظ تواجد أعداد غير قليلة من مراسلي الصحف والوكالات العالمية.

وفي هذا الجانب قال قاسم: إن «المجزرة وما بعدها من قتل وفتك، وسقوط ضحايا بصورة مبكرة في عملية الاحتجاج، وبالعدد الذي تم، وبلحاظ حجم البلد الضيق، وعدد السكان الصغير، تبرهن على أن الوضع الرسمي في البحرين أقسى نظام»... وأوضح أن «المجزرة وما بعدها، كشفت بكل جلاء للقريب والبعيد قيمة هذا الشعب عند حكومته، ومدى استخفافها بدمه وكرامته، وقسوتها الوحشية في التعامل معه».

وأضاف «حكومةٌ تصم مسامعها عن دعوات الحوار، وتدير ظهرها لنداءاته وطلباته، وتهزأ بها عملياً، ومجلسٌ نيابيٌ صمم تصميماً دقيقاً لحماية الوضعية السياسية المتخلفة، وتأمينها من النقد، والحفاظ عليها من أن يطرأ عليها تطوير... وقوانين مررها المجلس عبر الموالاة، توصد كل باب للاحتجاج السلمي لا تلتقي معه رغبة الحكم في تكميم الأفواه، ثم إذا ضاق الناس وقالوا كلمةً وأعلنوا رأياً بشأن مأساتهم انصب عليهم عذاب السلطة وجحيمها، وارتفعت أصوات الموالاة بتخطئتهم وتعذير البطش الحكومي، وأن هناك قنوات تشريعيةً تقوم بدور التطوير والمراقبة والمحاسبة».

وقال قاسم إن «كثيراً ما ترتفع أصوات الموالاة بنصائحها التخديرية الكاذبة بالصبر على التغيير التدريجي نحو الأفضل، في الوقت الذي تسير فيه الأوضاع السياسية ووضع حرية التعبير والمشاركة الشعبية والعدالة الاجتماعية إلى الوراء بصورة متواصلة، وتخدرنا أصوات الموالاة بأن التغيير ماشٍ على الخط الصحيح وبصورة تدريجية. فاصبروا، في الوقت الذي تنهب فيه الثروة، وتقضم الأرض الصغيرة لهذا البلد الضيق».

وتساءل قاسم «لماذا هذا القتل الظالم العدواني الذي لا يحمل ذرةً من الاحترام للدين والإنسانية والوطن والذوق الإنساني والغيرة؟، هذا البطش الجنوني المتوحش لإسكات الشعب إلى الأبد؟ لترتجف النفوس فيغيب الصوت المطالب بالحق؟ ويقدم إنسان هذا الوطن الحياة وإن ذلة على الحرية والكرامة؟ وأن يستساغ الظلم وتنسجم النفوس مع حياة الخسة والهوان؟».

وأكد قاسم «لو كان أسلوب العنف مسكتاً لهذا الشعب، لكف العنف الذي مارسته الحكومة في حقه لسنوات طويلة لإسكاته، فأسلوب العنف أسلوب يائس إذا كان المطلوب لهذا الأسلوب أن يُسكت الشعب».

وبيّن قاسم أن «الحركة المطلبية في البحرين استمرت في ظل القهر والإرهاب الرسمي لسنوات عديدة، ما كان فيها هذا التحرك الشعبي العام في المنطقة العربية، فكيف وقد علت الكلمة من شعوب كثيرة في الأمة بضرورة التغيير والتصحيح، وكان ما كان مما تشهد الساحة العربية العامة من حركات وتحولات».

وأشار إلى أن «هذا التهور في القتل، والوغول في الدماء، والتعطش للفتك من شأنه أن يخلق قطيعة تامة بين الحكومة والشعب، وهو لن يبقي أي إمكانية لأي صوت يهدف لتهدئة الأوضاع ومداواة الجروح».

وأضاف «جريمة أخرى لا تقل شناعة عن البطش بالنفس البريئة، وهي هذا الشحن الإعلامي المركز المستمر، لخلق حالة عداء طائفي يقسم هذا الشعب إلى الأبد إلى شطرين لا يلتقيان، ويرى كل منهما في الثاني أنه عدوه الأول، والذي يتنافى معه في الوجود. وأنه ليطلب من الشعب بأكمله ولمصلحته كله، أن يكون أذكى من الاستجابة لهذا الشحن الخبيث، وهدفه القاتل».

واعتبر قاسم بأن «أمننا بات مهدداً من الحكومة المسئولة عنه، وصرنا مخيرين بين الاستسلام الكامل لما تشتهي أن تفعله بنا والاعتراف لها بالرق التام، وبين أن تحدث فينا التصفيات التي تُرى والمجزرة بعد الأخرى».

كما طالب قاسم أبناء البحرين بأن «يرعى كلٌ منا حرمة الآخر، ولا يتسرع في إساءة الظن به، وألا يأكل من لحمه ميتاً، ولا يُصدق فيه الإشاعة، وأن نُقدر رجالاتنا الذين قد يكون عملهم بصمت أكثر من عملهم في حالة النطق، ولا ننال منهم، فإن في إضعافهم إضعاف لنا، وفي النيل من كرامتهم إهدار لكرامتنا، وفي الجرأة عليهم إضعاف لدورهم الفاعل المخلص لمصلحتنا».

العدد 3088 - السبت 19 فبراير 2011م الموافق 16 ربيع الاول 1432هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 59 | 2011-02-20 | 11:38 صباحاً

      متعطشين لوحدتكم

      نريد أن نرى رموزنا العلماء الأفاضل خصوصا سماحة الشيخ قاسم حفظه المولى ذخرا لنا مع رموز الوفاق والوفاء ووعد في ساحة واحدة جنبا إلى جنب بحيث يكونوا صفا واحدا أمام الناس حتى لا يشك فيهم أصحاب الضمائر الضعيفة ويكيلوا لهم بمكاييل شيطانية، ولكي يتشربوا من معين وحدتهم بما يحقق النصر للجميع

    • زائر 57 | 2011-02-19 | 10:01 مساءً

      حفظك الله

      اقول لولا قيادتكم الحكيمة رعاية الله لما استمرت مسيرتنا ونحند الله على وجود امثال+كم انصار الحجة واطال الله عمركم ونصرنا الله

    • زائر 54 | 2011-02-19 | 5:43 مساءً

      الله يحفظك

      حفظك الله ايها الرجل الحكيم والواعي

    • زائر 52 | 2011-02-19 | 3:21 مساءً

      احسنت يااية الله الشيخ عيسى قاسم

      ونحن بدورنا نقول نعم للعلماء الكرام هيهات منا الذلة

    • زائر 50 | 2011-02-19 | 2:37 مساءً

      نعم للعلماء اللأخيار

      أحسنت سماحة القائد الفقيه آية الله وبكم سننتصر بأذن الله

    • زائر 48 | 2011-02-19 | 2:23 مساءً

      قابلناهم بالسلم قابلونا بالدماااء

      الله يعطيكم الف عافيه انشاء الله والله ينصركم على كل ضالم ..يارب
      نادرا عليا مظهر العجائب كل هم وغم سينجلي بولايتك ياعلي ياعلي ياعلييي..

    • زائر 41 | 2011-02-19 | 11:58 صباحاً

      معكم معكم يا علمـاء

      اللهم أحفظ وأيد وسدد سماحة الأب المربي آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم

    • بحراني الهوية | 2011-02-19 | 10:09 صباحاً

      بالروح بالدم نفديك يا شهيد

      بارك الله فيك شيخنا القائد... وجعلك الله ذخراً لهذا البلد الطيب.

    • زائر 28 | 2011-02-19 | 9:38 صباحاً

      معكم معكم يا علماء

      لبيك عيسى قاسم. روحي لك الفداء

    • زائر 26 | 2011-02-19 | 9:29 صباحاً

      صوت الحق يعلو

      صوت الحق يعلو ولا يعلى عليه. حفظك الله لنا وأطال في عمرك الشريف يا أبا المظلومين

    • زائر 25 | 2011-02-19 | 9:29 صباحاً

      نفديك بأرواحنا

      الله ينصركم و يثبت اقدامكم

    • زائر 22 | 2011-02-19 | 9:22 صباحاً

      حفظ الله سماحة القائد

      اللهم احفظ سماحة القائد وأهلك يارب ظالمي الشعب

اقرأ ايضاً