العدد 3350 - الأربعاء 09 نوفمبر 2011م الموافق 13 ذي الحجة 1432هـ

كلينتون تحث البحرين على احتضان الربيع العربي... والشيخ خالد: مستمرون في الإصلاح

هيلاري كلينتون أثناء إلقاء كلمتها في المعهد الوطني الديمقراطي بواشنطن أمس الأول
هيلاري كلينتون أثناء إلقاء كلمتها في المعهد الوطني الديمقراطي بواشنطن أمس الأول

حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في كلمة لها أمس الأول البحرين على «احتضان الإصلاح، وقالت «إن الإصلاحات في مصلحة مملكة البحرين».

وأضافت كلينتون «إن الولايات المتحدة سوف تدعم البحرين للوفاء بالتزاماتها بالسماح للاحتجاج السلمي وإطلاق سراح السجناء السياسيين، في حين أن الإصلاحات والمساواة هي في مصلحة البحرين، وفي مصلحة المنطقة ومصلحة أميركا»، وأضافت «عدم انتهاء الاضطرابات (في البحرين) يخدم إيران».

من جانبه، أكد وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة أن «مملكة البحرين انتهجت في مجمل خطواتها التحديثية استمرار وديمومة عملية الإصلاح والتطوير لتحقيق التطلعات الوطنية لشعبها وتكريس التمثيل الشعبي والمشاركة في صنع القرار مما يؤكد شراكة وطنية للجميع، وذلك في إطار المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك، بما يحقق الأمن والطمأنينة والعدالة والتنمية المستدامة».

ورحب وزير الخارجية بما ورد في كلمة وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأميركية هيلاري كلينتون في حفل عشاء المعهد الوطني الديمقراطي بواشنطن مساء أمس الأول الإثنين (7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011)، بشأن اهتمامها بعملية الإصلاحات الجادة في مملكة البحرين والتي تصب في مصلحة جميع أطياف المجتمع البحريني، وترحيبها بدعوة جلالة الملك بتشكيل لجنة تقصي الحقائق المستقلة للنظر في أحداث الفترة الماضية، منوهاً بعلاقات الصداقة الوثيقة التي تربط البلدين الصديقين وما تشهده من تطور ونماء في شتى المجالات، ومقدراً اهتمام الولايات المتحدة والدول الصديقة بأمن واستقرار مملكة البحرين وتطورها في مختلف الميادين.


كلينتون: الإدارة الأميركية تحث البحرين على احتضان الربيع العربي

الوسط - محرر الشئون المحلية

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في كلمة لها أمس الأول: «إن الولايات المتحدة لديها دور في الحركات الديمقراطية في الشرق الأوسط»، وحثت دول المنطقة والبحرين على «احتضان الإصلاح»، كما حثت ، سورية على «قبول مطالب المحتجين».

وقالت كلينتون «إن الإصلاحات في مصلحة مملكة البحرين».، مشيرة الى عدم جدوى الاعتقالات الجماعية لمواجهة احتجاجات شريحة واسعة من المجتمع تطالب بمزيد من الحقوق في البلاد.

وقالت «إن الولايات المتحدة سوف تدعم البحرين للوفاء بالتزاماتها بالسماح الاحتجاج السلمي وإطلاق سراح السجناء السياسيين، في حين أن الإصلاحات والمساواة هي في مصلحة البحرين، وفي مصلحة المنطقة ومصلحة أميركا»، وأضافت «عدم انتهاء الاضطرابات (في البحرين) يخدم إيران».

وذكرت كلينتون في كلمة لها أمام المعهد الوطني الديمقراطي (NDI) أن «هذه الثورات ليست من اختصاصنا، إنهم ليسوا منا، وليسوا ضدنا، ولكن يجب أن يكون لنا دور»، وقالت: «في الأساس، هناك الجانب الصحيح من التاريخ، ونحن نريد أن نكون جزءاً منه، ومن دون استثناء، ونحن نريد شركائنا في المنطقة يدعموا الإصلاح بشكل جيد.»

وتناولت كلينتون التشكيك في أنحاء العالم العربي وفي الداخل الأميركي، بخصوص دوافع الولايات المتحدة والتزاماتها منذ بدء الربيع العربي في تونس بعد أن أحرق بائع الفاكهة نفسه في ديسمبر / كانون الأول 2010.

وقد أثارت التطورات في الأشهر الماضية ما يتعلق بإمكانية وصول الجماعات الإسلامية إلى السلطة السياسية في مصر، وأبرزت الاختلافات في طريقة تعاطي الولايات المتحدة التي اقتربت من حركات الاحتجاج في أماكن مثل البحرين وسورية، وتعادل تساؤلات حول معارضة الولايات المتحدة لمحاولات فلسطينية للحصول على اعتراف لدولتهم من جانب واحد.

وأعلنت كلينتون أنه «لا يوجد مقاس واحد يناسب الجميع» في السعي إلى الديمقراطية في العالم العربي، وأن مثل هذه الحركة في مصلحة الولايات المتحدة بقوة ونعتبرها ضرورة إستراتيجية.

واعتبرت كلينتون أن «أكبر مصدر منفرد لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط اليوم ليس المطالب بالتغيير، وإنما رفض التغيير.»

وحذرت كلينتون من أنه إذا كانت أقوى قوة سياسية في مصر لا تزال داخل غرفة تغص بهم من المسئولين غير المنتخبين، فستكون هناك اضطرابات في المستقبل.

وشجبت كلينتون ما أسمته بـ «النفاق الإيراني»، وقالت: «على النقيض من ادعاءاتها بدعم الديمقراطية في الخارج، فإن الهوة بين الحكام والمحكومين في إيران هي أكبر من أي مكان آخر في المنطقة»، وذكرت أن الرئيس السوري بشار الأسد وغيرهم من الذين يحاولون إبعاد المستقبل باستخدام السلاح، يجب أن يعرفوا أن أيامهم باتت معدودة، على حد قولها.

وفيما يخص الملف الفلسطيني، قالت كلينتون: «إن الفلسطينيين أيضا يستحقون الكرامة والحرية والحق في تقرير مستقبلهم، والطريق الوحيد لتحقيق ذلك هو من خلال المفاوضات مع إسرائيل».

وأقرت كلينتون بأن حركات الاحتجاج في منطقة الشرق الأوسط قد تجلب للسلطة جماعات وأحزاب التي تختلف معها الولايات المتحدة، وقالت أنها سألت عن هذا في غالبية الأحيان في سياق الأحزاب السياسية الإسلامية، وذكرت أن «افتراض بأن المسلمين لا يمكن أن يزدهروا في ظل الديمقراطية، هو اهانة، وأمر خطر وخاطئ».

وأوضحت كلينتون «من المعقول أن يختلف الناس على أمور كثيرة، غير أن العامل الحاسم سيكون الالتزام بالمبادئ الديمقراطية الأساسية، وجميع الأطراف يجب أن تنبذ العنف، وتلتزم بسيادة القانون واحترام حرية التعبير والرأي، وتكوين الجمعيات والأحزاب، فضلا عن ضمان حقوق المرأة والأقليات»، وقالت: «وبعبارة أخرى، فإن من يسمون أنفسهم بالأحزاب الأقل أهمية ماذا فعلوا؟».

وأكدت كلينتون أن الولايات المتحدة لديها الموارد والقدرات والخبرات اللازمة لدعم أولئك الذين يحاولون تحقيق الانتقال إلى الديمقراطية، وأشارت إلى أن «مجموعات مثل المعهد الوطني الديمقراطي يمكنه المساعدة في توفير الآليات والأدوات اللازمة للديمقراطية، وتعليم الناس كيفية تشكيل حزب سياسي، وكيفية ضمان مشاركة المرأة في الحكومة، وكيفية تعزيز المجتمع المدني». وقالت كلينتون: «إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في الوقت الذي تضع في اعتبارها الجذور الاقتصادية للاضطرابات، فإنها تسعى أيضاً إلى تعزيز التجارة والاستثمار والتكامل الإقليمي».

وبينت وزيرة الخارجية الأميركية أنه «»مع الكثير من الأخطاء التي يمكن أن تقع، وكثير من الأمور التي تسير في الاتجاه الصحيح، فإن دعم الديمقراطيات العربية الناشئة هو استثمار لا يسعنا منعه من الحدوث»

العدد 3350 - الأربعاء 09 نوفمبر 2011م الموافق 13 ذي الحجة 1432هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 93 | 8:44 م

      امريكا وإيران واسرائيل

      لا لا لا شو دخلج انتي في البحرين شعب البحرين يعرف كيف يتعايش مع شعبه مب محتاجون دروس من امريكا 

    • زائر 92 | 7:17 م

      اصلا الى الآن هناك مفصولين

      كل يوم قاعدين يفصلون الموظفين من اعمالهم ولكن مع تغيير مسميات الفصل من مسمى سياسي الى مسمى إقتصادي .. في نفس الوقت يقومون بتوظيف موظفين جدد ..

      حسبي الله وهو نعم المولى والنصير

    • زائر 90 | 3:55 م

      أمريكا هي المشكلة الاساسية في العالم

      هذه الدولة يسيطر عليها مجموعة من البرجوازيين وهم يتحكمون في العالم بدون اخلاق.
      تشن الحروب على الدول المخالفة لسياساتها وتساند الدول العميلة لها وان كانت هذه الدول محكومة بطريقة العصابات والمافيا.
      مشكلة العدالة في العالم هي امريكا والنظام الرأسمالي الغربي.
      1% أثرياء مقابل 99% فقراء
      إذا هذه سياسيها الداخلية فما حال سياساتها الخارجية.
      الله يعيننا على هالبرجوازيين المجمرمين.

    • زائر 88 | 3:47 م

      اي تدخل خارجي

      الاسطول الخامس موجود في البحرين انما هذي نصيحه ولاكن نحن من نطالب بالاصلاح وتحقيق مطالب الشعب

    • زائر 87 | 3:02 م

      امريكا سياسه اكلت الدهر عليها وشرب

      لقد ولى زمن الاسغفال علي الشعوب وجائت الصحوه ويبدوا ان الامريكان لم يدكروا في الوقت المناسب كيف نصدق من يحمي باساطيله السلطات الرجعيه و يحارب قوى الممانعه

    • زائر 86 | 3:01 م

      من المنافق؟

      النفاق الامريكي والكيل بمكيالين موجود في امريكا منذ نشأتها مع الهنود الحمر الى العرب والمسلمين ومع الفلسطنين بالذات
      حاضري لغيرنا فنحن جربناكم مرات ومرات وذقنا المرمنكم

    • زائر 84 | 2:29 م

      الان كلنتون صفوية

      حجية كلنتون شكرا لكم نعلم تخافون على مصالحكم وبما انكم تخافون على مصالحكم حلو هالازمة وفكونا له

    • زائر 83 | 2:28 م

      غالية يا بحرين

      بس كلام!!!أشبعنا من الكلام!!!نبي فعل...على الاقل طلعوا المساجين السياسين وردو المفصولين لأعمالهم كبداية لحل الأزمة!!!

    • زائر 81 | 2:04 م

      حنونه ياكلينتون

      قصي على ناس غيرنا بهالكلام ياخيو يا زعم تدعمين الاصلاحات وينش كل هالمدة بس حسبالش بكلمتين صدقناش  

    • زائر 80 | 1:52 م

      و الله العظيم ثلاثا .

      أن كل مشاكل البلدان الإسلامية و العربية , سببها الشيطان الأكبر أمريكا , و العدو الإسرائيلي و التكفيريين من من يدعون الإسلام .

    • زائر 77 | 12:56 م

      يأمرون الناس بالمعروف وينسون أنفسهم

      لتحتضن واشنطن الربيع العربي أولاً لتأمر غيرها بذلك

    • زائر 76 | 12:37 م

      شهرزاد الشرق الاوسط

      عدم استقرار الوضع يخدمكم انتم يا مريكا ايها الشيطان الاكبر لاتكم تبيعون الاسلحة للحكومات لابادة شعوبها ام ايران ماذا تبيع هي تدافع عن الحق وخير دليل وقوفها لجانب مصر وفلسطين مع انهم ليسوا من مذهبها هذا لانها تقف مع الحق اين انتم من الفلسطينيين اللذين يذبحوا وبعد كل هذا العنف في البحرين تفيق شهرزاد من غفوتها

    • زائر 74 | 11:48 ص

      المفصولين

      حاجيه انتهت فترة الاسبوعين

      ومشينه بوزنا ان يكون هذا النظام صادق

      في اي تصريح

      المفصولين

    • زائر 73 | 11:47 ص

      جعفر التخشة

      سمعنا ولا زلنا نسمع ونقول للشعب البحريني كل عام وانتم بخير ...... الاصلاح يفصل لمصلحة الدول لا الشعوب

    • زائر 72 | 11:25 ص

      stsfoonst

      الاصلاح الزائف والاعلامي والسرقات العامة والخاصة

    • زائر 71 | 11:20 ص

      إلى معلق رقم 7

      لماذا الغرب واسرائيل يطبقون قانون السماء!؟

      بماذا يطبقون قانون السماء بذبح أبناء فلسطين وانتهاكات حقوقهم وأعراضهم وين حقوقهم من الديمقراطية العمياء التي يتحدثون عنها.
      وأنت تزكيهم (والله يزكي من يشاء)
      اذاً عليك بتقوى الله حتى لا تكون محاسب بسبب عواطفك مع من يريد يخرجنا من ملتنا الإسلامية.

      عد لصوابك واستغفر ربك.

    • زائر 69 | 11:01 ص

      المكيالين

      حبيت اذكر الاخت في الدمقراطيه هليري كلينتون ان قبول فلسطين كدوله عضو في الامم المتحده قد تم من خلال ممارسة الدمقراطيه بالتصويت علي القرار الذي نال أغلبيه ساحقه والاخت هليري والاداره الامريكيه اعترضت وصارخت بالفمتو قصدي الفيتوو

    • زائر 68 | 10:56 ص

      يالله بعدو عاقل ولا صديق مجنون

      يالله بعدو عاقل ولا صديق مجنون ،الكل يعلم بإن أمريكا تميل دائما لمصالحها ،فاذا التقت مصلحة الشعوب مع مصالحها تحركت وهذا هو عين العقل ،وأما بخصوص وضعنا في البحرين فإنه هناك معارضة وطنية هدفها تحقيق العدل والمواسات مابين أطياف المجتمع بجميع طوائفه ،إذ لا يعقل بإن تهمش شريحة كبيرة من المجتمع فقط لانها تنتمي لمذهب معين فهذا ليس صحيح ، وإذا كان في السابق خطوط حمراء لطائفة معينه بإن تدخل في خدمة وطنها في وزارات معينه ،فإن الحال الان اكثر من السابق لانه حتى الوزارات الخدمية مكان أصبح للحرمان والمضايقة.

    • زائر 67 | 10:49 ص

      الحقيقة المره

      اننا نتقبل ممن نختلف معه في الدين و نرفض من نختلف معه في المذهب. من ناحية لو اتانا هذا الكلام من ايران لاسميناه تدخل في الشؤون الداخليه, بينما نحن نذهب لحشر امريكا بل و نحابيها ونتلطف و نتذلل لها بالصديقه.
      فمنطوق هذه المرأه طبعا صحيح و لكن التقابل هو الخطأ. وهنا نعني بان الرد ليس حقيقه. فهل سمحت الحكومه بالاحتجاج السلمي؟ و هل اطلقت السجناء السياسيين؟ و هل ارجعت المفصولين بمضامين الانسانيه و النزاهه؟ وهل اعترفت بادعاءات الناس بالقتل و حققت و عاقبت اقلها لطمأنتهم؟ طبعا كله لا!! و للحديث بقيه.

    • زائر 66 | 10:39 ص

      متى نرى هذا الاصلاح؟

      قالو سيكون هناك اصلاح فرحنا و انتظرنا.. و بعد

    • زائر 64 | 10:31 ص

      تكوا عنكم التمثيل الممط

      فشئتون ام ابيتون التغيير صاير مجرد وقت ومشيئه الله نافده لا محاله وبشر الصابرين

    • زائر 63 | 10:29 ص

      تماثل

      السلطه دعت ظاهريا لارجاع المفصولين ولم ينفد وامريكا دعت ظاهريا للاصلاح ولم ينفد فهل هي مجرد مصادفه

    • زائر 62 | 10:28 ص

      كلام للاستهلاك

      المراد منه يمكن الداخل الامريكي او المحيط الغربي لا غير لحفظ ماء الوجه فقط

    • زائر 59 | 10:24 ص

      لست بمعزل عن العالم..

      للأسف لا يزال البعض يعتقد أنه الأذكى في هذه المرحلة و يتوهم أنه أقنع العالم يالتصريحات فقط.. التي يطلقها هنا و هناك أو ببرنامج تلفزيوني تجميلي لسلطته أو تشويهي لما يدور في بلده... و للأسف أيضا أن الكل يردد أن العالم أصبح قرية صغيرة بحيث لا يمكن لك استغفال العالم على طول الخط.

    • زائر 57 | 10:23 ص

      لا ندري الكلام لمن موجه

      كل مره امريكا تدعوا و السلطه ترد بالتنفيد بس محنا شايفين شيء

    • زائر 56 | 10:17 ص

      يا الله صباح خيرللجميع انشاء الله بس مو كلام

      يا الله صباح خيرللجميع انشاء الله بس مو كلام

    • زائر 55 | 10:09 ص

      الى زائر رقم

      لو تلاحظ السياسة الامريكية وحده ماتغيرت بتغير الرؤساء
      ولو بتلاحظ الرئيس الامريكي الحالي كان يوعد الفلسطنين بدولة
      ولما واجه اول اختبار حقيقي لكلامة قال بستخدم " الفيتو "
      تقدر تقولي وين الدمقراطية المزعومة ، إحنا دمقراطيتنا اذا نبيها
      لانتعب روحنا ونجوف امريكا وغير امريكا، إحنا الحمد الله دمقراطيتنا في كتاب الله عز وجل.
      تحياتي
      ولد الموسى 

    • زائر 53 | 10:02 ص

      لست بمعزل عن العالم..

      للأسف لا يزال البعض يعتقد أنه الأذكى في هذه المرحلة و يتوهم أنه أقنع العالم يالتصريحات فقط.. التي يطلقها هنا و هناك أو ببرنامج تلفزيوني تجميلي لسلطته أو تشويهي لما يدور في بلده... و للأسف أيضا أن الكل يردد أن العالم أصبح قرية صغيرة بحيث لا يمكن لك استغفال العالم على طول الخط.

    • زائر 52 | 9:58 ص

      الى زائر رقم

      اخي العزيز،
      الغرب وامريكا " وإسرائيل " اللي ذكرتهم ومعجب في قوانينهم
      يطبقون قانون " المصلحة " وبعيدين كل البعد عن قانون السماء
      ولو بتلاحظ 

    • زائر 50 | 9:56 ص

      لا للتدخل الخارجي

      مصر وتونس والدول الاخرى كل الشعب قام بالثورة فيالبحرين لم يكن كل الشعب قام بالثورة ... الشعب يريد الاستقرار ولا للتدخل الخارجي الذي ياتينا من ايران . الشعب يريد قيادة جلالة الملك حمد بن عيسى وال خليفة الكرام

    • زائر 49 | 9:55 ص

      امريكا من اقرب الادقاء الى شاه ايران واليوم من الد الاعداء الى شعب ايران لماذا هو النفط

      أمريكا اليوم صديق وغدآ عدو هي مع النفط اين ماكان لماذا تحرك الناتو في ليبيا من أجل النفط تونس ومصر خرجت بسرعة قبل ان تصل اليها اليد الامريكية اليمن ممزق سوريا ممزقة ... اينما يكون النفط تكون امريكا ماهي الدكتاتورية اليست سرقة المال العام اليوم النفط في يد حكام دكتاتوريين فهي معهم غدآ يكون النفط مع الشعوب فهى معهم هذه هي امريكا مع مصلحتها اينما كانت وبخصوص التدخل الخارجي فهى تعرف كيف تلعب تتفرج على الانظمة المواليه لها فاذا وصلت الى حد الهاوية والسقوط تتخلى عنها وتقف مع الشعب لمصلحتها.

    • زائر 48 | 9:53 ص

      الأصلاحات قادمة

      الأصلاحات قادمة في البحرين سوف نصبح من
      أفضل الدول الديمقراطية قريبا ولكن لا نريد تتدخل خارجي في قضيتنه الوطنية

    • زائر 47 | 9:53 ص

      لاغير

      نتمنى معاملة سوريا من امريكا في كل مكان

    • زائر 46 | 9:43 ص

      لماذا الغرب واسرائيل يطبقون قانون السماء!؟

      لماذا الغرب وامريكا واسرائيل للاسف يطبقون قانون السماء وسنة النبي (ص) ببسان حقوق الانسان ومن يدعون الاسلام لاترى منهم شي لماذا هم من يطبقو الشريعة الاسلامية للاسف وااااا اسلاماه منكم الان من سيقول هذة اجندة امريكية واسرائيلية والكلام الفاضي الماخذ خيره كلامها كلام العقل ان الديمقراطية في مصلحت الكل ولا تخدم اعداء البحرين سواء ايران او غيرها هي تصب في مصلحة الوطن 100%

    • زائر 44 | 9:27 ص

      اصلا البحرين مافيها شي

      لاعتقالات ولا إصابات والحريه موجوده المسيرات في كل مكان والشرطه تفتح الشوارع للمتضاهرين المسالمين ووزعون عليهم ماي وشربت وتمر وتحط البخور في كل مكان والسجون كلش مافيها احد والكل مستانس أنا ابي اعرف ليش التدخل الخارجي ؟

      بس كلام


      جدحفصي

    • زائر 40 | 9:09 ص

      كلام سليم

      نعم مع خطوات الاصلاح ونحن من يسدعمها بصفتنا شعب البحرين الوفي ولن نسمح لاي اجندة خارجية بالتدخل في شئوننا الداخليه

    • زائر 36 | 9:00 ص

      كلام جميل

      شعب البحرين شعب واعي ومن قدم الزمان استطاع ان يتعايش مع مختلف القوى التي مرة على هذا البلد الصغير في حجمه الكبير و القوي في شعبه بشرط ان هذه القوى تحترم ارادته و هو لبس لديه حساسيه او عقده من الولايات المتحده اذا ما احترمت حقوقه و تطلعاته فدننا الاسلامي علمنا ان نكن الاحترام لكل الانسان و الاديان و الطواثف و يمنعنا من معاملة الا خرين الا بالمثل فلاامام علي ابن ابي طالب كرم الله وجه قالها مدويه "الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق"

    • زائر 21 | 7:59 ص

      ههه

      لالالالالالا والف لا للتدخل الاجنبي خصوصا امريكا وبريطانيا المخربون يجب ان يعاقبو اشد العقاب نحن الشعب الشريف نريد حقنا ولانطيع الكفار

    • زائر 9 | 7:09 ص

      تدخل خارجي

      هيلاري كلينتون لها أجندة خارجية فهيا تقارن إسرائيل بالنظام البحريني

      تهمهم مصلحة الولايات المتحدة الامريكية

    • زائر 3 | 5:57 ص

      صباح الخير

      يا الله صباح خيرللجميع انشاء الله بس مو كلام

اقرأ ايضاً