مرسي يرأس اجتماعاً للحكومة بعد تعديل وزاري

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الرئيس المصري، محمد مرسي رأس أمس الأحد (6 يناير/ كانون الثاني 2013) اجتماعاً للحكومة بعد تعديلها الذي شمل عشرة وزراء بينهم وزيرا الداخلية والمالية.

وعدل الرئيس الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين الحكومة بعد اشتباكات بين مؤيديه ومعارضيه في القاهرة ومدن أخرى في الأسابيع الماضية قتل فيها 11 شخصاً وأشعلت حرائق في مقار لجماعة الإخوان بينها المقر الرئيسي بالقاهرة.

وأجرى مرسي التعديل قبل استئناف محادثات مهمة مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض حجمه 4.8 مليار دولار يمكن أن يدفع مستثمرين للعمل في اقتصاد البلاد الذي يتراجع وسط اضطراب سياسي تلا إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية مطلع العام 2011.

وأضافت أن الاجتماع بحث «سبل الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين في جميع المجالات». وعقد الاجتماع بعد أن أدى الوزراء الجدد اليمين القانونية أمام مرسي. ووزير الداخلية الجديد هو اللواء محمد إبراهيم الذي كان رئيساً لمصلحة السجون التابعة للوزارة وشغل منصب وزير المالية المرسي السيد حجازي الذي قالت مصادر في جماعة الإخوان إنه متخصص في الاقتصاد الإسلامي.

ونقلت الوكالة عن حجازي قوله بعد اجتماع مع قنديل إنه «على استعداد تام لاستكمال المشاورات مع صندوق النقد الدولي». وشمل التعديل وزراء الدولة للتنمية المحلية والدولة لشئون المجالس النيابية والكهرباء والطاقة والطيران المدني والنقل والدولة لشئون البيئة والتموين والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

العدد 3775 - الإثنين 07 يناير 2013م الموافق 24 صفر 1434هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم