توقع نمو تأمين مخاطر الائتمان التجاري في الإمارات بنسبة 50 %

جريجوري ليهيناند
جريجوري ليهيناند

الوسط - المحرر الاقتصادي 

من المتوقع نمو تأمين مخاطر الائتمان التجاري في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 50 في المئة خلال سنتين المقبلتين - من حيث حجم المعاملات المغطاة- مع زيادة متناسبة في منطقة الخليج ككل، وذلك وفقاً لكوفيس الإمارات للخدمات المحدودة، وهي شركة تابعة إلى مجموعة كوفيس الفرنسية القائمة على تأمين الائتمانات. وتأتي هذه التوقعات التي نشرتها الشركة ، كجزء من المسح الفصلي الذي أجرته كوفيس لتقييم مخاطر البلدان. وأشار التقرير إلى وجود نتائج قوية لدول مجلس التعاون الخليجي؛ إذ يبلغ تأمين مخاطر الائتمان التجاري 20 مليار درهم، مع اكتساب دولة الإمارات العربية المتحدة لتصنيف «أ3» في الربع الأول من العام 2013.

ووفقا للمدير القُطري لكوفيس في الخليج، جريجوري ليهيناند، تعكس تلك النتائج موقع دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز إقليمي ودولي للاستيراد وإعادة التصدير. وقال: «مع استمرار كون أسعار النفط مرتفعة عند 115 دولاراً للبرميل، يعزز الناتج المحلي الإجمالي من دعم الإنفاق العام وحماية التجارة التي هي شريان الاقتصاد في دبي».

وتنشر كوفيس دراسة فصلية عن تقييم مخاطر البلدان استنادًا على آراء 60 مليون شركة وخبرة 350 مؤمناً على الاكتتاب. وتعد عمليات تقييم المخاطر مؤشرات ضرورية لمعرفة مدى الوضع الصحي لكل من الاقتصادات الوطنية وتقلب الشركات التي تتعامل مع بعضها البعض.

ويغطي تأمين مخاطر الائتمان التجاري من كوفيس الخسائر الناجمة عن عدم استيفاء ديون الزبائن، وهو أمر لازم الاقتصادات العالمية والمحلية منذ الأزمة الاقتصادية في العام 2008. ويبرز هذا التقرير الآن صورة أكثر تفاؤلاً للوضع العام مقارنة بتلك الفترة، ولكن ليهيناند يشير إلى استمرار تقلب الوضع في عدد من البلدان.

وتتوقع كوفيس استمرار الركود عند -0.1 في المئة في منطقة اليورو مع استمرار انكماش النشاط في جنوب أوروبا. وسيتباطأ معدل النمو في الولايات المتحدة ليقبع عند +1.5?، في حين ستسجل الدول الناشئة معدلات نمو صحية ومستدامة عند +5.2 في المئة.

ومن بين هذه البلدان الناشئة، رفعت كوفيس تصنيفها لأندونيسيا التي أثبتت مقاومة ملحوظة للركود الحاصل في البلدان المتقدمة. وفي المقابل، خفضت تصنيف الهند إلى «أ4» ويتم الآن إخضاع النموذج الهندي للمساءلة الجدية.

ومع تدهور مستوى المخاطر في الدول المتقدمة من دون توقف منذ العام 2008، هناك تحسن تدريجي مستمر في مستوى المخاطر المؤسسية في البلدان الناشئة. وتعزو كوفيس هذا التوزيع الجديد لسلم المخاطر إلى مقاومة الدول الناشئة للأزمات الخارجية نتيجة لسياسات اقتصادية أكثر استجابة وأكثر حصافة في الوقت نفسه. وعلاوة على ذلك، يستفيد النمو الاقتصادي في هذه البلدان الناشئة من التوسع المستمر للطبقة المتوسطة فيها.

وبذلك رفعت كوفيس تقييم إندونيسيا إلى «أ4» ووضعت تقييم الفلبين «ب» على لائحة المراقبة الإيجابية. وبفضل الارتباط غير الوثيق مع الركود الأوروبي ومعدل النمو المرتفع والتقدم في القطاع المالي والمصرفي، هناك انخفاض كبير في المخاطر في هذه الاقتصادات.

العدد 3843 - السبت 16 مارس 2013م الموافق 04 جمادى الأولى 1434هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم