العدد 4933 - الخميس 10 مارس 2016م الموافق 01 جمادى الآخرة 1437هـ

تظاهرات ضخمة في فرنسا احتجاجاً على تعديل مشروع قانون العمل

مظاهرة في ليون الفرنسية ضد تعديل قانون العمل -afp
مظاهرة في ليون الفرنسية ضد تعديل قانون العمل -afp

تظاهر آلاف الموظفين والطلبة والتلامذة أمس الأربعاء (9 مارس/ آذار 2016) في كل أنحاء فرنسا احتجاجاً على مشروع لتعديل قانون العمل يعتبرون أنه يشكل «تراجعاً تاريخياً» أملاً في ثني الحكومة الاشتراكية عن اعتماده قبل سنة من الانتخابات الرئاسية.

وقد أقفلت مدارس ثانوية في باريس وفي الأرياف ونظمت تجمعات وتظاهرات. وأكد المتظاهرون الشبان أنهم يشعرون بالقلق من جراء «هشاشة» مستقبلهم المهني.

وهتف الطلبة في وسط باريس «الشبيبة في الشارع»، هاجموا وزيرة العمل، مريم الخمري ورموا البيض والمفرقعات والقنابل الدخانية. ويعبر الطلاب والموظفون والعاملون عن غضبهم إزاء مشروع لتعديل قانون العمل تقول الحكومة إن الهدف منه هو خلق مزيد من فرص العمل وتقليص البطالة البالغة حالياً مستوى مرتفعا من 10 في المئة لا سيما بين الشباب حيث تبلغ 24 في المئة.

وتطاهر آلاف الأشخاص ظهراً في باريس وساروا في اتجاه وزارة العمل قبل أن ينضموا إلى تلامذة الثانويات والمدارس في ساحة الجمهورية. وردد المتظاهرون «فالس، هولاند، أوقفا المهازل، واسحبا قانون الخمري» (وزيرة العمل الفرنسية).

ويتوقع أن تتابع الحكومة عن كثب هذه التحركات التي يشارك فيها بشكل خاص شبان بين 15 و25 عاماً بعد مرور عشر سنوات على تظاهرات طلابية استمرت ثلاثة أشهر ضد عقد عمل مخصص للشباب انتهى الأمر إلى التخلي عنه. وتتزامن الدعوة إلى التظاهرات مع إضراب في قطاع النقل بالسكك الحديد للمطالبة بتحسين الأجور.

العدد 4933 - الخميس 10 مارس 2016م الموافق 01 جمادى الآخرة 1437هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً