العدد 5368 - الجمعة 19 مايو 2017م الموافق 23 شعبان 1438هـ

روبرت مولر

عينت وزارة العدل الأميركية، أمس الأول الأربعاء (17 مايو 2017)، مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) السابق روبرت مولر، مستشاراً خاصاً للتحقيق فيما يتردد عن تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية العام 2016 واحتمال حدوث تواطؤ بينها وبين حملة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وجاءت تلك الخطوة في أعقاب أسبوع واجه فيه البيت الأبيض حالة من الغضب والمطالب المتزايدة من جانب الديمقراطيين وبعض الجمهوريين بإجراء تحقيق مستقل فيما إذا كانت روسيا قد حاولت التأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية التي أجريت في نوفمبر 2016 بحيث تأتي بنتيجة لصالح ترامب ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وبعد إعلان وزارة العدل تعيين مولر (72 عاماً) مستشاراً خاصاً قال الرئيس ترامب في بيان إنه يتطلع لحسم المسألة سريعاً. وكانت الضغوط زادت على البيت الأبيض بعد أن أقال ترامب الأسبوع الماضي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي الذي كان يقود تحقيقاً اتحادياً في الأمر وبعد أن ترددت أقاويل عن أن ترامب طلب من كومي وقف تحقيق الـ «إف بي آي».

- وُلد روبرت مولر في 7 أغسطس العام 1944، في مدينة نيويورك الأميركية.

- حاصل على شهادة في القانون من جامعة فرجينيا الأميركية العام 1973.

- في العام 1966 حصل على شهادة الليسانس من جامعة برينستون، وفي العام 1967 حصل على درجة الأستاذية في العلاقات الدولية من جامعة نيويورك.

- انضم إلى سلاح البحرية الأميركية، وحائز على وسام كضابط في مشاة البحرية خلال حرب فيتنام.

- شغل منصب ممثل الادعاء في شمال كاليفورنيا، وعُرف حينها بإدارته الصارمة وأسلوبه المباشر في عمله.

- تولى منصب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي في عهد الرئيس الجمهوري السابق جورج دبليو. بوش قبل هجمات 11 سبتمبر 2001 بأسبوع واحد.

- في العام 2002، اعترف بأن مكتب التحقيقات تجاهل تحذيرات عملائه بشأن هجمات سبتمبر 2011، كما أعلن عن إعادة تنظيم المكتب لتكون محاربة الإرهاب مهمته الأساسية.

- في 2011 طلب منه الرئيس الديمقراطي آنذاك باراك أوباما العمل لعامين آخرين.

- خلال فترة ترأسه للمكتب، استمر في العمل ضد الجريمة المنظمة وانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار والمخدرات.

- في العام 2013، غادر منصبه وحل محله جيمس كومي في منصب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي.

- بعد انتهاء فترة رئاسته للمكتب، شغل منصب أستاذ استشاري ومحاضر في جامعة ستانفورد.

- في العام 2014، أصبح شريكاً في شركة ويلميرهال القانونية.

- في العام 2016، عينه قاضٍ اتحادي للتوسط في دعوى قضائية تتعلق بقضية التلاعب في نتائج اختبارات الانبعاثات المتورطة فيها شركة «فولكسفاجن» الألمانية.

العدد 5368 - الجمعة 19 مايو 2017م الموافق 23 شعبان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً