الأطباء يعتصمون مطالبين وزير الصحة بالاستقالة ويعلنون تضامنهم مع الشعب

الكوادر الطبية تعلن تضامنها مع الشعب وتستنكر الهجوم على شعب أعزل
الكوادر الطبية تعلن تضامنها مع الشعب وتستنكر الهجوم على شعب أعزل

اعتصم عدد من الأطباء والممرضين في مجمع السلمانية الطبي أمس الجمعة (18 فبراير/ شباط 2011م)، مطالبين باستقالة وزير الصحة فيصل الحمر.

وأكد الأطباء والممرضون تضامنهم مع الشعب البحريني، مستنكرين الهجمات التي وقعت في دوار اللؤلؤة.

وأشاروا إلى أن الهدف الأساسي من هذا الاعتصام التضامني هو استقالة وزير الصحة، وذلك بعد ما حدث أمس الأول (الخميس) من تعرض الكوادر الطبية في مجمع السلمانية للاعتداء من قبل رجال الأمن، أثناء ممارستهم لدورهم الإنساني.

وذكرت إحدى الطبيبات في حديث لـ «الوسط» أنه وقبل وقوع الهجوم بيوم، طالب الكادر الصحي الوزارة بضرورة توفير سيارة إسعاف تتواجد بشكل دائم في دوار اللؤلؤة، إلا أن وزير الصحة لم يستجب لهذا الطلب، كما استنكرت الطبيبة ما ذكره الوزير بشأن وصول سيارات الإسعاف إلى موقع الهجوم بعد 15 دقيقة من وقوع الاشتباكات، مبينة أن الدقيقة الواحدة تؤثر في حيات الجريح، وخصوصاً أنه تم استخدام الرصاص المطاطي والحي، محملة وزير الصحة المسئولية.

كما طالب الأطباء جمعية الهلال الأحمر البحرينية باعتبارها ممثلاً في منظمة الهلال والصليب الأحمر الدولي بجنيف، باتخاذ موقف واضح من المخالفات التي قامت بها وزارة الداخلية ووزارة الصحة، والتي تخالف الاتفاقيات الدولية من الاعتداء على المواطنين المسالمين وأفراد الطاقم الصحي المتطوع الذين تعرضوا للضرب والإهانة في الوقت الذي كانوا يرتدون شارة الهلال الدولية.

ورفض الأطباء المجزرة التي حلت بشعب أعزل يطالب بالحقوق الوطنية الشرعية، مستغربين كيف يتم إطلاق الرصاص على شعب أعزل لا يملك سلاحاً.

واستنكر الأطباء في بيانهم الختامي موقف وزارة الصحة المتمثلة في إدارتها التنفيذية في منع سيارات الإسعاف من التوجه لميدان اللؤلؤة لمدة 3 ساعات ابتداء من الساعة الثامنة صباحاً إلى الثانية عشر ظهراً، مستنكرين أيضاً من وزير الصحة عدم إمكانيته أن يتخلى عن مسئوليته، وخصوصاً أن من واجبه المهني اتخاذ القرارات لحماية المصابين والجرحى في الميدان وللطاقم الطبي. وذكر الأطباء أن ما حدث فجر الخميس الماضي يتنافى مع كل المبادئ والمواثيق الإنسانية والأعراف الدولية وأخلاقيات المهنة الطبية والصحية لإسعاف وإنقاذ المصابين، مشيرين في بيانهم إلى أن ما حدث يتنافى مع اتفاقية جنيف الدولية الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب والمواجهات العسكرية المؤرخة في 12 أغسطس/ آب 1949 والمواد المندرجة تحتها، وهي المواد رقم 4 و15 و16 و17 و20 و21 و22، والتي تؤكد على وجوب احترام وحماية جميع المتطوعين المختصين لتشغيل وإدارة المستشفيات الميدانية والمراكز الإسعافية، والذين يعلقون الشارة الدولية للهلال الأحمر.

وجاء في البيان أن جميع المواد تنص على حرية حماية ونقل الجرحى والمرضى المدنيين والعجزة والنساء والأطفال من منطقة التوتر الأمني، وأكد الأطباء أن هذا ما قام به المتطوعون من الطاقم الطبي والصحي في ميدان اللؤلؤة.

وتبنى الأطباء أيضاً جميع المطالب المشروعة لحركة 14 فبراير الشبابية السلمية، والتي في مقدمتها ما أكد عليه ميثاق العمل الوطني لمتطلبات المملكة الدستورية الحقيقية، وبشأن المجالس التشريعية ومجلس الشورى وغيرها.

وطالب الأطباء بتقديم جميع المسئولين المتورطين للعدالة الدولية، وذلك بتهمة القتل المتعمد، مطالبين أيضاً جمعية الهلال الأحمر البحرينية باعتبارها ممثلاً في منظمة الهلال والصليب الأحمر الدولي بجنيف، باتخاذ موقف واضح وجريء من ما تعرض له الطواقم الطبية أثناء أدائهم لعملهم، مع اتخاذ إجراء ضد وزارة الصحة باعتبارها خالفت الاتفاقيات الدولية من الاعتداءات على المواطنين المسالمين، وأفراد الطاقم الصحي المتطوع الذين تعرضوا للضرب والإهانات.

العدد 3088 - السبت 19 فبراير 2011م الموافق 16 ربيع الاول 1432هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 30 | 2011-02-19 | 9:55 صباحاً

      رسالة

      اول مرة اشوف ادا عصى الابن اباة يرجم بالضرب هدا اللي تعلمتو

    • زائر 27 | 2011-02-19 | 9:38 صباحاً

      جداب

      شيلوه ما نبيغيه اذا هذي كلامه شلون انصدقه بعدين
      قلعوووووه

    • زائر 26 | 2011-02-19 | 9:16 صباحاً

      قانون لا انساني

      قانون الأخلاقيات لمهنة التمريض والطب لا انساني لا انساني نطالب بتغييره فهذا حرام ونحن بشر
      أين الإنسانية ؟؟
      يا مولاي يا صاحب الزمان

    • زائر 1 | 2011-02-19 | 6:58 صباحاً

      الغريب بالامر ان الوزير لا يزال يراوغ

      تحدث المسعف ان الاعتداء علية من قبل القوات البربرية والوزير ينفي !
      فمن نصدق؟
      مع العلم لا يزال الدكتور العكري يرقد في المستشفى والوزير ينفي تعرض الطاقم للهجوم !

اقرأ ايضاً