العدد 3136 - السبت 09 أبريل 2011م الموافق 06 جمادى الأولى 1432هـ

عاطفة يحيى أغا

أصبحت قائدة الشرطة في كوسوفو، عاطفة يحيى أغا، أول رئيسة لكوسوفو، أمس الأول الخميس (7 أبريل/ نيسان 2011) بعد توصل الأحزاب السياسية لاتفاق عام لإنهاء حالة الجمود السياسي، لتجنب إجراء انتخابات مبكرة بعدما أرغم رئيس الدولة السابق بهجت باكولي على الاستقالة من منصبه كرئيس في أعقاب حكم للمحكمة الدستورية بأن انتخابه من قبل البرلمان كان باطلاً.

ولا تملك أغا أي خبرة سياسية.

- من مواليد أبريل/ نيسان العام 1975، مدينة جياكوفا بإقليم كوسوفو.

- أول امرأة وأصغر رئيس غير منتمٍ لحزب سياسي، يتولى مقاليد الحكم في الجمهورية ذات الأغلبية الألبانية (كوسوفو) منذ الاستقلال قبل ثلاث سنوات.

- ثالث شخص يتولى منصب رئيس كوسوفو، في البلاد التي تعصف بها مشاكل اقتصادية وعدم استقرار سياسي.

- يزيد عمرها عاماً واحداً عن الحد الأدنى البالغ 35 عاماً للعمل كرئيسة لكوسوفو.

- حصلت على تعليمها الأساسي في مسقط رأسها مدينة جياكوفا.

- تخرجت من مدرسة الحقوق بجامعة بريشتينا.

- شاركت في دورات تدريبية في مجال إدارة الشرطة والقانون الجنائي في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية.

- انضمت أغا لسلك الشرطة في العام 2000، بعد عام واحد من طرد قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) قوات الصربية من المقاطعة الصربية السابقة (حرب كوسوفو 1998 - 1999) لإنهاء أعمال القمع التي كانت صربيا تمارسها ضد ألبان كوسوفو.

- تدرجت في الرتب بسلك الشرطة، وصولاً لرتبة فريق أول.

- شغلت منصب نائب قائد الشرطة الوطنية، والقائم بأعمال رئيس شرطة كوسوفو، وقت اختيارها للرئاسة.

- متزوجة من طبيب مقيم في بريشتينا.

- جاء ترشيح وانتخاب أغا في غضون 24 ساعة، في إطار اتفاق أبرم بين الحزب الديمقراطي بزعامة رئيس الوزراء هاشم ثاتشي وحزب رابطة كوسوفو الديمقراطية، أكبر أحزاب المعارضة.

- انتخبت عاطفة في الجولة الأولى بإجمالي 80 صوتاً أي الثلثين في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً.

- بحسب الاتفاق المبرم الذي دفع بها إلى مقعد الرئاسة، فإن أغا ستكون أيضاً آخر رئيس للدولة ينتخبه البرلمان الكوسوفي وستتولى المنصب لفترة انتقالية واحدة فحسب، لحين سن قوانين انتخابية جديدة وتفعيلها.

- تتولى أغا رئاسة كوسوفو خلفاً لبهجت باكولي الذي انتخب في الثاني والعشرين من فبراير/ شباط الماضي، في انتخابات معيبة، دفعت المحكمة الدستورية لإرغامه على التنحي.

- ويشمل الاتفاق الذي رفعها للمنصب، بنوداً منها المصادقة على إصلاحات انتخابية تشمل انتخاب الرئيس انتخاباً مباشراً، في غضون ستة أشهر.

- من المقرر أيضاً أن تجرى انتخابات برلمانية مبكرة في غضون عام ونصف العام، بعد تنفيذ القوانين الجديدة لتقليل فرص حدوث انتهاكات وتجاوزات كتلك التي شهدتها انتخابات الثالث من ديسمبر/ كانون الأول 2010

العدد 3136 - السبت 09 أبريل 2011م الموافق 06 جمادى الأولى 1432هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً