العدد 3469 - الأربعاء 07 مارس 2012م الموافق 14 ربيع الثاني 1433هـ

الموسوي: «غرفة التجارة» شهّرت بعائلتين تجاريتين وتغضُّ الطرف عن استهداف عوائل أخرى

غرفة تجارة وصناعة البحرينن
غرفة تجارة وصناعة البحرينن

الوسط - جميل المحاري، صادق الحلواجي 

07 مارس 2012

اتهم مسئول ملف حقوق الإنسان في جمعية الوفاق سيدهادي الموسوي مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين بأنه قام بالتشهير بعائلتين تجاريتين، وهما عائلة الحاج حسن العالي وعائلة الدعيسي، وأنّ مجلس الإدارة قام بفصل اثنين من مجلس الإدارة بصورة تعسفية ولا تمُتُّ لتاريخ الغرفة بصلة، وهو إجراء مخالف لمواثيق حقوق الإنسان ولمبادئ التنافسية والشفافية التي يعتمدها المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال الموسوي: إن الغرفة انتهكت في 27 أبريل/ نيسان 2011 حقوق عوائل تجارية بصورة غير إنسانية عندما أصدرت بياناً أعلنت فيه عن إقالة النائب الثاني لرئيس الغرفة عادل حسن العالي وعضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الأغذية والزراعة والأدوية إبراهيم الدعيسي وذلك على خلفية الأحداث في البحرين خلال شهري فبراير/ شباط ومارس/ آذار 2011.

من جانب آخر، تكرر الاعتداء على محلات «كوستا كوفي» التابعة إلى مجموعة جواد التجارية، الواقعة في مجمع الريم التجاري للمرة الثالثة على التوالي خلال أقل من أسبوع. كما قامت جهة تابعة للحكومة بإلغاء عقود مع مجموعة جواد، إضافة الى ان عوائل تجارية أخرى تتعرض للأساليب نفسها.

وقال الموسوي: «إن صمت غرفة التجارة غريب جداً والأسئلة تزداد يومياً حول حقيقة ما يجري والدور الذي اختارته الغرفة لنفسها».

هذا ومن المقرر أن تعقد «الغرفة» يوم السبت المقبل (10 مارس 2012)، اجتماع الجمعية العمومية العادية للدورة السابعة والعشرين.

خالفت نظامها الأساسي وتخلت عن تاريخها العريق

الموسوي: «غرفة التجارة» شهّرت بعائلتين تجاريتين وتغضُّ الطرف عن استهداف عوائل أخرى

الوسط - جميل المحاري

اتهم مسئول ملف حقوق الإنسان في جمعية الوفاق سيدهادي الموسوي مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين بأنه «قام بالتشهير بعائلتين تجاريتين، وهما عائلة المرحوم الحاج حسن العالي وعائلة الدعيسي أثناء فترة الأحداث الأمنية التي مرت بها البحرين، وأن مجلس الإدارة قام بفصل اثنين من مجلس الإدارة بصورة تعسفية ولا تمت لتاريخ الغرفة بصلة، وهو إجراء مخالف لمواثيق حقوق الإنسان ولمبادئ التنافسية والشفافية التي يعتمدها المنتدى الاقتصادي العالمي».

وقال الموسوي: «لم تكتفِ الغرفة باستهداف اثنين من أعضاء مجلس إدارتها وإنما أيضاً تغض الطرف حالياً عن الاستهداف الممنهج المتواصل لمحلات عوائل تجارية كبيرة، وكذلك تصمت عن استهداف هذه العوائل من خلال دعوات مقاطعة وتخريب وتكسير محلات وإلغاء عقود حكومية، وكأن الغرفة أصبحت تمثل بعض التجار دون آخرين، وهي تصمت حتى عندما تتعرض عائلة تقوم على أكتافها جهود الغرفة في الوقت الحاضر».

ونوه الموسوي إلى أن ما يجري «لم يعد خافياً عن المحافل الدولية المعنية التي تراقب الوضع البحريني، وإن مما يؤسف له أن الغرفة العريقة أصبحت تضطلع بدور لا يناسبها».

وكانت الغرفة في 27 أبريل/ نيسان 2011 قد أصدرت بياناً أعلنت فيه عن إقالة النائب الثاني لرئيس الغرفة عادل الحاج حسن العالي وعضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الأغذية والزراعة والأدوية إبراهيم عبدعلي الدعيسي وذلك على خلفية الأحداث في البحرين خلال شهري فبراير/ شباط ومارس/ آذار 2011.

وجاء في البيان أن «مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين قرر بالإجماع تنفيذ توصية الجمعية العمومية من خلال إقالة عادل العالي وإبراهيم الدعيسي من عضوية المجلس». وقالت الغرفة حينها إن القرار جاء «بناءً على توصية الجمعية العمومية العادية لغرفة تجارة وصناعة البحرين المنعقدة بتاريخ  9 أبريل 2011 والمرفوعة إلى مجلس إدارة الغرفة حول طلب إقالة بعض أعضاء مجلس الإدارة الذين ثبت تورطهم وعلاقتهم بالأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد».

بعد يوم واحد من هذا البيان صرح مسئولون من الغرفة لإحدى الصحف المحلية بأن «قرار الإقالة جاء بناءً على قرار وموافقة أعضاء الغرفة الصادر في اجتماع الجمعية العمومية الأخير حول إجراء تحقيق فوري مع أعضاء مجلس الإدارة الذين كانوا يترددون على دوار مجلس التعاون وطرح الثقة بهم أو إقالتهم». وأكد هؤلاء على استمرار «الغرفة» في التحقيق والتقصي بشأن «التجاوزات والممارسات الخارجة عن القانون والكشف عن المتورطين والمتسببين بالأزمة سواء من مجلس الإدارة أو الأعضاء وحتى الموظفين والعاملين». وقالوا: «لن نتوانى في محاسبة كل متواطئ ومتورط بهذه الأحداث مهما كان منصبه» وبحسب القيادي في «الوفاق» هادي الموسوي فإن «هذا التصريح يمثل تشهيراً خطيراً مارسته الغرفة، إذ بالفعل تم فصل اثنين من مجلس الإدارة من غير وجه حق، كما تم فصل عشرة موظفين في الغرفة، وصدر قرار في 25 مايو/ أيار 2011 بإقالة رئيس لجنة التدريب حسين المهدي».

وقال: «بحسب ما تقصّته لجنة رصد انتهاكات حقوق الإنسان فإن فصل موظفي الغرفة وأعضاء مجلس الإدارة، تم عبر ممارسات قمعية».

يشار إلى أن أعضاء مجلس إدارة الغرفة التقوا في «بيت التجار» بممثلين عن المعتصمين في دوار اللؤلؤة خلال شهر فبراير/ شباط 2011 وتم لنحو 3 ساعات مناقشة مطالب المعتصمين، وتم الاتفاق على زيارة أعضاء مجلس الإدارة للدوار في اليوم التالي إذ تم ترتيب حافلات خاصة لهذا الغرض وقد تم إلغاء هذه الزيارة في اللحظات الأخيرة، كما تؤكد المعلومات أن جميع اللقاءات التي تمت بين أعضاء مجلس الإدارة والمعتصمين أو القيادات السياسية كانت بإيعاز من مسئولي الغرفة (الذين قاموا بفصل الآخرين لاحقاً) لخلق قنوات اتصال بين المعتصمين والفعاليات التجارية والاقتصادية في البحرين.

وبدأت قصة الفصل التعسفي عندما تحدث أحد أعضاء الغرفة خلال الجمعية العمومية التي عقدت في 9 أبريل 2011 - والتي شهدت حضوراً قليلاً - وطالب مجلس الإدارة بالتحقيق مع أعضاء مجلس الإدارة الذي يشاع أنهم دعموا الاعتصام في دوار اللؤلؤة، أو اجتمعوا مع المعتصمين خلال فترة الأحداث واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالهم.

وبحسب النظام الأساسي للغرفة فإن هذا الاقتراح كان يجب أن يخضع لتصويت الجمعية العمومية حيث تشير المادة (24) البند (د) من النظام الأساسي للغرفة على أن «تتخذ القرارات في جلسات الجمعية العمومية بغالبية الحاضرين»، وهو ما لم يتم خلال هذا الاجتماع، وتقرر إجراء تحقيق في مجلس الإدارة حول ذلك، وبذلك تكون الغرفة قد اقترفت الخطأ الكبير في هذا الموضوع.

وقالت مصادر: ما حدث بعد ذلك هو قيام سكرتارية الغرفة بالاتصال بأعضاء مجلس الإدارة في 21 أبريل 2011 لدعوتهم لاجتماع المجلس في 27 أبريل، ما يؤكد أن مجلس الإدارة لم يناقش أو يحقق مع أيٍّ من أعضائه في المخالفات المزعومة بحسب طلب أحد أعضاء الجمعية العمومية للغرفة، كما لم يتم التحقيق مع عادل العالي أو إبراهيم الدعيسي أو حسين المهدي وبذلك تكون الغرفة قد ارتكبت مخالفة كبيرة أخرى لنظامها الأساسي وخصوصاً المادة (24) البند (هـ) الذي ينص على أن «يقوم مجلس الإدارة بتنفيذ قرارات الجمعية العمومية».

وخلال اجتماع مجلس الإدارة تفاجأ المجتمعون بأن مسئولي الغرفة يطرحون إقالة عضوين من المجلس بناءً على مراسلات تمت بينهم وبين إحدى الجهات في الدولة حيث قام المسئولون بكتابة خطاب لهذه الجهة مرفق بأسماء أعضاء مجلس الإدارة وطالباً من هذه الجهة أن تشير إلى الأسماء التي تشك في قيامها بدعم المعتصمين في الدوار.

وعقبت المصادر: وعندما طالب العضوان المقالان بالاطلاع على المراسلات التي تمت بين الغرفة وهذه الجهة لم يستجاب لطلبهما، إذ أخبرهما مسئولو الغرفة أن اسميهما تم تلقيهما عن طريق الهاتف من أحد المسئولين في الجهة الحكومية، وهنا ترتكب الغرفة خطأها الفادح حين وافقت طوعاً على تلقي الأوامر واتخاذ قرارات ليست نابعة عن جمعيتها العمومية أو مجلس إدارتها وإنما من جهات أخرى.

خلال الاجتماع طلب من الأعضاء التوقيع على موافقتهم أو معارضتهم لقرار فصل العضوين وفي حالة معارضة المجلس قرار الفصل فإنه ليس من المستبعد أن يطلب من مجلس الإدارة تقديم استقالته بالكامل.

هذا ومن المقرر أن تعقد الغرفة يوم السبت المقبل (10 مارس/ آذار 2012)، اجتماع الجمعية العمومية العادية للدورة السابعة والعشرين.

العدد 3469 - الأربعاء 07 مارس 2012م الموافق 14 ربيع الثاني 1433هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 38 | 9:14 م

      عجب عجاب

      من يتباكى على المقاطعة اليوم كان ينادي في التسعينات

    • زائر 37 | 5:31 م

      هل

      غريب امر هؤلاء فعلا انهم يأخذون البحرين الى الدمار من أجل مصالحهم الشخصية ، والوطن ومصلحته آخر اهتماماتهم. هل الهجوم على كوستا يحقق أمن واستقرار البحرين؟؟؟ وهل عندما يغلق كوستا محله في الرفاع سيتحقق الرفاه لأبناء الرفاع عجبي

    • زائر 36 | 3:51 م

      السبب معروف

      الصمت من جهة والضرب من جهة اخرى ياجماعة هناك فئة تجعل البلد يتجه للدمار من اجل بقاء احدهم على مكانه وهالشي معروف
      ولكن ياخي يابن وطني يابنة وطني هل تشعرين بالراحة واخوانك وخواتك بلا ماوئ والغرباء يبتلعون خير البحرين
      هل تنتظر مستقبلا بلا هدف لاابنائك هل تنتظر ان يعتدى عليك بايدي غريبة وانت تنظر بحسرة افيقوا من نومكم فالبحرين تحتضر الهدف واحد الشعب يكون مصدر خير هذا البلد وهو الذي يقرر حقه وعيشته ونحن لسنا بعيد لااحد كفانا تمييز ووطبقية البحرين تريد الخير لابنائها

    • زائر 34 | 2:47 م

      كل هذا بسبب مطالبه بحقوق مشروعه

      فصل المدرسات تعسفيا والاطباء والممرضين وكل فئات من الطائفه الكريمه لا اعرف ما السبب في ما يقوم به هؤلاء اصحاب العقول المتحجره من هذه التصرفات

    • زائر 31 | 1:09 م

      الديمقراطيه

      من الديمقراطيه أن يشترى الشخص مايشاء من المكان الذي يختاره

    • زائر 30 | 1:04 م

      المصيبه أكبر من ما نتصور

      هناك حرب شرسه لا أخلاقيه ولا إنسانيه إقتصاديه طائفيه على بعض التجار من الطائفتين الكريمتين،،

    • زائر 17 | 9:28 ص

      أين صاحب السمو الشيخ سلمان عما يجري

      أنا اتقدم بخطابي هذا إلا صاحب السمو ولي العهد لينظر لما يجري في غرفة التجاره من إتهاض ممنهج سيدي لقد زرت الغرفه قبل عدة أشهر وكان كلانك واضحا للجميع وكان كلامك يخص الاهتمام بمصلحة الوطن والمواطن ونبد الفرقه وقد عارظت المقاطعه أنظر لما يجري الان داخل الغرفه وخارجها اصبح التهجم على اسواق جواد في البسيتين وغيرها من المناطق ولامن رادع أنا اطالبكم سيدي بتنفيد كافة الاجرائات الازمه لإنقاد البلد من هذه الوضع كم وكم من العاطلين لازالو في بيوتهم من يعين عوائلهم يجب إرجاعهم إلا وضائفهم

    • زائر 9 | 8:21 ص

      ههههه

      بقى شي ما خرفبوه كل شي اخترب بالطائفية البغيضة اللي تهدم البلد ما تبنيه

    • زائر 5 | 7:44 ص

      الغرفة سيست

      لقد تدخلت جهات حكومية في عمل هذه الغرفة في حين كان لرجل أعمال معروف تصريحه الشهير ضد العضوين المقالين، إن طئفنة الغرفة لن تنفع المكون الذي استفرد بها و هو الآن يسعى لمداوة الاقتصاد البحريني ، و لم نرى استنكار واحد من هذه الغرفة بخصوص الاعتداء على محلات جواد. في النهاية يعرف من الخاسر الكبر

    • زائر 4 | 7:42 ص

      بوناصر

      هذه التفرقة والعنصرية والطائفية بعينها

    • زائر 1 | 7:18 ص

      الكل تعاضد للنيل من مكون أساسي بكل الطرق

      يقولون وش فيك من عدل يا جمل

      الغريب لما يقولون اللحمة الوطنية وهم من قطع اللحمة أوصال وأوصال

      تكفي 3 دقائق لمشاهدة تلفزيون البحرين لتكتشف أن الفجوة عميقة جداً وأن لا ثقة تذكر بين الشعب والحكومة

اقرأ ايضاً