محمود بدر

محمود بدر، مؤسس حركة «تمرد»، وصانع فكرة الإطاحة بحكم الأخوان المسلمين في مصر، صحافي وناشط سياسي مصري أسس حركة «تمرد» المصرية بهدف جمع توقيعات لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي مع تنامي إخفاقاته في تحقيق مطالب ثورة «25 يناير».

واستطاعت حركة «تمرد» جمع ملايين التوقيعات التي دعت مرسي إلى الرحيل ونضمت تظاهرات ضخمة يوم (30 يونيو 2013)، أسفرت بعدها عن تدخل الجيش لإزاحة الرئيس مرسي من منصبه يوم الأربعاء (3 يوليو 2013).

- تخرج محمود بدر من كلية الآداب في مدينة الإسكندرية (شمال العاصمة القاهرة).

- تأثر محمود بدر في صغره بوالده الشاعر والناشط الحقوقي إسماعيل بدر، الذي كان ثورياً وناصرياً.

- اتجه إلى العمل الصحافي وهو في سن مبكرة العام 2005.

- عمل في مجال الصحافة والتلفزيون، وتنقل للعمل بين عدة صحف.

- عمل في صحف: «صوت الأمة»، «التحرير» و«الصباح»، بالإضافة إلى صحيفة «البيان».

- عمل معداً لبرنامج «العاشرة مساء» في قناة «دريم» المصرية الفضائية.

- أسس حركة «تمرد» وأصبح منسقها العام، وقامت الحركة بجمع التواقيع ودعت الشعب المصري إلى التظاهرات لإسقاط حكم الرئيس محمد مرسي (من جماعة الإخوان المسلمين) في (30 يونيو 2013)، والذي يصادف الذكرى الأولى لتولي مرسي الرئاسة في مصر، وفشله في إدارة البلاد، وتحقيق مطالب ثورة «25 يناير».

- أعلنت الحركة قبيل موعد التظاهرات أنها جمعت ما يزيد على 22 مليون توقيع على استمارة تطالب بسحب الثقة من الرئيس المصري وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

- استطاعت الحركة أن توحّد قوى المعارضة خلفها، وانضمت إليها حركات «كفاية» و«جبهة الإنقاذ» و«6 أبريل» و«الوطنية للتغيير» وغيرهم.

- في يوم الأحد (30 يونيو 2013)، شهدت مصر تظاهرات مليونية في أغلب مدنها تدعو الرئيس مرسي للرحيل، تلبية لدعوة الحركة، وشهدت صدامات أوقعت عدة ضحايا بين المعارضة وأنصار الرئيس مرسي.

- أعلن الجيش المصري بعدها أن المتظاهرين بلغوا «عدة ملايين»، معتبراً «أنها أكبر تظاهرة في تاريخ مصر».

- في (1 يوليو)، منح الجيش المصري الرئيس مرسي مهلة 48 ساعة «لتلبية مطالب الشعب»، وفي حال لم يستجب قال الجيش إنه سيضع «خارطة طريق» لتسوية الأزمة، مؤكداً أنه لا ينوي تنظيم «انقلاب».

- في (3 يوليو) اختير محمود بدر كممثل للشباب في اجتماع القوى الوطنية مع القوات المسلحة، والتي أعلنت انتهاء حكم الرئيس مرسي وتكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة الفترة الانتقالية لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

- وكان وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي، أعلن مساء الأربعاء (3 يوليو) عن تعيين المستشار عدلي منصور رئيساً انتقالياً لمصر إلى حين تنظيم انتخابات رئاسية وانتخاب رئيس جديد خلفاً لمحمد مرسي.

- في (4 يوليو)، قام الجيش باحتجاز الرئيس مرسي وفريقه، وكذلك توقيف 300 عنصر من جماعة الإخوان المسلمين، وبينهم مسئولون كبار.

العدد 3954 - الجمعة 05 يوليو 2013م الموافق 26 شعبان 1434هـ

التعليقات (14)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم