محمود بدر

محمود بدر، مؤسس حركة «تمرد»، وصانع فكرة الإطاحة بحكم الأخوان المسلمين في مصر، صحافي وناشط سياسي مصري أسس حركة «تمرد» المصرية بهدف جمع توقيعات لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي مع تنامي إخفاقاته في تحقيق مطالب ثورة «25 يناير».

واستطاعت حركة «تمرد» جمع ملايين التوقيعات التي دعت مرسي إلى الرحيل ونضمت تظاهرات ضخمة يوم (30 يونيو 2013)، أسفرت بعدها عن تدخل الجيش لإزاحة الرئيس مرسي من منصبه يوم الأربعاء (3 يوليو 2013).

- تخرج محمود بدر من كلية الآداب في مدينة الإسكندرية (شمال العاصمة القاهرة).

- تأثر محمود بدر في صغره بوالده الشاعر والناشط الحقوقي إسماعيل بدر، الذي كان ثورياً وناصرياً.

- اتجه إلى العمل الصحافي وهو في سن مبكرة العام 2005.

- عمل في مجال الصحافة والتلفزيون، وتنقل للعمل بين عدة صحف.

- عمل في صحف: «صوت الأمة»، «التحرير» و«الصباح»، بالإضافة إلى صحيفة «البيان».

- عمل معداً لبرنامج «العاشرة مساء» في قناة «دريم» المصرية الفضائية.

- أسس حركة «تمرد» وأصبح منسقها العام، وقامت الحركة بجمع التواقيع ودعت الشعب المصري إلى التظاهرات لإسقاط حكم الرئيس محمد مرسي (من جماعة الإخوان المسلمين) في (30 يونيو 2013)، والذي يصادف الذكرى الأولى لتولي مرسي الرئاسة في مصر، وفشله في إدارة البلاد، وتحقيق مطالب ثورة «25 يناير».

- أعلنت الحركة قبيل موعد التظاهرات أنها جمعت ما يزيد على 22 مليون توقيع على استمارة تطالب بسحب الثقة من الرئيس المصري وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

- استطاعت الحركة أن توحّد قوى المعارضة خلفها، وانضمت إليها حركات «كفاية» و«جبهة الإنقاذ» و«6 أبريل» و«الوطنية للتغيير» وغيرهم.

- في يوم الأحد (30 يونيو 2013)، شهدت مصر تظاهرات مليونية في أغلب مدنها تدعو الرئيس مرسي للرحيل، تلبية لدعوة الحركة، وشهدت صدامات أوقعت عدة ضحايا بين المعارضة وأنصار الرئيس مرسي.

- أعلن الجيش المصري بعدها أن المتظاهرين بلغوا «عدة ملايين»، معتبراً «أنها أكبر تظاهرة في تاريخ مصر».

- في (1 يوليو)، منح الجيش المصري الرئيس مرسي مهلة 48 ساعة «لتلبية مطالب الشعب»، وفي حال لم يستجب قال الجيش إنه سيضع «خارطة طريق» لتسوية الأزمة، مؤكداً أنه لا ينوي تنظيم «انقلاب».

- في (3 يوليو) اختير محمود بدر كممثل للشباب في اجتماع القوى الوطنية مع القوات المسلحة، والتي أعلنت انتهاء حكم الرئيس مرسي وتكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة الفترة الانتقالية لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

- وكان وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي، أعلن مساء الأربعاء (3 يوليو) عن تعيين المستشار عدلي منصور رئيساً انتقالياً لمصر إلى حين تنظيم انتخابات رئاسية وانتخاب رئيس جديد خلفاً لمحمد مرسي.

- في (4 يوليو)، قام الجيش باحتجاز الرئيس مرسي وفريقه، وكذلك توقيف 300 عنصر من جماعة الإخوان المسلمين، وبينهم مسئولون كبار.

العدد 3954 - الجمعة 05 يوليو 2013م الموافق 26 شعبان 1434هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 19 | 2015-09-20 | 6:07 مساءً

      تزوير للحقائق

      هذا الكلام مجافي للحقيقة

    • زائر 18 | 2014-04-08 | 11:40 صباحاً

      من دمر مصر..

      بسم الله وبعد.. فإنه إعلام الصهاينة عندما يسلط الضوء على حشرة فإذا بها محور الحديث في كل مجلس، على أية حال لم يجمع إلا آلافا من التواقيع ولم يحتشد للتظاهر ما زعم الجيش من عدد لكن من يرد والقوة والاعلام بأيديهم، جزى الله الرئيس الدكتور محمد مرسي خيرا الذي حقن الدماء وإلا لباتت مصر كسوريا، ولعنة الله على الظالمين مغتصبي الحقوق والشرعية وعزل أولياء الله ومنصبي الكفرة مكانه والساعين لجر مصر إلى أتون حرب تدمر بنية البلاد كما دمروا اقتصادها وأمنها وكرامتها وأخلاقها وأضلوا شعبها شيبا وشبانا

    • زائر 14 | 2013-07-06 | 4:26 مساءً

      المواطن

      هنيئاً لمصر الأبية بهذا البطل الذي لم يهتز له جفن ويرى الفساد يستشري وينخر في بلده ابى وشمر عن ساعدية لإنقاد ارض الكنانة من كل ظالم متجبر ، شكراً لك وأرض مصر تشكرك وكل إنسان غيور على وطنة يشكرك يا بطل الابطال.

    • زائر 12 | 2013-07-06 | 10:56 صباحاً

      ردا على رقم

      الناس ليس بأشكالها الناس بعقولها
      الرجال مايركب لكسس وهو حتى ابتدائي ماعنده
      الرجال الله اعطاه اغلى شيء في العالم وهو العقل
      الرجال اطاح بمرسي في خلال في 48 ساعة
      جنرالات في الجيش يقودون جيوش يفشل انقلابهم
      لانهم ضعفاء عقول بقلم وورقة اطاح بنظام الاخوان
      الي حسني مبارك يهدم البيوت على رؤوسهم

    • زائر 9 | 2013-07-05 | 12:58 مساءً

      شكلة من ستره

      اذا ما خاب ظني كأني شايفنة في مسيرة في ستره

    • زائر 8 | 2013-07-05 | 11:34 صباحاً

      انت بطل

      كيف استطاع هذا الشاب بتحريك 20 مليون مصري فعلا انته بطل وما قمت به هو عين الصواب.

    • زائر 5 | 2013-07-05 | 8:02 صباحاً

      طال الزمان ام قصر

      هذا الامر سيحدث على كل ظالم للناس و التاريخ خير دليل ابتداءا من فرعون حتى هذه الحقبه من الزمن و الدنيا دوّاره و القول ثابت و معتقد به
      فالله قال " كل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام "
      و الخلق قالت :
      " يوم لك و يوم عليك "
      " لو دامت لغيرك ما وصلت لك "
      " لكل زمان دولة و رجال "
      و الكثير الكثير بالواقع دلل صحة القول السابق.

    • زائر 4 | 2013-07-05 | 7:21 صباحاً

      بلقيس

      ناشط حقوقي ...... ولم يتم اعتقاله؟!!!
      يطالب باسقاط الحكم ........ ولم يتم تنتيفه نتفة نتفة في السجن؟!!!
      يحرض غلى التظاهر ....... ولم يتم تصفويته و تخوينه؟!!!
      متمرد ...... ولم يتم اكتشاف مخبأ أسلحة و ذخائر في طبيلة بيتهم ؟!!!
      !
      من أي كوكب أنتم ؟!!!!!!!!!!!!!!! هل أنتم بشر مثلنا ؟

    • زائر 11 زائر 4 | 2013-07-06 | 10:17 صباحاً

      gfg

      لو فعل هذا في عهد مبارك لما عُرِفَ له مكان ولاكان له انصار الا في الخفاء الا يدل هذا على ان مرسي حليم ٌ وليس مستبد

    • زائر 3 | 2013-07-05 | 7:06 صباحاً

      هاهاهاااااا

      الخوف من هالاشكال اللي تدفع لهم قناة العالم عشان يطلعون فيها ويسبون حكومتنا يزعم نشطاء وهم ما يدلون ديرتنا اي صوب !!! راح مرسي جانا محمود !!

    • زائر 6 زائر 3 | 2013-07-05 | 9:35 صباحاً

      واحد

      يكفي قناتي العالم و المنار فخراً أن إسرائيل و أمريكا وتوابعهما في أوروبا وغير أوروبا يحاولون إطفاء أنوارهما.
      -
      كيدوا كيدكم و ناصبوا جهدكم فالله متم نوره و لو كره الإسرائيليون. لم ننقطع عن مشاهدتهما و لا يوماً واحد.

    • زائر 13 زائر 3 | 2013-07-06 | 12:16 مساءً

      حتاتكم حالة

      هذا انتون وغبائكم وتخلفكم اللي يدافع عن حقة في اي زمن ومكان قلتوا عنه تبع العالم وايرانوالله خرفان اكل ومرعى وقلة صنعة وقلة عقل
      باااع تيس تبع بس

    • زائر 2 | 2013-07-05 | 6:55 صباحاً

      ربي يكثر من امثالك

      جدع ابن جدع ابن جدعة بلهجتكم وسيذكرك التاريخ ويمجد اسمك فهنيئا لك يامحمود

    • زائر 1 | 2013-07-05 | 6:41 صباحاً

      شكله بحرني!!!

      صح لو لا؟

اقرأ ايضاً